الاتحاد

الرياضي

استراتيجية جديدة لمدة ثلاث سنوات ورصد 12 مليون درهم لتنفيذها

اسماعيل القرقاوي يتوسط الجالسين في منصة البرلمان

اسماعيل القرقاوي يتوسط الجالسين في منصة البرلمان

برلمان السلة كان منوعاً بالوجبات الدسمة التي من شأنها أن تنقل لعبة الثواني الأخيرة إلى مرتبة متقدمة خليجياً وعربياً وآسيوياً في حال تطبيق الاستراتيجية الجديدة التي اعتمدها مجلس إدارة الاتحاد وحظيت بمباركة من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة والتي تم رصد 12 مليون درهم لتنفيذها على مدى ثلاث سنوات قادمة· وذلك لتوسيع قاعدة المشاركين في الأندية ببذل قصارى الجهود من أجل عودة الأندية التي ألغت اللعبة مثل الوحدة والعين وبني ياس إلى أسرة كرة السلة والسعي لاستقطاب أندية جديدة، حيث تم تشكيل لجنة برئاسة علي محمد علي نائب رئيس الاتحاد لإجراء مسح شامل في الأندية ذات الإمكانات المحدودة لمساعدتها على إشهار اللعبة مستفيدة من الدعم المالي الذي قدمته شركة ''البوم القابضة'' والبالغ 2 مليون درهم لرعاية نشاط الاتحاد خلال الموسم الحالي ''2007-،''2008 وتقرر أن تبدأ اللجنة عملها بعد عيد الفطر مباشرة، إلى جانب الاستراتيجية والمسح الميداني للأندية وضع اتحاد اللعبة عدة أهداف لرفع مستوى كرة السلة الإماراتية محلياً وخارجياً من خلال الإشراف الشامل على جميع فعاليات كرة السلة، والسعي إلى نشر ممارسة اللعبة في الدولة وتطوير اللعبة على مستوى اللاعبين والمدربين والحكام والإداريين ورفع المستوى التنافسي من أجل تحقيق قيمة تسويقية ثابتة، وتطوير البنية التحتية، واستحداث منشآت خاصة بالاتحاد، وتطوير العمل الإداري، ومواكبة الاحتراف الرياضي· وكذلك تنمية الموارد المالية، ودعم التمثيل الخارجي لأعضاء الاتحاد بالهياكل الرياضية الدولية، وتطوير الشراكة مع وسائل الإعلام وانطلاقاً من هذه المعطيات تحدث في بداية اجتماع الجمعية العمومية - الذي شارك فيه ممثلو ''''9 أندية - إسماعيل القرقاوي رئيس اتحاد كرة السلة، مؤكداً نجاح موسم السلة ''2006-،''2007 وما وصلت إليه اللعبة على المستوى المحلي والخليجي والعربي والآسيوي·
فعلى المستوى المحلي - الكلام للقرقاوي - تحقق تطور ملحوظ وظهر واضحاً من خلال التنافس الكبير في الدوري العام للرجال والذي خاضت أندية الدولة جميع مراحله دون أن يتبين فيه من هو البطل، وظل التنافس متأرجحاً بين عدة أندية للحصول على اللقب وهذا أيضاً شمل جميع مسابقات الرجال ''كأس الاتحاد، والسوبر، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة'' كذلك شمل بطولات المراحل السنية ''شباب - أشبال - براعم''، حيث شهدت تلك المسابقات تنافساً شديداً بين الأندية، وزاد عدد الأندية المنافسة على القمة· وعلى صعيد بطولة دبي الدولية الثامنة عشرة، فقد حققت نجاحاً كبيراً وتطويراً وارتفاعاً للمستوى الفني، وكان المستفيد الأكبر منها منتخبنا الوطني، الذي شارك من دون لاعبين أجانب وحقق نتائج لافتة للأنظار بفوزه الصريح على منتخب مصر ممثلاً بفريق الأكاديمية البحرية، وكذلك نادي الشانفيل اللبناني المدعّم بلاعبين أجانب، وعلى الصعيد الخليجي حقق منتخب الرجال المركز الأول في دورة الألعاب المصاحبة لخليجي ''،''18 وحصوله على الميدالية الذهبية، ولم يقتصر الأمر على المنتخب بل شارك نادي الوصل في بطولة دول مجلس التعاون للأندية أبطال الدوري والتي أقيمت في البحرين وحصل على الميدالية الفضية، فيما شارك الشارقة في بطولة الأندية العربية بجدة وتأهل الشباب لبطولة الأندية الآسيوية التي أقيمت في طهران· وقال القرقاوي في الكلمة الافتتاحية إن اتحاده يعرض هذا التقرير الإداري والفني والمالي على اجتماعكم أملاً في أن يكون هذا الجهد المتواضع قد حقق طموحات اللعبة في دولتنا الحبيبة، وقدم القرقاوي الشكر والعرفان إلى صاحب السمو رئيس الدولة (حفظه الله) وإلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى أصحاب السمو حكام الإمارات والمسؤولين بالهيئة واللجنة الأولمبية الوطنية ومجلس دبي والشارقة والهيئات والمؤسسات المتعاونة مع الاتحاد لما قدموه من دعم لا محدود ومكــــرمات كانـــت سبباً رئيسياً في التربع على عرش الســــلة الخليجية خلال خليجي (18)·

