الاقتصادي

الاتحاد

91 مليار درهم التجارة بين الإمارات وأميركا خلال 2012

نمت المبادلات التجارية السلعية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة خلال عام 2012 بنحو 35,2%، لتصل إلى 91,05 مليار درهم (24,81 مليار دولار)، مقارنة مع 67,3 مليار درهم (18,3 مليار دولار) في العام الماضي، بحسب بيانات مركز الإحصاء الأميركي.

وأظهرت بيانات المركز، التابع لوزارة التجارة الأميركية، تصدر دولة الإمارات العربية المتحدة بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كأكبر سوق للصادرات الأميركية خلال عام 2012، بإجمالي صادرات قدره 82,8 مليار درهم (22,56 مليار دولار) تلتها المملكة العربية السعودية التي استقبلت صادرات أميركية قيمتها (18,1 مليار دولار) لتستحوذ الدولتان معاً على نحو 50% من إجمالي الصادرات الأميركية للمنطقة بنهاية العام الماضي.

وأفادت البيانات الصادرة اليوم أن الإمارات حافظت على موقعها كثاني أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال العام الماضي، بعد المملكة العربية السعودية التي بلغت مبادلاتها التجارية مع أميركا في العام الماضي نحو 73,7 مليار دولار.

وأظهرت البيانات تباطؤاً في وتيرة صادرات الدولة إلى الولايات المتحدة خلال العام الماضي، لتصل إلى 8,2 مليار درهم (2,24 مليار دولار) مقارنة مع 8,95 مليار درهم (2,43 مليار دولار) لعام 2011، بانخفاض قدره 8%، لكنها تضاعفت مقارنة بصادرات عام 2010 والمقدرة بنحو 4,2 مليار درهم (1,14 مليار دولار)، وفاقت في الوقت ذاته إجمالي صادرات الدولة إلى أميركا خلال عام الذروة في 2007 عندما بلغت 4,9 مليار درهم (1,337 مليار دولار).
وبلغ إجمالي الواردات الإماراتية من الولايات المتحدة الأميركية خلال عام 2012 نحو 82,2 مليار درهم (22,56 مليار دولار)، مقارنة مع 58,35 مليار درهم (15,9 مليار دولار) لعام 2011، بنمو 41,9%.

وكانت قطاعات الاستيراد الرئيسية الثلاثة هي معدات النقل والمواصلات 38?6 مليار درهم (10,51 مليار دولار)، ومنتجات الحاسبات الآلية والإلكترونية 9?5 مليار درهم (2,58 مليار دولار)، والمعدات غير الكهربية 6?8 مليار درهم (1,86 مليار دولار).

وتعد دولة الإمارات أكبر سوق للصادرات خاصة في مجال الآلات ومعدات النقل والطيران والصناعات والأغذية والمنتجات المعدنية، وفقاً لغرفة التجارة العربية الأميركية.

وتقوم الإمارات العربية المتحدة بتصدير وإعادة تصدير العديد من السلع إلى الولايات المتحدة الأميركية، خاصة السلع الإلكترونية والاستهلاكية والأحجار الكريمة، وغيرها من السلع غير النفطية.

ووفقا لبيانات المركز، ارتفع العجز في الميزان التجاري بين البلدين لصالح الولايات المتحدة، خلال عام 2012 ليصل إلى 74,5 مليار درهم (20,3 مليار دولار)، مقابل عجز للعام الماضي قدره 49,3 مليار درهم (13,46 مليار دولار) بنمو 51%.

اقرأ أيضا

«المركزي» يرخص لشركة وساطة ويشطب ترخيص صرافتين