أرشيف دنيا

الاتحاد

السالم يغني للتفاني في الحب والحلاني يشدو للأم والوطن

الحلاني يرقص متفاعلاً مع ضارب الدف

الحلاني يرقص متفاعلاً مع ضارب الدف

برنامج “ليالي شاعر المليون” يحمل دائماً إلى جمهوره الواسع كل مفاجأة سارة وجميلة، وسهرة الجمعة كانت فرصة غالية لمحبي الفن والطرب الراقي كي يستمعوا ويستمتعوا بالحفل الغنائي، الذي قدمه كل من الفنان الإماراتي المحبوب سعيد سالم وفارس الأغنية العربية عاصي الحلاني، على مسرح نادي الضباط في أبو ظبي والذي تنظمه هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث، وقد حضر الحفل عبد الله العامري مدير إدارة الثقافة والفنون وعدد من الشخصيات المهمة.
قدم المذيع حسين العامري الفنان سعيد السالم بقوله: “أرحب بهذا الحضور الكبير، وأقدم أبرز وأجمل فنان من الإمارات سعيد سالم”.
وتقدم السالم ليتغنى بالحب والتفاني: “أموت أنا في حبهم”، ثم توجه بتحيته إلى الجمهور: “أتشرف بحضوري بينكم في برنامج شاعر المليون، هذا البرنامج الكبير، ولا بد أن أشكر الفرقة الموسيقية بقيادة أخوي عدنان”. ثم قدم عدداً من أغانيه الرقيقة، ومنها: “جروح الوقت”، “هلي لا تحرموني منه”، “أهواك أنا”، “أنا أحبك”، وأغنية “تسافر” التي كان قدمها حوارية مع هند، كما أدى الفنان أغنية “لي سنين أنا صابر” للفنان حسين الجسمي، ومع أغنية راغب علامة “قلبي عشقها”، وكان مسك ختام الفصل الأول من السهرة مع أغنية حسين الجسمي “أنا صابر”.
وكان الجمهور المحتشد بانتظار نجمه المحبوب عاصي الحلاني الذي أطل بوجهه المشرق البشوش ليصدح مع الدبكة بأغنية “عالعين”، ثم “جن جنوني”. وتوقف بعد ذلك ليحيي جمهوره الذي امتلأ المسرح به، قائلاً: “يسعد مساكم أهلاً وسهلاً بكم بأرض الخير والطيبة والمحبة، كما أحيي أكرم أرض، أرض الإمارات العزيزة، أرض زايد وخليفة، بلد النقاء والفن والعطاء، كل كلمات الشكر لا تكفي لهذا البلد وما قدمه إلى لبنان، شكرا للقائمين على تنظيم هذا الحفل وشكراً لشعب الإمارات، وإلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان”.
وانطلق الفنان عاصي يترنم بجديده مع أغنية “يا الغالي”، “علي يا علي”، ليعود بعد ذلك إلى الحديث، قائلاً: “في برنامج شاعر المليون لازم نقول شعر، وأحلى الكلام مع الشاعر الكبير نزار قباني: “إني عشقتكِ واتخذت قراري/ فلمن أقدِّم يا ترى أعذاري/ لا سلطةً في الحب تعلو سلطتي/ فالرأي رأيي والخيار خياري/ هذي أحاسيسي فلا تتدخلي/ أرجوكِ بين البحر والبحار”.
ثم قدم بلبل بعلبك وصروحها الشامخة مجموعة من أغانيه الجديدة والقديمة، ومنها: “خليك بقلبي بيتك”، “عالهوارة” وغيرها. وكان الوطن العربي الكبير حاضراً معه وهو يتغنى بوطنه وأبناء وطنه في أغنيته الحميمة “لبناني” مغرداً بها مع جمهوره: “يكفي إنك لبناني..”، لكن الفنان وزع مشاعره الرقيقة في هذه الأغنية على العديد من البلاد العربي، مردداً: “يكفي إنك إماراتي، يكفي إنك فلسطيني، يكفي إنك عراقي..”. ولم ينسَ الفنان الوفي الأم فأهداها لهفته الوجدانية الحارة “باب عم يبكي..”، وكان وفياً للإمارات وباني نهضتها الحديثة فاختار أن يقدم من مسرحية “زايد والحلم”: “غنيت زايد والحلم عيد اتحاد الوطن/ والليل صباحي/ نغفى وحلم الزمن/ بجفوننا صاحي”.
