الاتحاد

عربي ودولي

المحكمة الجزائية اليمنية تتهم 3 من الجهاد بالعمالة لـ الموساد

المتهمون الثلاثة في جلسة المحكمة بصنعاء

المتهمون الثلاثة في جلسة المحكمة بصنعاء

وجه الإدعاء اليمني أمس تهمة التخابر والاتصال غير المشروع مع ''الموساد'' الإسرائيلي وإذاعة ونشر بيانات كاذبة والتزوير لثلاثة من تنظيم ''الجهاد الإسلامي'' اعتقلوا في أكتوبر الماضي، بجلسة عقدتها المحكمة الجزائية المتخصصة في قضايا الإرهاب باليمن· في حين أجلت نفس المحكمة النظر في اتهام أربعة أعضاء مفترضين في ''القاعدة'' بالإعداد لاعتداء ارهابي وحيازة متفجرات، الى 17 يناير الحالي·
وفي جلسة عقدتها المحكمة الجزائية المتخصصة في قضايا الإرهاب باليمن وهي الثانية بعد تأجيل سابقتها، طالب الإدعاء العام بأقصى العقوبة للمتهمين·
ورأس الجلسة أمس القاضي محسن علوان رئيس المحكمة وجه المدعي العام للمتهم الأول بسام عبدالله فضل محمد الحيدري تهمة الاتصال غير المشروع بدولة أجنبية· وقال إن المتهم بعث رسالة عن طريق البريد الألكتروني الخاص به الى رئيس وزراء الكيان الصهيوني جاء فيها ''نحن منظمة الجهاد وأنتم يهود ولكنكم صادقون ونحن مستعدون لأي شيء''، واستلم الرد منه وجاء فيه ''نحن مستعدون لدعمكم لتكونوا حجر عثرة في الشرق الأوسط وسوف ندعمكم كعميل''· وأضاف المدعي العام إن من شأن ذلك الإضرار بمركز الجمهورية اليمنية السياسي والدبلوماسي·
كما اتهمت النيابة علي عبدالله صالح العزي محفل بالتزوير في محررات رسمية، وهي بطاقة شخصية باسم عبدالله أسامة عبدالله الشجري، وبطاقة باسم محمد صالح العريقي، ورخصة قيادة وسجل تجاري باسم محمد صالح العريقي، ووضع عليها صور شمسية بقصد استعمالها في ترتيب آثار قانونية·
ووجهت للمتهمين الثلاثة تهم نشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة ومغرضة باسم منظمة الجهاد الإسلامي بوسائل المحادثات السلكية واللاسلكية ومواقع الإنترنت، لبعض الدول والسفارات والقنوات الفضائية المحلية والعربية والأجنبية، والإدعاء بقيام المنظمة بإحداث التفجيرات في أمانة العاصمة ومحافظتي حضرموت وسيئون، بهدف ضرب المصالح الحكومية والأجنبية وتكدير الأمن العام وإلقاء الرعب بين الناس وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة·
وجاء في قرار الاتهام قيام المتهم الأول الحيدري والثاني عماد علي سعد حمود الريمي الملقب بأبي الغيث المقداد اليماني بالحصول بغير حق على سيارة صالون لاند كروز موديل 2005 خصوصي مملوكة لشركة يورب كار، باستعمال طرق احتيالية· وطالبت النيابة بالحكم على المتهمين بأقصى العقوبة المقررة قانونا، ومصادرة وإتلاف الأشياء المضبوطة المتعلقة بالقضية عملا بأحكام المواد (،103 211) عقوبات·
وأنكر المتهمون مانسب اليهم من تهم كما قدم المتهم الاول والثاني طلبا للمحامي عبدالرحمن برمان من منظمة (هود) للترافع عنهم وطلب تصوير ملف القضية·
من جهة ثانية أجلت المحكمة الجزائية النظر في اتهام أربعة بالانتماء لـ''القاعدة''، وتم خلال جلسة المحاكمة أمس استعراض المضبوطات التي أقر المتهمون بحيازتها وهي مسدسات وبندقية رشاشة وقاذف ''آر بي جي'' وذخائر وحاسوب وبطاقات هوية مزورة·
وقال الادعاء إن المتهمين كانوا يسعون الى مهاجمة سياح ومنشآت حكومية بينها مراكز أمن وذلك انتقاماً لإرهابي مفترض قتلته قوى الامن· والمتهمون الأربعة هم محمد السعدي، عصام غيلان، اسامة السعدي، ومنير البوني· وكان هذا الأخير قد انكر كافة التهم في جلسة سابقة·

اقرأ أيضا

مقتل شخصين إثر هجوم بسكين في محطة سكك حديد غربي ألمانيا