إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

يستعد الآلاف من عشاق التحدي والمغامرة، اليوم، لسباقات الدراجات والبقي، وبدء جولة مثيرة ومهمة ضمن فعاليات مهرجان ليوا الدولي 2020 لتحدي تل مرعب وتحقيق أرقام قياسية جديدة وكسر الأرقام القياسية السابقة، وذلك من خلال الصعود اليوم إلى قمة تل مرعب الذي يبلغ ارتفاعه 300 متر رملي، ويعتبر أحد أكبر التلال الرملية في العالم.
وكانت أعداد كبيرة من المتسابقين من عشاق رياضة الدراجات والبقي قد توافدت إلى موقع المهرجان للاستعداد للسباق الأقوى والأكثر شهرة في منطقة الشرق الأوسط، وإجراء محاولات الصعود إلى قمة التل خلال زمن قياسي ومعالجة أي قصور، استعداداً للمنافسة الحاسمة التي ستنطلق في تمام الساعة الرابعة عصر اليوم، وتستمر حتى انتهاء منافسات جميع فئات المسابقة، بمشاركة 200 متسابق.
وتنطلق اليوم منافسات الدراجات والبقي على تل مرعب، وتضم المسابقة 7 فئات هي: سيارات البقي،الفئة المفتوحة UtV، فئة UtV الوكالة المعتمدة، فئة UtV الوكالة، دراجات 4 عجلات - المفتوحة، دراجات 4 عجلات - 10 ملي ودراجات ذات عجلتين.
ورصدت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان جوائز سيارات البقي Buggy والفئة المفتوحة UtV: حيث سيحصل المركز الأول على جائزة قدرها 75 ألف درهم، والمركز الثاني 60 ألف درهم، والمركز الثالث 40 ألف درهم، والمركز الرابع 30 ألف درهم، والخامس على 20 ألف درهم.
وفي فئة UTV الوكالة المعدلة والدراجات 4 عجلات المفتوحة، سيحصل المركز الأول على 40 ألف درهم، والمركز الثاني على 30 ألف درهم، والمركز الثالث على 20 ألف درهم.
وفي فئة UtV الوكالة، سيحصل صاحب المركز الأول على 40 ألف درهم، بينما يحصل الثاني على 30 ألف درهم والمركز الثالث على 25 ألف درهم.
بينما سيحصد متسابقو الدراجات 4 عجلات -10 ملي والدراجات ذات العجلتين، على جوائز تبلغ 30 ألف درهم للمركز الأول، والمركز الثاني 20 ألف درهم، والثالث على 15 ألف درهم.
وشهدت منافسات بطولة تحدي البقي تورك، مساء أمس الأول، فوز كل من، ماجد سعيد المنصوري بالمركز الأول محققاً زمناً قدره 32.77 ثانية، وجاء سعيد محمد المنصوري في المركز الثاني بزمن قدره 32.79 ثانية، وراشد خلفان الظاهري بالمركز الثالث بزمن قدره 32.80 ثانية.
وتوج الفائزين الشيخ راشد بن حمدان بن زايد آل نهيان، ومحمد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان ليوا الدولي 2020، ومحمد راشد المزروعي رئيس مجلس إدارة نادي ليوا الرياضي، وجرت مراسم التتويج على مسرح مهرجان ليوا الدولي وسط حضور كبير من المتابعين، وأعقب ذلك إطلاق الألعاب النارية التي زينت سماء تل مرعب إيذاناً بدخول العام الجديد.
وحقق المتسابق سعيد محمد المنصوري رقماً مميزاً في الجولة الأولى، وكان قاب قوسين أو أدنى من الفوز باللقب، غير أن المتسابق ماجد سعيد المنصوري، استطاع أن يكسر الرقم في الجولة الثانية، وتوج باللقب وسط فرحة أصدقائه ومشجعيه.
وأعرب سعيد المرزوقي رئيس اللجنة الرياضية في مهرجان ليوا الدولي، عن سعادته بنجاح بطولة تحدي البقي تورك، وقال إن هذه النسخة من المهرجان شهدت مشاركة كبيرة من المتسابقين واهتماماً وإقبالاً كبيرين من الجماهير من محبي هذه البطولة الشيقة.
وتوجه المتسابق ماجد سعيد المنصوري، الحائز المركز الأول في بطولة تحدي البقي تورك، بالشكر والتقدير إلى اللجنة العليا المنظمة لمهرجان ليوا الدولي 2020، وأكد أن هذه النسخة من المهرجان جاءت مختلفة ومميزة بعد الإضافات الجديدة التي شهدها المهرجان، مشيراً إلى أن اللجنة وفرت كل المتطلبات لإنجاح المهرجان بتوفير كل وسائل الأمن والسلامة ومستلزمات التخييم.
وقال: «أصبحت البطولة جاذبة بشكل أكبر للمتسابقين، خاصة مع إقامتها في تل مرعب، وقد جذبت الكثير من المشاركين، سواء من داخل الدولة أو خارجها، وكان ذلك واضحاً في حجم المشاركة الكبير».
وأضاف: «أعشق هذا النوع من الرياضات، وكنت أدرك أن المنافسة ستكون مثيرة من واقع استعدادات وتجهيزات كل المتسابقين لهذه المنافسة وشخصياً لم أقم بأي تعديلات أو إضافات لمحرك سيارتي، وإنما هي وكالة وكل ما فعلته أنني أدرت المحرك وانطلقت وكانت هذه النتيجة، وهذه ليست المشاركة الأولى وفي الحقيقة تل مرعب أصبح علامة مهمة، وبطولاته لها حضور، يمتد ليتجاوز المشاركة الإقليمية إلى مشاركات دولية وسمعة عالمية يستحقها المهرجان».
وأفاد سعيد محمد المنصوري، الحائز المركز الثاني في البطولة، بأن التنظم بشكل عام لمهرجان ليوا الدولي تطور كثيراً عن السنوات الماضية، وقال: «منذ وصولك إلى موقع المهرجان تشعر بأن كل شيء مرتب بدقة.. الأمن والسلامة متوفران، ومواقف السيارات منتشرة في كل الأرجاء، وأماكن التخييم مجهزة، وأماكن ممارسة الرياضات المختلفة مجهزة أيضاً».
وأضاف: «الأمر الذي شجع الجميع على الحضور والمشاركة في البطولات هو التعديل الذي تم بزيادة قيمة الجوائز، وهو الشيء الذي خلق التنافس في جميع المنافسات مثلما حدث في البقي تورك، وأهنئ أخي ماجد بحصوله على المركز الأول»، وكشف عن أن سيارة البقي التي يمتلكها، أحضرها من الولايات المتحدة الأميركية، وهي بقوة 1200 حصان، وأنه يشارك باستمرار في بطولات البقي وحقق المركز الأول في بطولة سويحان.
وأكد المتسابق طاهر إبراهيم طاهر، أنه يشارك في بطولات مهرجان ليوا الدولي منذ عشر سنوات، ولكنه توقف عن المشاركة منذ قبل ثلاث سنوات بسبب ظروف صحية، ولكنه عاد للمشاركة في هذه النسخة من المهرجان بعد التطوير الكبير الذي حدث فيه، وقال: «التنظيم رائع، وأستطيع أن أقول إن المهرجان يعتبر الرقم واحد»، وكشف عن أن فترة استعداده للمنافسة كانت قصيرة، وأن سيارته تم تعديلها، مشيراً إلى أنه راضٍ عن الأداء كون مشاركته في المنافسة هي الأولى بعد توقف دام ثلاث سنوات.