الاتحاد

دنيا

خالد سليم: الأغنية الخليجية في عصرها الذهبي

خالد سليم

خالد سليم

يعيش خالد سليم مرحلة النضج والوعي والوضوح مع النفس ويحصد سنوات الخبرة ويحولها إلى فن يمارسه وسلوك يعيشه وعلاقات يتأثر بها وتؤثر فيه، فأفكاره تتجه إلى الأمام، ومشاعره لا تلتفت للخلف وأحاسيسه صارت مضبوطة الإيقاع.
من أيام قليلة طرح ألبوم جديد بعنوان “ده أنا” لقي نجاحا كبيرا. وعن هذا الألبوم وسر رفضه لمسلسل “العنيدة” وأخبار دخوله القفص الذهبي تحدث “للاتحاد”.
وأكد خالد سليم سعادته بردود الفعل الإيجابيه حول ألبومه الجديد “ده أنا”، والذي اشتغل عليه عامين حتى استقر على الأغنيات. وقال: اختيار الأغاني ليس بالأمر السهل بالرغم من كل الألبومات التي قدمتها من قبل لأن الاختيار بعد النجاحات المتتالية يحتاج إلى تدقيق وبحث وسعي نحو الصحيح وفي هذا الألبوم كان المجهود مضاعفا؛ لأنني تحملت بمفردي عبء الإنتاج، وتنوعت الأغنيات في موضوعاتها بين رومانسي واجتماعي وهناك تنوع في الألوان الموسيقية بين الشرقي والغربي والخليجي والمصري والإسباني، وهذا اللون الأخير أقدمه لأول مرة والجمهور لم يخذلني وأقبل على الألبوم.
وأرجع سبب تسمية ألبومه “ده أنا” رغم عدم وجود أغنية في الألبوم بهذا الاسم، إلى أنه اختار هذا الاسم لأن أغاني الألبوم تعبر عن ذوقه وقدمها على مسؤوليته.
ونفى خالد سليم نشوب خلاف بينه وبين الرقابة على المصنفات الفنية، بسبب أغنيته الجديدة “Desert” التى غناها باللغة الإنجليزية، والتى يقول فيها إنه يتمنى أن تكون ضحكة حبيبته مثل ضحكة سميرة سعيد وقوامها مثل قوام شاكيرا وحركاتها تشبه حركات بيونسيه وشريهان، وصوتها مثل صوت شيرين عبدالوهاب وتألق نيكول سابا.
وأكد أن هذا الكلام لا أساس له، وأنه عبر من خلال هذه الأغنية عن مواصفات الزوجة التي يتمناها، كما أن الأغنية ليس بها كلام مثير حتى تعترض عليها الرقابة، وهو حريص على عدم غناء أي مفردات تخدش الحياء.
وحول قيامه بالغناء في الألبوم بالإنجليزية والإسبانية قال: اختياراتي فى هذا العمل تعبر عن ذوقي وكنت أتمنى أن أقدم أغنية باللغة الإسبانية تحديدا لأنني أشعر أن موسيقاهم قريبة منا كشرقيين، أما بالنسبة للغناء باللغة الإنجليزية فيرجع إلى أنني أعجبت بكلمات الأغنية لهذا سارعت بغنائها.
وعن حرصه على الغناء باللهجة الخليجية فى ألبوماته الأخيرة قال: الأغنية الخليجية تعيش عصرها الذهبي، وأصبحت أقرب إلى مسمع العالم العربي من ذي قبل، كما أنني عشت في الكويت حتى المرحلة الثانوية وأهلي يعيشون هناك منذ فترة طويلة، وبما أن الموسيقى كانت ومازالت شغلي الشاغل، فقد انجذبت إلى الموسيقى التي يقدمونها وأعجبت بالمفردات التي يتغنون بها لأنها جديدة ومختلفة على الأذن، كما أن الايقاع الخليجي قريب من القلب، وعندما ظهرت في برنامج الموسيقار عمار الشريعي تحدثنا عن مدى روعة الفن الخليجي، وكنت سعيدا بذلك لأنه يعني أنني على صواب والفن الجيد أينما وجد سنجتمع كلنا عليه.
وعن قلة أغنيات الدراما التي تميز بها في ألبومه الجديد قال: هذا يرجع إلى أن الحياة مليئة بالدراما اليومية ففضلت ان أقدم للمستمع مجموعة من الحالات السارة حتى يخرج من أخبار الحوادث والأزمة الاقتصادية العالمية، ورغم هذا توجد في الألبوم أغنية درامية رائعة بعنوان “موهوم” كلمات وليد غزالي وألحان كريم محسن، وهذه الأغنية من المفترض أنها كانت للمطربة شيرين عبدالوهاب، وعندما استمعت إليها بعد أن عُرضت عليها تمنيت أن تكون من نصيبي وترفضها شيرين، وهذا ما حدث، فبعد أن استمعت إليها شيرين اكتشفت أن لديها أغنيات درامية كثيرة، ففضلت أن تعيدها لملحنها كريم محسن فسعدت بهذا وغنيتها على الفور حتى لا تضيع مني.
وعن “الدويتو” الذى طرحه فى عيد الحب مع المطربة نهال نبيل وحمل اسم “لولاك” قال: نهال من الأصوات الجميلة التى ينتظرها مستقبل مشرق والدليل نجاحها فى أغنيات الأعمال الدرامية ومنذ فترة عرضت على أشقاء نهال أن أقدم معها دويتو ورحبوا بالفكرة وكانت المشكلة عدم وجود كلمات مناسبة وبعد طرح ألبومي بأيام اتصلت بي بنهال وقالت إنها وجدت أغنية تريد مني أن أسمعها لأنها تصلح لأن تكون “دويتو” وسمعتها وأعجبتني وقررت تنفيذها، ولقيت ناجحا فور عرضها على شاشات الفضائيات، وستكون ضمن أغنيات ألبوم نهال الأول الذى سيطرح الصيف.
وعن اللوك الجديد الذي ظهر به مؤخرا بحلق شعره على “الزيرو” تقريبا، قال إنه يرجع إلى “ملله” من شعره الطويل الذي كان يأخذ منه مجهودا كبيرا في تصفيفه، قبل أن يخرج من البيت وأنه لم يعد يشعر بهذا الضيق بعدما حلق شعره، حيث ينزل من البيت سريعا، كما لم يعد يضيع وقته في الجيل والتصفيف.
وأكد خالد سليم عزمه على تكرار تجربة العمل في الدراما التليفزيونية بعد أن استمتع بالعمل مع المطربة وردة في مسلسل “آن الأوان”، لأنها فنانة كبيرة ولها تاريخها، وهي التي طلبت منه العمل كبطل في المسلسل، ووافق على الفور لأنها قيمة كبيرة فى حياتنا الموسيقية.

اقرأ أيضا