الاتحاد

عربي ودولي

معارك باللاذقية وحلب وغارات كثيفة على الرقة

عواصم (وكالات)

بدأت المعارضة السورية بمشاركة «جبهة النصرة» أمس، عملية عسكرية لاستعادة مناطق بريف اللاذقية، ولكنها انسحبت من قرى بريف حلب الجنوبي بعد تدخل الطيران الروسي، في حين تعرض معقل تنظيم «داعش» في الرقة شمال شرق سوريا لغارات كثيفة من طيران التحالف الدولي. وأسفرت المعارك على كل الجبهات عن مقتل 35 من قوات النظام والمليشيات الوالية لها، و19 من المعارضة، و24 عنصرا من «داعش»، و8 مدنيين.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، إن عملية ريف اللاذقية بدأت بتمهيد مدفعي أدى إلى مقتل عدد من قوات النظام التي قصفت منطقة تلال البيضاء ومواقع عند الشريط الحدودي مع تركيا إضافة لقريتي اليمضية والسلور، وذلك في ظل غياب الغارات الجوية.
وأعلنت «جبهة النصرة» سيطرتها على تلة أبو علي المطلة على برج البيضاء في جبل التركمان بريف اللاذقية. وقالت المصادر إن مناطق المعارك خالية تماما من السكان الذين هجروها بسبب القصف السابق من الطيران الروسي وقوات النظام وأدى حينها إلى سيطرته عليها.
من جهة أخرى أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، بأن 35 عنصرا من قوات النظام و19 من الفصائل المعارضة، قتلوا خلال 24 ساعة من الاشتباكات العنيفة مع الفصائل المعارضة في ريف حلب الجنوبي شمال سوريا. وذكر أن المعارضة انسحبت من قرى برنة وزيتان والخالدية في ريف حلب الجنوبي، وذلك بعد تدخل الطيران الروسي الذي شن أكثر من مئة غارة جوية.
وأفاد المرصد بوقوع معارك عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها و«حزب الله» اللبناني من جهة، وفصائل المعارضة و«جبهة النصرة» من جهة أخرى، على محاور عدة في ريف حلب الجنوبي.
أما في ريف حلب الشمالي، فقال المرصد إن تنظيم «داعش» شن هجوما واسعا على قرى البل والشيخ ريح وتل حسين وبرغيدة الخاضعة لسيطرة المعارضة، وسيطر على عدة نقاط. وأضاف أن المعارك لا تزال مستمرة بين الطرفين، مشيرا إلى أن هذا الهجوم هو الأول بعد خسارة التنظيم قرى وبلدات على الشريط الحدودي في الريف الشمالي خلال الأيام الأخيرة، أهمها بلدة الراعي الاستراتيجية.
وعلى صعيد آخر، أفاد المرصد بأن طائرات التحالف الدولي شنت غارات كثيفة على مدينة الرقة معقل التنظيم في شمال شرق سوريا. وذكر أن مدينة الرقة تتعرض منذ مدة لغارات من التحالف ومن سلاحي الجو الروسي والسوري، كما تستعد قوات كردية برية للهجوم على معقل التنظيم.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن «قتل 24 عنصرا من داعش بينهم ثلاثة قياديين، بالاضافة إلى 8 مدنيين بينهم امرأة جراء غارات نفذتها طائرات حربية لم يعلم ما إذا كانت روسية أم تابعة للتحالف الدولي أم للنظام السوري واستهدفت مدينة الرقة» في شمال سوريا.
وبحسب المرصد، طالت الضربات الجوية أحياء عدة في مدينة الرقة التي غالبا ما تتعرض لضربات جوية تستهدف مقار تنظيم «داعش» وتحركات عناصره بشكل رئيسي. وأفاد عبد الرحمن أن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع بسبب «وجود جرحى في حالات خطرة».
إلى ذلك نقلت وكالة أنباء روسية عن رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي، قوله لمشرعين روس يزورون سوريا أمس، إن سلاح الجو الروسي والجيش السوري يعدان عملية مشتركة لتحرير حلب، والتصدي لكل الجماعات المسلحة غير القانونية التي لم تنضم إلى اتفاق وقف إطلاق النار أو تخرقه.

اقرأ أيضا

"قسد" تتهم تركيا بمنع انسحاب مقاتليها من "رأس العين"