الاتحاد

الاقتصادي

أرباح «إعمار العقارية» تنمو 31% إلى 3,04 مليار درهم خلال عام 2010

برج خليفة الذي طورته “إعمار العقارية”

برج خليفة الذي طورته “إعمار العقارية”

دبي (الاتحاد) - حققت شركة إعمار العقارية أرباح تشغيلية صافية بقيمة 3,04 مليار درهم (826 مليون دولار) خلال العام الماضي بنمو قدره 31% مقارنة بصافي الأرباح التشغيلية لعام 2009 والتي بلغت 2,4 مليار درهم (633 مليون دولار). وبلغت العائدات السنوية لعام 2010 نحو 12,15 مليار درهم (3,4 مليار دولار) بنمو قدره 44,6% مقارنة بالعائدات السنوية لعام 2009 والتي بلغت 8,4 مليار درهم (2,29 مليار دولار).
بلغ صافي الأرباح التشغيلية للربع الرابع من عام 2010 نحو 691 مليون درهم (188 مليون دولار) بما يعادل مستوى صافي الأرباح التشغيلية المحققة في الربع الثالث من 2010 والتي بلغت 687 مليون درهم (187 مليون دولار).
وبلغت عائدات الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2010 نحو 3,8 مليار درهم (1,05 مليار دولار) بنمو قدره 38% مقارنة بعائدات الربع الثالث من عام 2010 والتي بلغت 2,8 مليار درهم (757 مليون دولار).
وكان لقطاعي مراكز التسوق والتجزئة وقطاع الضيافة أثرٌ بارزٌ على إيرادات الشركة خلال عام 2011 مما عكس نجاح سياسة الشركة في إيجاد مصادر عائدات مستديمة، بحسب بيان صحفي للشركة أمس .
وبلغت عائدات هذين القطاعين ما نسبته 24% من إجمالي عائدات الشركة تقريبا حيث حقق قطاع مراكز التسوق والتجزئة عائدات قدرها 1,9 مليار درهم (517 مليون دولار) فيما حقق قطاع الضيافة عائدات قدرها مليار درهم (272 مليون دولار).
تسليم الوحدات
وكانت إعمار قد قامت بتسليم 3500 وحدة في دولة الإمارات والعالم خلال عام 2010 منها 770 وحدة في برج خليفة، أطول بناء في العالم، و420 وحدة في الأسواق العالمية.
وتماشياً مع استراتيجية الأعمال للمجموعة في التركيز على الأنشطة الرئيسية لقطاعات التطوير العقاري، مراكز التسوق والتجزئة والضيافة، قامت إعمار العقارية بتحويل قطاعي الرعاية الصحية والتعليم إلى مختصين في هذه المجالات والذي من شأنه المساهمة في تحقيق عائدات مستديمة من الإيجارات المتوقعة في عام 2011 والأعوام التالية.
ونفذت إعمار اثنين من الاكتتابات العامة بما في ذلك السندات القابلة للتحويل بقيمة 500 مليون دولار في سبتمبر 2010 وصكوك بلغت قيمتها 500 مليون دولار في يناير 2011. واعتبرت هذه الاكتتابات للشركة الأولى من نوعها في المنطقة في مرحلة ما بعد الأزمة المالية العالمية وقد لاقت إقبالا كبيرا من المستثمرين، بحسب البيان.
وقال محمد العبار، رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية:”في عام اتسم بالتفاؤل الحذر، وتسليم العقارات في الوقت المناسب ودمج الأعمال الأساسية للشركات، أقدمت إعمار العقارية على اتخاذ مبادرات جريئة ذات إمكانات واسعة النطاق في تحقيق عائدات مستدامة لجميع المعنيين. وبدأ عام 2010 بصورة إيجابية مع الافتتاح الكبير لبرج خليفة، والذي أظهر قدرة الشركة على تنفيذ وتسليم المشاريع المعقدة وفقاً للمعايير العالمية”.
واستقبل دبي مول 47 مليون زائر خلال عام 2010. وأضاف العبار: وبعد أن دخلت دبي المرحلة التالية من النمو في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ستبقى دبي السوق المثالية التي تمكننا من مواصلة تقديم أسلوب حياة متميز لعملائنا. ونرى أن عام 2011 سيكون عاماً مميزاً لإعمار والذي سيشهد عائدات كبيرة من المشاريع الدولية”.
تسليم المشاريع
وقالت إعمار إن العام الجاري سيشهد تسليم العديد من الوحدات في مشاريع إعمار الدولية الرئيسية، بالإضافة إلى تسليم المنازل في مشاريع بوابة جدة وبحيرات الخبر في المملكة العربية السعودية من قبل شركة إعمار الشرق الأوسط، كذلك شركة إعمار سوريا والتي ستضع معلماً تجارياً جديداً في مشروعها الرئيسي (البوابة الثامنة). وكانت المكاتب التجارية قد بدأت بالفعل مزاولة أعمالها في المركز التجاري وسيشهد هذا العام أيضاً افتتاح سوق دمشق للأوراق المالية مما يجعل مشروع البوابة الثامنة العصب المالي للبلد.
وفي تركيا، قامت إعمار بتسليم الوحدات والمنازل في المرحلة الأولى من مشروع “توسكان فالي”، و تواصل شركة إعمار تركيا، شركة تابعة مملوكة بالكامل، تطوير المرحلة الثانية للمشروع. كذلك تمضي شركة إعمار تركيا قدماً في مشروع إسطنبول الجديدة، والذي سيضم أيضاً مركزاً كبيراً للتسوق. أما في مصر، فستقوم شركة إعمار مصر باستقبال أول عملائها في مشروع أب تاون كايرو في القاهرة و مشروع مراسي.
الشركات التابعة
وأكدت شركة إعمار العقارية أنها ستواصل تعزيز العمليات في الشركات التابعة لها، مجموعة إعمار لمراكز التسوق ومجموعة إعمار للضيافة.
وأضافت: هذا العام، ستقوم مجموعة إعمار للضيافة بتعزيز وجودها على الصعيد الدولي من خلال اتفاقيات لإدارة منتجعات فاخرة في كل من المملكة المغربية، جنوب فرنسا وأندونيسيا وبما يشكل تطوراً مميزاً.

اقرأ أيضا

«دبي للطاقة» تبحث إضافة «مربان» كخام إضافي