الاتحاد

الرياضي

النصر تحت الحراسة والشرطة تحاصر المداخل

جماهيرالجالية الهندية حضرت المباراة

جماهيرالجالية الهندية حضرت المباراة

انقلب نادي النصر إلى منطقة محظورة وكأنما تحولت من ناد رياضي إلى قلعة عسكرية ترفع شعار ممنوع الاقتراب والتصوير!!·· فقد منع النادي مساء أمس الأول عدداً كبيراً من جماهيره من حضور المباراة الودية التي خاضها الفريق الأول لكرة القدم أمام منتخب الهند وانتهت بهزيمة جديدة للفريق على أرضه 1-،2 وفي مشهد غريب تم أمس إلقاء القبض على مجموعة من المشجعين بمعرفة رجال الشرطة، كما منعت إدارة النادي الصحافة من الدخول لأماكنهم الطبيعية بالمدرجات لمباشرة أعمالهم كما منع النادي مصوري الصحف من التوجه إلى أرض الملعب في الوقت الذي رحبت فيه الإدارة بالإعلام الهندي على مختلف أشكاله وقدمت له كل التسهيلات الممكنة·
وكان التوتر قد ساد أرجاء النادي في أعقاب الأحداث المؤسفة التي أعقبت مباراة النصر الأخيرة في مطلع الدوري أمام الشارقة والتي خسر فيها الفريق على أرضه 1-2 مما حدا بالجماهير للخروج عن الروح الرياضية حيث اعتدت على رئيس مجلس إدارة النادي قاضي المروشيد بألفاظ خارجة وطالبته بتقديم استقالته على الفور·
وأحاطت الشرطة أمس بمداخل النادي ومدرجات ستاد آل مكتوم وتم منع الدخول بالسيارات إلا لفئة أو فئات محددة كما وقف رجال الشرطة على بوابات الاستاد ولديهم أوامر مشددة بمنع دخول رجال الإعلام في مشهد عدائي لم يكن له ما يبرره على الاطلاق سوى قيام الصحافة بأداء واجبها ونشر ما يتعلق بالنادي من أحداث!
وعقب نهاية الشوط الأول للمباراة الودية التي كان كل جمهورها الجالية الهندية ولدى قيام مجموعة من جماهير النصر بدخول المدرجات تم إلقاء القبض على عدد منهم، وتم اقتيادهم إلى خارج النادي برفقة رجال الشرطة·
وعلى مقربة من ذلك التصعيد الخطير قرر النادي إلغاء المباراة الودية التي كان من المنتظر أن يخوضها فريق النصر على أرضه اليوم أمام المنتخب الوطني (ب) ومن المحتمل أن يكون القرار ذات صلة بالأحداث المتوترة على الرغم من الإعلان عن أن أسباب الإلغاء تقتصر على رغبة الجهاز الفني في علاج المصابين ومنح الفريق بعض الراحة·
وكان لقاء المنتخب الهندي قد انتهى شوطه الأول بالتعادل 1-1 حيث بادر النصر بالتسجيل عن طريق المدافع محمد خميس الذي استثمر كرة عرضية وحولها برأسه إلى داخل الشباك، وفي الشوط الثاني هاجم المنتخب الهندي وسيطر على اللقاء ولم يكن النصر في كامل قواه الفنية حيث خاض اللقاء بدون نصف القوى الأساسية نتيجة غياب ستة من لاعبيه انضموا للمنتخبات الوطنية بينهم لاعب واحد فقط هو عامر مبارك في صفوف المنتخب الأول والبقية مع المنتخب (ب)·
واصل اللاعبون الأجانب خاصة البرازيلي روجر داسيلفا والعاجي تراوري أداؤهما الضعيف وأهدر تراوري العديد من الفرص السهلة في حين لم يكن روجر مصدر خطورة على دفاع الهنود ولم يحسن التعاون مع زملائه أو الوصول إلى حلول فردية يهز بها شباك الخصم أو يفتح الثغرات في دفاعاته واستسلم للرقابة رغم محاولات السقوط للخلف والجنوح على الأطراف·
لعب الفريق بتشكيل من داوود صالح الحارس الاحتياطي ومحمد خميس وسالم عيد واسماعيل الجاسمي ويوسف موسى وفي الوسط عصام درويش وريناتو ومحمد إبراهيم وفي الهجوم تراوري وروجر، كما شارك عادل عبدالكريم ولم يستطع الفريق الحفاظ على هدف التقدم وتراجع مستواه بصورة ملحوظة وظهرت ثغرات عميقة في خط الدفاع فأشرك المدرب كلاً من كاظم علي وسعيد طارش ومحمد جاسم في الشوط الثاني وساعدوا على تحسين الصورة نسبياً وإن بقي الفريق في حالة من التراخي والتراجع وسط ضغط هندي أسفر عن هدف الفوز وفرص كثيرة على مقربة من مرمى النصر·
جمهور هندي كبير
حضر لقاء أمس الأول جمهور كبير من الجالية الهندية بدبي زاد عن ثلاثة آلاف مشجع ملأوا المدرجات حول المقصورة الرئيسية وشجعوا منتخب بلادهم بحماس بالغ على مدار المباراة، وكان النصر قد سمح للجماهير بدخول المباراة بالمجان ولم يزد عدد جماهير العميد عن 50 مشجعاً·
ستة يغيبون عن صفوف النصر
يغيب عن صفوف النصر ستة من لاعبيه انضموا للمنتخبات الوطنية هم عامر مبارك الذي انضم للمنتخب الأول في معسكره الخارجي بتايلاند استعداداً للقاء فيتنام في تصفيات كأس العالم، والحارس سالم عبدالله ورباعي خط الظهر محمود حسن ودرويش أحمد غلوم وعبدالله موسى وخالد سبيل، وقد انضم اللاعبون الخمسة إلى منتخب (ب) الذي يغادر إلى الأردن لاقامة معسكر إعداد لدورة الألعاب العربية بمصر·
اتجاه لإقامة معسكر خارجي
لم يستقر الرأي داخل الجهاز الفني وإدارة النصر حول كيفية مواجهة فترة التوقف الطويلة للدوري والتي تصل إلى شهر تقريباً، وقد طرحت على طاولة النقاش فكرة إقامة معسكر إعداد خارجي جديد للفريق خلال هذه الفترة يضاف إلى المعسكرات الخارجية الثلاث السابقة في صربيا وإيطاليا والسعودية·

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"