الاتحاد

عربي ودولي

«هيومن رايتس» تطالب تايلاند بالتعاون بشأن لاجئي الروهينجيا

بانكوك (د ب أ) - دعت جماعة حقوقية بارزة الحكومة التايلاندية أمس إلى السماح للأمم المتحدة بفحص وضع 73 شخصاً من عرقية الروهينجيا وصلوا على متن قارب من ميانمار كلاجئين.
وكانت السلطات التايلاندية اعتقلت هؤلاء الأشخاص، وبينهم 20 طفلاً يوم الثلاثاء، حيث كانوا على متن قارب غير آمن قبالة جزيرة بون في إقليم بوكيت 600 “كيلومتر جنوب غربي بانكوك”.
وقال سوناي فاسوك، ممثل تايلاند لدى منظمة هيومن رايتس ووتش: “نحن نرغب في أن تكون المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة هي من تحدد ما إذا كان هؤلاء الأشخاص لاجئين سياسيين”. وكانت بانكوك قالت إنها هي التي ستقوم بالفحص. وقال المتحدث باسم الحكومة توسابون سريراكسا “سوف نضعهم في معسكر مؤقت لنحقق فيما إذا كانوا لاجئين سياسيين أم مهاجرين لأغراض اقتصادية أم ضحايا إتجار بالبشر”. وأضاف: “فور تحديد وضعهم، سوف نقرر ما إذا كنا سنقوم بترحيلهم أم السماح لهم بطلب اللجوء في دول أخرى”.

اقرأ أيضا