الاتحاد

الاقتصادي

حملة برأس الخيمة لتنظيم التسوق ومنع الغش التجاري

تنظم دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة حملة تطرح من خلالها برامج توعوية وتوزيع بروشورات إرشادية للجمهور لتنظيم العملية الشرائية في مختلف الأسواق للحفاظ على المستهلكين من الغش التجاري.
وقالت نجود المطوع رئيسة قسم حماية المستهلك بالدائرة إن التنمية الاقتصادية قامت من خلال الحملة بوضع عدة برامج ومبادرات إرشادية منها توزيع نشرات شهرية مزودة بأهم السلع التي يحتاجها المستهلك بشكل يومي، ومقارنة أسعارها في كبرى منافذ البيع والجمعيات الاستهلاكية
وبموازاة ذلك، أكد مستهلكون أهمية الحملة التي تعدها دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة بهدف الحفاظ على المستهلكين من الغش وبيع السلع باسعار أعلى من اسعارها الحقيقية.
وأشاروا إلى أن الحملة توفر قوائم لأسعار السلع من متاجر مختلفة مما يمكن المستهلكين من اختيار المكان المناسب للتسوق، بما يتناسب مع القدرات الشرائية لكافة الشرائح.
وثمن الأهالي جهود اقتصادية رأس الخيمة وما ستسهمه هذه البرامج من تنبيه واعلام الأهالي بأسعار المواد والسلع التي قد يعمد البعض بعدم الالتزام بها عن طريق رفعها بطريقة قد لا يعلم بها المستهلك، وخاصة المتعلقة بالسلع الاساسية التي لا يستغني عنها.
وقال المواطن صالح عبدالرحمن إن قيام دائرة التنمية الاقتصادية باعتماد الاسعار بالتعاون مع مختلف منافذ البيع، يساهم في بناء الثقة بين المستهلك والتاجر، ويضمن كذلك عدم وجود أي نوع تلاعب في الأسعار.
أم سالم وهي ربة بيت أكدت أهمية توزيع قوائم الاسعار على المستهلكين في منافذ البيع المختلفة لاتاحة المجال أمام المستهلكين في اختيار مكان التسوق المناسب لهم.
واتفق مع سابقيه بالرأي خليفة الشامسي الذي أشار إلى أن هذه المبادرات الإرشادية التي تقوم بها اقتصادية رأس الخيمة تأتي لصالح المستهلك، وخاصة التي تدعو الى ايجاد بديل للسلع المراد شرائها، مشيرا إلى ان التركيز على شراء سلع معينة قد يسهم في رفع أسعارها.
ويسعى قسم حماية المستهلك في التنمية الاقتصادية من خلال هذه الخطوة إلى توجيه الجمهور المستهلك لاتباع الامور الصحيحة اثناء العملية الشرائية وبيان حقوقه وتجنب التعرض للغش التجاري.
وقالت نجود المطوع رئيسة قسم حماية المستهلك بالدائرة إن التنمية الاقتصادية قامت بوضع عدة برامج ومبادرات إرشادية منها توزيع نشرات شهرية مزودة بأهم السلع التي يحتاجها المستهلك بشكل يومي، ومقارنة أسعارها في كبرى الجمعيات الاستهلاكية الموجودة بالإمارة، وذلك في سبيل دعوة المستهلك الى التوجه للمنفذ الذي يقدم السعر المناسب لميزانيته.
وأشارت المطوع أن الأسعار المتواجدة في البروشورات الموزعة هي التي يتم الحصول عليها من قبل المنفذ نفسه بعد اعتمادها من قبل الدائرة لكي لا يقع المستهلك في دائرة الغش التجاري.
واضافت أن قوائم السلع التي تتغير بين الحين والآخر ويتم توزيعها على المستهلكين تحوي عدة نصائح منها أخذ الاحتياطات عند شراء السلعة وعدم شراء سلع مجهولة قبل التأكد من مواصفاتها وجودتها، كما يمكن إيجاد بديل مناسب للسلعة المراد شرائها مماثلة في الجودة وأقل في السعر، وضرورة الإبلاغ عن أية حالات غش تجاري أو تقليد في الأسواق أو المحال و المستودعات.
واكدت المطوع أن ما تحرص الدائرة على ايجاده من وراء هذه البرامج هو السعي نحو بيئة اقتصادية مستقرة تعمل في ظل اللوائح والقوانين الشرعية. من خلال توعوية المستهلك باهم النصائح والارشادات التي وان التزم بها ستجنبه الغش التجاري وستعمل على تعريفه بالحقوق الاستهلاكية.

اقرأ أيضا

المغرب يخطط لبناء 3 سدود كبرى