الاتحاد

الإمارات

العمل التطوعي سمة رئيسية خلال الملتقى

اتسم الملتقى الرمضاني السادس لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي منذ انطلاق فعالياته مع مطلع شهر رمضان بالعمل التطوعي، حيث قدم المتطوعون في مخيم الطوار وقافلة الخير ومخيم العمال صورة جسدت نبل الهدف وسمو المسعى لدى أفراد هذه المجموعة الخيرة القادمة من خارج الدائرة كان بينهم 27 من الفتيات والسيدات المتطوعات· ويقول محمد رشيد المسئول عن لجنة المتطوعين: ارتفع عدد المتطوعين في ملتقانا السادس عن عددهم في العام الماضي إذ كانوا 35 متطوعا فقط أما في العام الحالي فأصبحوا 48 متطوعا · ويقول المتطوع أسامة البعداني: مشاركتي هي الثانية على التوالي في الملتقى الرمضاني لدائرة السياحة وقد حرصت على التواصل مع الملتقى بعد أن عايشته العام الماضي· أما المتطوع أحمد حمدان الشامسي، يقول : لا شك أن المشاركة في خدمة جمهور المترددين على مخيمنا الرمضاني الضخم، وعددهم بالآلاف يوميا تطلعني على حجم الايمان في قلوب المسلمين· ويرى عبدالله الخبي أن انضمامه لأداء عمل تطوعي من أعمال الملتقى هو خطوته الأولى للمشاركة الدائمة في هذا الملتقى وفي غيره من الأعمال ذات الطابع الديني والانساني والخيري· ويؤكد المتطوع خالد أحمد أن مشاركة الشباب في الأعمال التطوعية عامة وفي الفعاليات الدينية والخيرية خاصة هو تعبير عن صحوة حقيقية في مجتمعنا· وتعتبر العضو المنسق للملتقى إيمان الخطيب أن وجود المرأة في الأعمال التطوعية يبرز دورها في تنمية المجتمع بعيدا عن واجباتها الوظيفية أو الدراسية ومن المبشر بالخير أن يكون نصف المجتمع أي المرأة مشاركا في فعالياته·

اقرأ أيضا

«أخبار الساعة»: الارتقاء بمسار العلاقات الإماراتية الأفريقية