الاتحاد

عربي ودولي

غرق 6 من القراصنة بعد إطلاقهم الناقلة السعودية

الناقلة السعودية لدى مغادرتها السواحل الصومالية

الناقلة السعودية لدى مغادرتها السواحل الصومالية

أفرج قراصنة صوماليون أمس عن سفينة إيرانية مستأجرة كانت خطفت قبالة ساحل اليمن في نوفمبر الماضي، وغرق ستة من خاطفي الناقلة السعودية مع جزء من الفدية، فيما يتوقع الإفراج عن سفينة أوكرانية تحمل دبابات في القريب العاجل· في حين انتقد الرئيس الصومالي المؤقت دفع الفدى للقراصنة، مؤكداً أن حكومته تحتاج إلى المزيد من الدعم لتجنب أزمة·
واوضحت خلية الأزمة التابعة لشركة الشحن الإيرانية ''شيبينج لاينز'' أنه أفرج عن سفينة ''ديلايت'' مساء أمس الأول وأنها في طريقها الى إيران وعلى متنها أفراد طاقمها الـ25 سالمين، ولم يوضح المصدر ما اذا كان تم دفع فدية للقراصنة· وكانت السفينة المحملة بـ36 الف طن من القمح هوجمت في 18 نوفمبر من قبل قراصنة في طريقها الى ميناء بندر عباس الايراني· وقال مسؤول بالشركة طلب عدم نشر اسمه ''لم يحدث شيء للشحنة،الشحنة لم تمس''·
وجاء الافراج عن السفينة الإيرانية بعد يوم واحد من الإفراج عن ناقلة سعودية عملاقة مقابل فدية حجمها ثلاثة ملايين دولار· واعلن وزير البترول والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي ان ''سايروس ستار'' غادرت أمس المياه الاقليمية الصومالية· ونقلت وكالة الانباء السعودية عن النعيمي قوله ان المعلومات تؤكد بأن كافة افراد الطاقم بصحة جيدة·
وفي السياق ذاته، قضى ستة قراصنة صوماليين غرقاً لدى مغادرتهم الناقلة السعودية ''سايروس ستار''· وأعلن أمس زعيم القراصنة محمد سعيد قائلاً: ''إن ستة من عناصرنا قضوا في البحر لدى عودتهم من الناقلة السعودية''· واضاف ''ان المركب الصغير الذي كان على متنه القتلى وثمانية قراصنة آخرين نجوا، كان محملاً اكثر من طاقته ويبحر بسرعة كبيرة خشية ان يكون مطارداً'' من قبل قوات التحالف البحري الدولي· وأكد أن المركب كان ينقل ايضاً قسماً من الفدية التي دفعت للقراصنة للافراج عن السفينة·
من جهة ثانية، قال القراصنة الذين يحتجزون سفينة شحن اوكرانية تحمل 33 دبابة من طراز تي- 72 واسلحة اخرى على متنها إنهم قد يخفضون الفدية التي طالبوا بها والافراج عن السفينة (إم في فينا) في الايام المقبلة· وقال سوجول علي المتحدث باسم القراصنة على متن السفينة ''ما دامت تجري مفاوضات مع أصحاب السفينة ووسطاء صوماليين في الوقت الراهن، فإننا قد نخفض مطالبنا ونفرج عن السفينة في الايام المقبلة عندما تنتهي المساومات''· وقال حسين علي، وهو على صلة بالقراصنة، ان الخاطفين يريدون خمسة ملايين دولار بدلاً من 20 مليون دولار كانوا يطالبون بها في البداية، لكن اصحاب السفينة يطالبون بتخفيض المبلغ·
من جهته، انتقد الرئيس الصومالي المؤقت شيخ أدن مادوبي أمس دفع الفدى، وقال إنها ما دامت تدفع فإن القرصنة ستستمر ويجب معالجة المشكلة على الارض· وأضاف اثناء زيارة لكينيا ان دفع فدى هو الذي يشجع هؤلاء القراصنة على مواصلة عملياتهم، وهو يساهم في المشكلة· وأكد ان الجميع يرون رجالاً صغاراً فقراء عاطلين عن العمل في قرى يكسبون ملايين الدولارات من خطف السفن ويقومون ببناء منازلهم وشراء سيارات جديدة، مضيفاً أن هذا يشجع الكثير من الناس على الانضمام الى القراصنة·
من جهة ثانية، أكد مادوبي أن مجموعة من المقاتلين المتشددين المسجلين في قائمة واشنطن للارهابيين الاجانب يمثلون أكبر تهديد للصومال، وان الحكومة تحتاج الى مزيد من التأييد لتجنب أزمة·
وقال ان الحكومة وعلماء الدين الاسلامي المعتدلين لن يسمحوا للمقاتلين المتشددين من الشباب بالاستيلاء على السلطة، لكن من دون مساعدة فإن الاشياء ستتفاقم في البلد الذي يقع في القرن الافريقي· وأضاف أن ''الشباب يلقى دعماً من أعداء السلام ويفعلون أشياء ليس لها صلة بالإسلام، والشباب يمثل أكبر تهديد للصومال''·
وأكد ان الصومال يحتاج الى مزيد من الاموال لتشكيل قوات الامن الخاصة به، مضيفاً أن ''اثيوبيا قررت الانسحاب وتصر على ذلك ولم ننجح في تشكيل القوات التي يفترض أنها ستتولى زمام الامور بدلاً منها''· واضاف أن ''الصومال أصبح متعباً من الفوضى''· وشدد قبل عودته إلى بيدوة على أن ''بقاء هذه الحكومة يتوقف على كيفية عمل قيادتها معاً وكيف يساعد الشعب الصومالي في مهمته وكيف سيقدم المجتمع الدولي الدعم''·
وقال ان الحكومة الاتحادية الانتقالية ستحترم المهلة التي تبلغ 30 يوماً في الميثاق الاتحادي الانتقالي لاختيار رئيس جديد، مضيفاً ان اثنين فقط تقدما للترشيح هما يوسف أزهري وهو مبعوث سابق لدى كينيا ومستشار للرئيس السابق عبدالله يوسف، ومحمد ديق عبدي مدار برقادل من صوماليي الشتات· وأكد أن الحكومة الاتحادية الانتقالية تريد تشكيل حكومة وحدة مع جماعات المعارضة، لكن اذا لم يحدث ذلك خلال المهلة فإن البرلمان الحالي سيختار رئيساً·

اقرأ أيضا

وزيرا خارجية مصر وإثيوبيا يبحثان استئناف مفاوضات سد النهضة