الاتحاد

رمضان

الرهن المشروع

* هل الرهن مشروع في الإسلام؟ وما هو حكمه، والصور المشروعة منه؟
** الرهن لغة هو الثبوت والاحتباس· يقال: ماء راهن، أي راكد، وشرعاً احتباس العين بالحق ليستوفى الحق من ثمنها أو من ثمن متاعها عند تعذر أخذه من الغريم أي من المرتهن، يأخذ من له الدين شيئا يحتبسه عنده كأرض أو دار أو سلعة في نظير دينه لضمان حقه إذا لم يجد من يكتب له وثيقة يطالبه بما فيها عند حلول الأجل، فإن عجز المدين عن سداد الدين باع المرتهن الرهن واستوفى حقه منه أو أخذ حقه من غلته· والرهن مشروع بالكتاب والسنة والإجماع قال تعالى: (وإن كنتم على سفر ولم تجدوا كاتبا فرهان مقبوضة فإن أمن بعضكم بعضاَ فليؤد الذي أؤتمن أمانته وليتق الله ربه)، وعن عائشة -رضى الله عنها- أن النبي صلى الله عليه وسلم اشترى طعاما من يهودي الى أجل ورهنه درعا من حديد·
أما الصور المشروعة في الرهن فثلاث: الأولى أن يقع مع العقد المنشئ للدين، كأن يشترط البائع على المشتري بثمن مؤجل الى المستقبل في مدة معينة تسليم رهن بالثمن· والثانية: أن يقع بعد نشوء الدين بالاتفاق لأن الدين ثابت تدعو الحاجة الى أخذ الوثيقة به· والثالثة: أن يقع قبل نشوء الدين مثل ''رهنتك متاعي هذا بثمنه'' لأن الرهن وثيقة بحق، فجاز عقدها قبل وجوبه·
زواج محظور

؟ شاب تقدم لخطبة ابنتي ولكنه كان قد رضع من أمها مرتين أو ثلاث مرات·· فهل أزوجها له؟
؟؟ ما دام هذا الشاب قد اجتمع مع ابنتك على ثدي واحد ولو على مصة واحدة فإنها لا تحل له· وذلك على مذهب الامام مالك، وهو الأحوط في مثل هذه الحالة خاصة انه لم يتزوجها بعد، ومازال الأمر بيدنا، أما لو كان قد تزوجها فكنا سوف نأخذ بمذهب الامام الشافعي الذي ينص على انه لابد ان تكون خمس رضعات متفرقات مشبعات وذلك من باب الحفاظ على الأسرة، أما وأن الأمر لم يتم فلا داعي للدخول في الشبهات·

اقرأ أيضا