الاتحاد

الاقتصادي

الإعلان الرقمي يستحوذ على 2,5% من المخصصات الدعائية في الشركات المحلية

مستخدم للكمبيوتر حيث تتراجع حصة الإنفاق الإعلامي الرقمي رغم نمو أعداد مستخدمي الإنترنت

مستخدم للكمبيوتر حيث تتراجع حصة الإنفاق الإعلامي الرقمي رغم نمو أعداد مستخدمي الإنترنت

يستحوذ الإنفاق الإعلاني الرقمي على نحو 2,5% من إجمالي الإنفاق الإعلاني للشركات المحلية مقابل نسبة تصل إلى 50% من حجم إنفاق الشركات الأوروبية والأميركية، بحسب شركة “دبليو إس آي”.
وقال حسام جندل، كبير الاستشاريين في شؤون التسويق الرقمي بالشركة خلال المنتدى العالمي للتسويق الرقمي في دبي امس، إنه برغم تسجيل الإمارات لنحو 3,8 مليون مستخدم للإنترنت بنسبة انتشار بلغت 75,9% في شهر يونيو 2010، فإن مستوى الإنفاق على حملات التسويق عبر الإنترنت لم يصل إلى مستوى نمو عدد مستخدمي الشبكة في الدولة.
وقال جندل على هامش المنتدى والذي نظمته شركة “دبليو إس آي” بالتعاون مع المجمع الإعلامي، العضو في تيكوم للاستثمارات: إنه وفي ظل هذا المعدل المرتفع لمستخدمي الإنترنت في الإمارات لا يمكن للشركات أن تتجاهل التسويق الرقمي والذي أصبح من الوسائل المهمة للوصول إلى العملاء.
وتوقع جندل نمو أعمال “دبليو إس آي” في سوق الإعلان الرقمي بأكثر من 25% العام الجاري، مؤكداً أن هذا القطاع استفاد من الأزمة بسبب اتجاه الشركات والعديد من القطاعات إلى الإعلان والتسويق المباشر عبر شبكة الإنترنت، مشيرا إلى أن توقعات شركته تشير إلى نمو قطاع التسويق الإلكتروني إلى 50% خلال عام 2012.
وقال جندل: إن أهم القطاعات التي تركز على التسويق الإلكتروني هي القطاعات التي تتوجه للأفراد وعلى رأسها قطاعات التجزئة والتعليم والضيافة والاتصالات”.
وأشار إلى أن المنطقة تحمل فرص نمو كبيرة للاستثمار من قبل الشركات في هذا القطاع كونه أحد القطاعات التي تعتمد على عدد السكان المتنامي خاصة من فئة الشباب.
وناقش منتدى “ديجيتال ون” طرق الاستفادة من وسائل الإعلام الاجتماعي وعرض لدراسات حالة ناجحة في هذا المجال، بالإضافة إلى مجالات تسويق المحتوى، والعلاقات العامة عبر الإنترنت، والمنصات المخصصة للمساحات الإعلانية على شبكة الإنترنت.
وأدار المنتدى حوارات ومناقشات مع الرؤساء التنفيذيين ومديري التسويق والمدراء التنفيذيين والعامين، ورواد الأعمال في مجال التجارة الإلكترونية ورجال الأعمال بالإضافة إلى كبار الموظفين التنفيذيين في مجال التسويق والإعلان.
ووفقاً للتقرير الصادر، عن برايس وتر هاوس كوبرز (PwC) حول منظور الترفيه والإعلام بين عامي 2010 – 2014، سيزداد التحول إلى الوسائل الرقمية بوتيرة سريعة في السنوات القادمة مع زيادت عدد السكان من شريحة الشباب التي تستخدم الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
ويشير التقرير إلى أن نسبة استخدام الإنترنت من المنازل ستصل إلى ما يقارب 64,3% بحلول عام 2014، مع نمو قطاعات الإعلام الرقمي مثل التسويق عبر الإنترنت ووسائل الإعلام الاجتماعية وتطبيقات الهواتف النقالة وتعزيز للمحتوى باللغة العربية.
ومن جانبه أكد محمد عبد الله، المدير العام للمجمع الإعلامي العضو في تيكوم للاستثمارات: يؤكد دعمنا لمندى “ديجيتال ون” على الأهمية المتزايدة التي يوليها القطاع الإعلامي في منطقة الشرق الأوسط للمنصات الرقمية. ومن المهم لنا أيضاً أن نحدد أبرز التوجهات السائدة، كمشاركة البيانات، التي تؤثر في صياغة مستقبل هذا القطاع”.

اقرأ أيضا

حريق محدود في مصفاة بالكويت دون تأثير على الإنتاج