الاتحاد

عربي ودولي

عدن تتوعد بضرب الإرهابيين بيد من حديد

جنديان يمنيان يقومان بتفتيش سيارة في عدن (الاتحاد)

جنديان يمنيان يقومان بتفتيش سيارة في عدن (الاتحاد)

بسام عبدالسلام (عدن)

اغتال مسلحون مجهولون أمس، مسؤولاً محلياً أثناء مروره بأحد شوارع المنصورة في عدن، وسط توعد السلطات الأمنية والمحلية بضرب العناصر الإرهابية بيد من حديد لفرض الأمن والاستقرار في المدينة. وقال شهود عيان لـ«الاتحاد»، إن مسلحين ملثمين قاموا بإطلاق النار على أمين عام المجلس المحلي في المنصورة أحمد صالح الحيدري ونجله أثناء توقفهم بالقرب من أحد مطاعم للوجبات السريعة في حي ريمي شرق المديرية، مما أدى إلى وفاتهما على الفور.
وأكد مصدر في الشرطة أن أجهزة الأمن تتعقب العناصر الإرهابية التي قامت بالعملية وفرت إلى جهة مجهولة، وأن الحملة الأمنية التي تم تنفيذها خلال الأيام الماضية أسهمت في استقرار الأوضاع في المنصورة. وأضاف أن أجهزة الشرطة والسلطات المحلية ستواصل أعمالها لخدمة المواطنين وتنفيذ المهام المناطة بهم في تأمين وتطبيع الأوضاع في المديرية».
وأكد محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي أن السلطات الأمنية ستضرب بيد من حديد كل العناصر والتنظيمات الإرهابية والمسلحة التي تسعى للعبث باستقرار المدينة وبأمن المواطنين، مضيفا خلال لقاء تشاوري عقدته السلطات المحلية والأمنية في المدينة تحت شعار «يداً واحدة ضد الإرهاب» إن الحملات الأمنية سوف تتواصل بشكل أكبر للقضاء على العناصر الإجرامية التي تقوم بتنفيذ العمليات الغادرة. وأشار إلى أن هناك تفاعلا كبيرا من قبل المواطنين مع الحملات الأمنية التي أسهمت في تحسن الأوضاع بشكل ملحوظ خلال الأسابيع الماضية، وقال«حان الوقت لينعم أبناء عدن الباسلة بالأمن والاستقرار بعد أوقات عصيبة لأبناء المدينة».
وأكد أن هناك توافقا كبيرا بين جميع القطاعات المجتمعية بشأن القضاء على الإرهاب وأذرعه بشكل نهائي وبما يعود بالنفع على المدينة وأبنائها»، موضحا «لن يهدأ لنا بال ولن تغفل لنا عين حتى نقضي على آخر خلية إرهابية في عدن، وإننا اليوم عند فرض الخطة الأمنية حققنا كثيرا من الإنجازات والانتصارات في عودة السيطرة على المرافق الحيوية والسيادية والفعالة لأجهزة الدولة الرسمية». وقال «استطعنا إعادة تفعيل مراكز الشرطة في مختلف المديريات، وتم استعادة هيبة الدولة بتكاتف الجميع، وأجهزة الأمن ستعمل دون توقف حتى إعادة الأمن والاستقرار بشكل كامل وضبط كل العناصر الإرهابية الخارجة عن النظام والقانون، وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل عن الجرائم التي ارتكبوها بحق أبناء المدينة». وثمن دور التحالف العربي وعلى رأسه المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومساندتهما المتواصلة لأجهزة الأمن من أجل استتباب الأوضاع بشكل متكامل.
