الاتحاد

الإمارات

أحمد بن محمد يأمر بتثبيت خيمة الطوار ويكرم الرعاة

أمر سمو الشيخ احمد بن محمد بن راشد آل مكتوم راعي الملتقى الرمضاني بتطوير الملتقى وتوسيع قاعدة انشطته وتخصيص المكان الحالي للخيمة الرمضانية ليكون مقرا دائما لها على مدار العام، كما وجه سموه بتوسيع وتكبير الخيمة لتتسع لأكبر عدد ممكن حتى تستوعب الحضور، وزيادة أيام الملتقى الرمضاني، واستضافة اكبر عدد من الدعاة والمشايخ·
وطالب بالتركيز علي قضايا الاسرة وكل ما يهمها ليس في ايام رمضان فحسب بل كلما سنحت الفرصة لذلك، وبمكرمة من سموه تقرر إيفاد اللجنة المنظمة كلها لأداء العمرة، مكافأة لهم على ما بذلوه من جهد لإنجاح الملتقى، لافتا الى ان الملتقى أحدث صدى واسعا محليا واقليميا، مما يتطلب معه بذل المزيد من الجهد من قبل العاملين عليه·
وقال: إن الخيمة في اليوم الختامي اكتظت بالجموع الغفيرة من المسلمين الشغوفة الى طلب العلم والاستماع الي الذكر، وبدورنا نحن نعمل للتيسير عليهم وتسهيل الحصول على العلم والعبادة، كما ان زيادة عدد ايام الملتقى، والدعاة، والانشطة والفعاليات، والتركيز على قضايا الاسرة، وتخصيص الموقع الحالي للخيمة الرمضانية، ليكون دائما له، سيؤدي كل ذلك في النهاية إلى الافادة الكبرى للناس وتوصيل الرسالة الصحيحة والسمحة للناس·
وأعلن خالد احمد بن سليم مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري والمنظمة للملتقى الذي تنظمه الدائرة: إن اللجنة المعنية بتنظيم الملتقى ستعكف الايام المقبلة على اعداد التصور النهائي وبلورة هذه التوجيهات في شكل مشروع متكامل يرفع الى سمو الشيخ احمد بن محمد بن راشد ال مكتوم للنظر فيه على ان يتم التنفيذ فور اعتماد الخطة·
وقال محمد خميس بن حارب ان مكرمة سمو الشيخ أحمد بن محمد بإيفاد اللجنة المنظمة الى العمرة يعتبر افضل تكريم من سموه، فزيارة بيت الله الحرام هي المكافأة الطبيعية والمناسبة لكل من شارك وعمل في هذا العمل الاسلامي الكبير·
جاء ذلك خلال الحفل الختامي للملتقى امس الأول، حيث قام سموه بتكريم الرعاة والجهات الداعمة له، كما قام بتسليم الرعاة والجهات الداعمة دروع التكريم، وكرم سموه ''خطيب الأمة'' وهم مجموعة من طلاب مدرسة النخبة النموذجية في دبي الذين قدموا خطبا على مدار الملتقي في الخيمة، وسلمهم شهادات التقدير والتكريم، كما كرم القائمين على المشروع·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: آفاق جديدة للعلاقات مع أوزبكستان