الاتحاد

تقارير

الديمقراطية الأوكرانية وإنتاج الأزمة السياسية

يوليا تيموشينكو.. هل ستظل المعارضة صامدة؟

يوليا تيموشينكو.. هل ستظل المعارضة صامدة؟

بعض الأوكرانيين كانوا متأففين ومتبرمين، غير أن معظمهم توجهوا إلى مكاتب الاقتراع يوم الأحد من أجل المشاركة في عمليةٍ وطنية، غدت قليلة ونادرة بشكل متزايد في معظم أجزاء الاتحاد السوفييتي السابق: انتخابات حرة ومفتوحة وتنافسية·
اللافت أن معظم الناخبين الذين كانوا يغادرون مكاتب الاقتراع في العاصمة كييف كانوا لا يخفون إحباطهم من الأزمة السياسية بين حزب رئيس الوزراء ''فيكتور يانوكوفيتش'' ''الأزرق'' الصديق لموسكو، والأحزاب ''البرتقالية'' الموالية للغرب التي يتزعمها الرئيس ''فيكتور يوشينكو'' ورئيسة الوزراء السابقة ''يوليا تيموشينكو''، والتي لا تزال مستمرة إلى اليوم رغم مرور أربعـة انتخابات خلال السنوات الثلاث الماضية· غير أن بعضهم يؤكد على أنه يفضل الإدلاء بصوته على أن يخضع لأوامر من فوق· وفي هذا السياق، قالت ''ليودميلا سميرنوفا'' -سيدة متقاعدة-: ''إننا محبطون من سياسيينــا، وليس من الديمقراطية''· وعلى الرغم من المشاكل الكثيرة التي تعاني منها البلاد، إلا أن ديمقراطية أوكرانيا الفتية تمثل مصدر نور متوهج في منطقة حيث الأضواء بصدد الخفوت ببطء -باستثناء دول البلطيق السوفييتية السابقة الثلاث، التي انضمت إلى الاتحاد الأوروبي في 2004- فمعظم جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق تراجعت في السنين الأخيرة، حيث تخلت عن تجارب ديمقراطية فتية وتبنت أشكالا مختلفة من الحكم السلطوي· وفي هذا الإطار، يقول ''فيتالي كوليك'' -مدير مركز دراسات المجتمع المدني المستقل في ''كييف''-: ''إن أوكرانيا أكثر ديمقراطيةً من معظم أجزاء الاتحاد السوفييتي السابق الأخرى''، مضيفا: ''هي أكثر انفتاحا، ومجتمعنا المدني يتطور بشكل لافت وملموس، غير أن الشيء المحزن في تجربة أوكرانيا هو أن الديمقراطية غدت مصدر أزمة سياسية دائمة''·
من جهة أخرى، يلاحَظ أن روسيا، الجارة العملاقة التي ما يزال لها نفــوذ كبير على أوكرانيا، تحولت إلى ما يصطلح عليه بعضهم نظام ''ديمقراطية مسيَّرة''، يجلب الرخاء والنظام، ولكنه حد بالمقابل من الحريات المدنية والاختيارات الديمقراطية·
وفي هذا السياق، تقول ''ماشا ليبمان'' -الخبيرة في مركز ''كارنيجي'' بموسكو-: ''تعد روسيا اليوم دولة سلطوية، تستحوذ على سلطات مركزية كثيرة، كما أن الجزء الأعظم من عملية صنع القرار مركزة في يــد رجل واحــد''، وتضيف قائلة: ''إذا كــان تعريف الديمقراطية هو المشاركة العامة والمنافسة السياسية ومحاسبة الحكومة، فروسيا في هذه الحالة لــم تعــد مؤهلـــة لتوصــف بأنهــا بلــد ديمقراطي''·
أما الجارة ''بيلاروسيا'' فتدار كإقطاعية -تقريبا- للرئيس ''ألكسندر لوكاشينكو'' رغم انتخابه لولاية رئاسية ثالثة بعدد كبير من الأصوات ولكنها وصفت بالمزورة· وفي آسيا الوسطى، تعد أوزبكستان وتركمنستان بلدين ديكتاتوريين مغلقين· هذا في حين تبنت كازاخستان، التي كانت تعتبر في وقت من الأوقات ديمقراطيةً فتية، تعديلات دستورية في وقت سابق من هذا العام ستجعل من زعيمها ''نور سلطان نزارباييف'' رئيسا للبلاد مدى الحياة·
الواقع أن الصورة تبدو قاتمة بشكل متزايد بالنسبة لجورجيا وقيرغستان، وهما بلدان عاشا مؤخرا -وعلى غرار أوكرانيا- تجربــة ''الثورات الملونــة'' مــن أجــل الديمقراطية· فالأسبوع الماضي، خرج الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع العاصمة الجورجية احتجاجا على اعتقال وزير الدفاع السابق ''إيراكلي أوكرواشفيلي''، وهو أحد الخصوم الرئيسيين للرئيس '' ميخائيل ساكاشفيلي''؛ وتعليقا على هذا الموضوع، يقول ''ألكسندر ديرغاشوف'' -الخبير في معهد الدراسات السياسية والاثنوعرقية المستقل في كييف-: ''إذا كانت الأمور السياسيــة في جورجيا تدور بشكــل متزايد حــول شخص الرئيس ''ميخائيل ساكاشفيلي''، فإن الأمور أسوأ بكثير في قيرغستان ومولدوفا''، التي كانت ديمقراطيــة واعــدة أخرى فــــي وقــت من الأوقات إلى جانب أوكرانيــا·
بالمقابل، يقول الخبراء إن الحملة الانتخابية في أوكرانيا شهدت تنافسا مفتوحا بين أحزاب سياسية مختلفة اختلافا حادا، في ظروف تميزت بتغطية إعلامية واسعة، وتدخل شبه منعــدم للدولــة في العملية الانتخابية؛ وهو ما يؤكده ''ألكسندر تشيرنينكو'' -المتحدث باسم لجنة الناخبين الأوكرانيين، وهي منظمة غير حكومية لمراقبة الانتخابات- بقوله: ''إن انتخاباتنا حرة ونزيهة''، مضيفا أن المشاكل التي تواجه أوكرانيا تعود بالأساس إلى التنظيم الضعيف والقوانين غير الواضحة، وهو ما يتيح فرص حدوث انتهاكات في العملية· ويقول ''تشيرنينكو'': ''لدينا لجنة للانتخابات يبدو أنها لا تعمل بفعالية، ولدينا الكثير من المشاكل التي تعزى إلى طريقة تحضير لوائح الناخبين ومشاكل إجرائية أخرى من هذا القبيل''·
علاوة على ذلك، فالخطر أن يضيق الأوكرانيون ذرعا بانتخابات حرة يبدو أنها لا تسفر سوى عن إعادة إنتاج نفس الأزمة السياسية بين الحزبين الأزرق والبرتقالي؛ وفي هذا السياق، يقول ''أناتولي ريشيتنيكوف'': ''يبدو كما لو أن لدينا انتخابات دائمة هنا؛ ولذلك، فإن الناس سئموا وضاقوا ذرعا بذلك· ربما نحن في حاجة إلى شخص شبيه بالرئيس الروسي ''فلاديمير بوتين''؛ إذ يبدو أن زعماءنا غير قادرين على النهوض بمهامهم''·

مراسل كريستيان ساينس مونيتور في كييف، أوكرانيا
ينشر بترتيب خاص مع كريستيان ساينس مونيتور

اقرأ أيضا