الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد: القانون الجديد يحمي الصحفيين ويعزز المسؤولية المهنية والأخلاقية

محمد بن راشد يتوسط عدداً من الصحفيين المواطنين

محمد بن راشد يتوسط عدداً من الصحفيين المواطنين

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' في قصر سموه بزعبيل أمس القيادات الإعلامية والصحفية المحلية والعربية والأجنبية في الدولة الذين قدموا لسموه بحضور سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس المجلس الوطني للإعلام التهاني والتبريكات بمناسبة الشهر الفضيل، متمنين لسموه موفور الصحة والسعادة ولدولتنا العزيزة اضطراد التقدم والرخاء· وقد تجاذب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والقيادات الإعلامية والصحفية أطراف الحديث حول مهنة المتـــــاعب ورسالتها ودورها في التوعية والتنوير والتصويب بكل صدقية وتجرد بعيدا عن الغايات والمصالح الذاتية للفرد أو للمؤسسة التي يعمل فيها·
تقدير ومسؤولية
وتحول الحديث الذي دار بين سموه ومحدثيه إلى حوار مفتوح اتسم بالصراحة والوضوح حيث أبدى الصحفيون بكل انتماءاتهم المهنية ''المقروءة والمسموعة والمرئية'' تقديرهم البالغ على المبادرة الوطنية المسؤولة التي أطلقها صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بشأن منع سجن الصحفيين وحمايتهم من التهديدات التي تواجههم أثناء أداء مهامهم، مثمنين لسموه مواقفه الداعمة لحرية الكلمة والمؤيدة للإعلام الحر النزيه الذي يؤدي رسالته في إطار الكلمة المسؤولة والمسموعة والهادفة إلى التغيير والتوضيح في شتى الميادين الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتنموية وغيرها· إلى ذلك أكد سموه أن القانون الجديد الذي وافق عليه مجلس الوزراء في الدولة يحمي الصحفيين من السجن في حال الخطأ في عمله واستبدال عقوبة السجن بالغرامة المالية، مستدركا سموه بأن هذا لا يعني أن يكتب الصحفي وينشر ما يشاء فعليه مسؤولية مهنية وأخلاقية يجب أن يتحلى بها ويتحمل المسؤولية كاملة عن أي مادة إعلامية وصحفية يذيعها أو ينشرها دون التأكد من صحة ما يكتب ويذيع، فهذه مسؤولية على كل صحفي أن يكون على قدر الأمانة الملقاة على عاتقه وايصال المعلومة إلى الجمهور مجردة صادقة ومقنعة في الوقت عينه·
وتطرق المحاورون الى الردود الايجابية الواسعة والترحيب الذي حظيت به مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بشأن حماية حقوق الصحفيين وحرية الكلمة ليس على الصعيد المحلي وحسب بل على الصعيدين العربي والأجنبي، مشيرين في هذا السياق الى ما نشرته الصحافة العربية والأجنبية بأقلام كبار الكتاب والصحفيين في هذا الشأن واصفين سموه بأنه ''فارس الخيل وفارس الديموقراطية''·
دبي العطاء
وتناول الحوار كذلك مبادرة سموه الإنسانية العالمية المتصلة بإطلاق حملة دبي العطاء التي تستهدف توفير التعليم الأساسي ومستلزماته لأكثر من مليون طفل محروم من حق التعليم في العديد من الدول الفقيرة حول العالم خاصة في العالم الثالث· وقد اعتبر صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بأن المبادرة إنسانية بحتة لا يريد من ورائها سوى مرضاة الله وإرضاء الضمير والتعبير عن روح التكافل والتعاضد والشراكة في العطاء في الأوساط المجتمعية لاسيما في مجتمع الإمارات الذي يتميز بهذه السمات التي تنطلق من قيمنا وأخلاقنا وتراثنا العربي والإسلامي·
واضاف سموه أن الله تعالى أنعم على دولتنا وشعبنا بالخير ونحن نمد ايدينا الى الفقراء والمعوزين في مختلف انحاء المعمورة نساعدهم مما من علينا به رب العالمين فنحن نجود بما جاد به الله عز وجل علينا من خير ونعم·
والصحفيون بدورهم توجهوا الى الله العلي القدير أن يجعل هذه المبادرة وكل المبادرات الإنسانية والخيرية والتعليمية التي يتبناها سموه لمساعدة المحتاجين وتشجيع الآخرين على العطاء والتكافل مع الفقير واليتيم وطالب العلم أن يجعلها في ميزان حسناته ويسدد خطاه على درب الريادة في شتى ميادين العمل الإنساني وخدمة البشرية·


الحضور


حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني في دبي رئيس طيران الإمارات وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للإعلام وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ مايد بن محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي محمد عبد الله القرقاوي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء نائب رئيس المجلس الوطني للإعلام وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي·

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يلتقي وزير الاقتصاد التشيلي