رصد 12 مليون درهم استراتيجية من 23 بنداً لتطوير اللعبة



اشتملت الاستراتيجية الجديدة التي أعلن عنها اتحاد السلة والتي تستغرق ثلاث سنوات على 23 بنداً بهدف تطوير كرة السلة والوصول بها إلى أعلى المراتب وهي:
؟ زيادة عدد الأندية باستهداف الفرق القديمة ''الوحدة - العين - بني ياس''، مع إعطاء الفرصة لإعادة النشاط بفرق الرجال كمرحلة أولى·
* استغلال قرار مشاركة أبناء المواطنات وحاملي الجوازات من أجل زيادة عدد الممارسين واستــــحداث فرق وأندية جـــــديدة في المناطـــــق التي ليس فيها كرة سلة·
؟ زيادة عدد اللاعبين المسجلين بإعادة تصنيف الفئات العمرية حسب الاتحاد الدولي، بحيث تصبح على النحو التالي: رجال وشباب وناشئين وأشبال وبراعم، إضافة إلى المدرسة·
؟ شراكة فعلية مع الاتحاد الرياضي المدرسي من أجل السماح لفرق المدارس المشاركة في المسابقات المحلية للمراحل السنية·
؟ الاهتمام المبكر وعلى نطاق واسع بالمواهب·
؟ زيادة عدد المدربين خاصة المواطنين بتخصيص دورات خاصة بهم·
؟ تطوير مستوى المدربين بإعادة تأهيلهم تمشياً مع قرار تصنيف المدربين على مستوى الاتحاد الدولي·
؟استحداث جمعية وطنية للمدربين·
؟ الاستفادة من خبرات اللاعبين القدامى في جميع المجالات·
؟ مساهمة الاتحاد في الموارد التقنية الخاصة بالتدريب وإيجاد مكتبة إلكترونية خاصة بالكوادر الفنية·
؟ إشهار مستوى اللاعبين بإحصائياتهم المستديمة·
* تطوير مستوى التحكيم بتطبيق التحكيم الثلاثي مما ينعكس إيجاباً على مستوى وخبرة الحكام الجدد·
؟زيادة عدد الحكام خاصة المواطنين·
؟ زيادة عدد المحاضرين الفنيين للمدربين والحكام·
؟ إقامة معسكر سنوي لإعداد الحكام قبل بداية الموسم كحافز لهم لإعطاء مردود أفضل·
؟ تقديم إضافة نوعية وكيفية على المسابقات المحلية، وإدخال الحوافز المالية مع الاستمرار في الاستعانة باللاعبين الأجانب·
؟ تطوير مستوى لاعبي النخبة باستحداث منتخب أشبال، إضافة إلى تطوير منتخبات الشباب والرجال·
؟ المشاركة في جميع البطولات القارية على مستوى الرجال والشباب·
؟ ستضافة البطولات القارية على مستوى الرجال والشباب·
؟ دعم النشاط النسائي بالاستضافة والمشاركة خليجياً وعربياً·
؟ تطوير العمل الإداري، والتدرج نحو المعاملات الإلكترونية مع الأندية والهياكل الرياضية·
؟ تطوير البنية التحتية·
؟ تنمية الموارد المالية باعتماد خطة تسويقية واقعية·
؟ دعم الوجود الإعلامي بإصدار نشرات شهرية ومجلة سنوية خاصة بأنشطة الاتحاد·
وقد تم رصد ميزانية قدرها 12,508,159 مليون درهم لتنفيذ هذه الاستراتيجية موزعة على النحو التالي:
3,858,900 مليون لسنة 2007 و4,156,790 لسنة 2008 و4,572,469 لسنة ·2009


30 أكتوبر آخر موعد لتسجيل المحترفين الأجانب

ذكر إسماعيل القرقاوي أن اتحاده حدد يوم 30 أكتوبر الحالي آخر موعد لتسجيل محترفين أجانب جدد، وهي الفترة الأولى التي يسمح بها بتسجيل اللاعبين الأجانب، على أن تكون الفترة الثانية من 4 إلى 13 فبراير المقبل·

الأنصاري يستعرض التقارير الإدارية والفنية والمالية

استعرض عبدالله الأنصاري أمين السر العام التقارير الإدارية والفنية والمالية ورصد البرنامج الزمني لنشاط الاتحاد للموسم 2007-·2008 فيما استعرض الدكتور منير بن الحبيب السكرتير الفني للاتحاد الجوانب الفنية كافة والرد على استفسارات ممثلي الأندية فيما يتعلق بهذا الجانب خاصة مسألة مشاركة أجنبي واحد في الدوري العام ومسابقة الكأس مقابل لاعبين في مسابقتي كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة والسوبر· والتأكيد على أن تحديد ''محترف واحد'' في الدوري العام يصب في مصلحة الأندية التي تمثلنا في بطولة التعاون والتي تسمح بمشاركة أجنبي واحد وحتى تتعود أنديتنا على النظام المتبع نفسه·

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد: «أصحاب الهمم» يضربون المثل في التحدي والإرادة