قبل بدء الحفل الفني التقت “الاتحاد” مع الفنان سعيد سالم ليحدثنا قائلاً: “إن برنامج شاعر المليون له طابع خاص ومشاركتي في هذا البرنامج في مسرح شاطئ الراحة كانت مشاركة جميلة ذات طابع أصيل تعبر عن الموروث الإماراتي والعادات والتقاليد التي تربينا عليها، أما مشاركتي في حفل اليوم آمل أن نكون خفافاً على جمهورنا. هذه أول مرة أظهر فيها بحفل مع الفنان عاصي الحلاني، أتمنى أن تكون حفلة موفقة لي وله وأن نوصل نحن والفرقة الموسيقية الفرحة للحضور الكريم”.
وعن الأغنية الحوارية مع الجنس اللطيف يقول: “إن مشاركتي مع الفنانة هند كانت جميلة ومميزة أعتبرها ناجحة، والأغنية لاقت نجاحاً كبيراً، فإن كانت الأغنية الحوارية تعجبني وتتناسب مع صوتي ومع صوت التي تؤدي الأغنية معي فهذا جيد ومفيد لأننا في التنوع نجد الجمال والتجديد.”
وبعد حفل الحلاني الذي استمر حتى الواحدة صباحاً، وعلى الرغم من التعب لكنه لم يتردد في اللقاء وتفضل مشكوراً بأن رد على بعض الأسئلة قائلاً: “إن أغنية “يا غالي” هي موجهة بالتأكيد للجمهور، ولكل إنسان بيعنيك وبتحسي تجاهه بأحاسيس صادقة بتقولي له يا غالي، وكلمة “يا غالي” ليست مقتصرة على الحبيب فقط، ممكن يكون الأب أو الابن أو أي غالٍ لك. وقت سميت الأغنية لم يكن في بالي أحد خاص تقال له وإنما أنا كل حدا بغني له هذه الأغنية بحسوا غالي لإلي، وإذا ما كان غالي ما بغنيلوا إياها لحتى حس ويحس بأدائي لهذه الأغنية”.
وعن أغنيته الأم ونحن نقترب من عيد ست الحبايب، قال: “إن طيف أمي موجود معي، إن كان ربنا أعطاني شيء فهو من رضاها، حب الأم هو الوحيد الطاهر والصافي ودون أي مقابل، هذه الأغنية فيها ألم لكل من يكون بعيدا عن أمه، ويضم الألبوم الأخير عددا متنوعا من الأغاني سواء للأم أو غيرها من أحبتنا الغالين، مثل: “باب عما يبكي” و”بارودتي” في مسرحية “زايد والحلم”.
أنا سعيد بالمشاركة في مهرجان شعري جميل مثل هذا البرنامج، كما أني سعيد جدا أن أكون في أرض الإمارات، أرض زايد الخير والعطاء والسلام، وأن ألتقي بكل هذه الوجوه الطيبة الموجودة على هذا الأرض التي تمد يد المحبة والسلام للجميع”.
ومن اللقطات الجميلة لقاء وجوه من النشء الجديد في هذا الحفل الراقي، ومنهم: نور محمود وأخوها غيث ورفيقتهما هيا غسان والفرحة مشرقة على وجوههم، تقول نور: “نشكر المشرفين على تنظيم هذا الحفل، كما نشكر أبوظبي التي تقيم لنا مثل هذه الحفلات الفنية الراقية، واليوم الفنان غنى للأم ولكل الوطن العربي، ونتمنى أن نحضر دائماً مثل هذه الحفلات الجميلة”.

اقرأ أيضا