من جانبه، قال مدير شرطة عدن اللواء شلال شائع إن العناصر الإرهابية عبثت بالأمن والاستقرار وعاثت في الأرض فساد لقاء حفنة من الأموال، وأضاف «إنها عناصر رخيصة لا تمت للوطنية بشيء بل استهدفت بأعمالها الإرهابية الوطن والمواطن على حد سواء دون تفريق، وركزت بهجماتها الإرهابية باستهداف الكوادر الأمنية والعسكرية والسياسية»، وأضاف «من أجل التصدي لهم قمنا برسم الخطط الأمنية المشتركة مع دول التحالف لمحاربة هذه الشريحة الشيطانية، وقد حققنا من تنفيذ الخطة الأمنية الكثير من الأهداف التي سعينا من اجلها لتخليص هذا الوطن من الأشرار وشرهم وأحبطنا العديد من الهجمات الإرهابية قبل حدوثها واكتشاف بعض مخابئ وأوكار الإرهابيين».
وأكد أن الخطة تم تدشينها في المنصورة التي كانت تعد من المواقع غير المستقرة وتم استعادتها والسيطرة الكلية على مداخلها ومخارجها وضبط عدد من الخلايا الإرهابية، وأن هذه الخطة سوف تتواصل في بقية مديريات عدن من أجل تأمين المدينة بشكل كامل. وقال إن التحالف ساند بقوة رجال الأمن والجيش في توجيه ضربات نوعية وموجعة للعناصر الإرهابية في أوكارهم التي كانوا يختبئون فيها في المنصورة ومناطق أخرى في عدن، وإن هذه الخطوات من قوات التحالف وعلى رأسهم الإمارات والسعودية أعادت للمدينة استقرارها وأمانها من جديد.
وأضاف «هنا توجه لتعزيز الخطة الأمنية من خلال تحديث المنظومة ودمج أفراد المقاومة الشعبية وتأهيلهم أمنيا وعسكريا لمواجهات التحديات القادمة وعلى رأسها الإرهاب، كما أنه يجري حاليا تطوير أداء فرق المداهمات والتحري والرصد والتدخل السريع لمكافحة الإرهاب التابع لشرطة عدن، وستظهر خلال المرحلة القادمة خطط وبرامج مدروسة من خلال عمليات نوعية إنجازات أمنية كبيرة، وذلك بالتنسيق المشترك مع دول التحالف العربي في محاربة الإرهاب».
وأعلن مدير الشرطة عن منح جوائز ومبالغ مالية كبيرة لكل من يلقي القبض على العناصر الإرهابية أو من يدلي بمعلومات عن هذه الخلايا الشيطانية، مطالبا وسائل الإعلام بالوقوف إلى جانب رجال الأمن وتوعية المواطنين بأهمية مشاركتهم في الحملات للوصول الأهداف المنشودة. وتم الإنفاق على إن يتم الخروج بمصفوفة مزمنة لمكافحة الإرهاب واجتثاث الفساد من اجل النهوض بعدن، والعمل عليها من قبل السلطات المحلية والأمنية ومرافق الدولة الخدماتية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام.
وشرعت جهاز شرطة المرور في عدن بحملة لتعقب السيارات التي لا تحمل أرقام وضبطها وتقديم أصحابها للتحقيق بشأن عدد من الحوادث التي يتم فيها استخدام سيارات من غير أرقام لتنفيذ جرائمهم وعملياتهم الإرهابية. وقال مصدر في الجهاز إن قوة أمنية ترافق شرطة المرور في النقاط التفتيشية من اجل ضبط السيارات المخالفة التي لا تحمل أية وثائق، داعيا المواطنين لسرعة استكمال كافة أوراقهم وجمركة وترقيم مركباتهم الخاصة تفاديا لأية مساءلة قانونية، وإن هذه الحملة ترافقها حملة أخرى لضبط الدراجات النارية التي تستخدمها العنصر الإرهابية كوسيلة نقل لتنفيذ عملياتهم في عدن.

هادي يتوعد مثيري الفتنة
الرياض (وكالات)

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أن الأعمال الإرهابية لن تثني الأجهزة الأمنية وقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية عن مواصلة عملهم الوطني وحملاتهم المكثفة الرامية إلى استتباب الأمن والوقوف بحزم لكل من يحاولون إثارة الفتنة وزعزعة الأمن والاستقرار والسكينة العامة في عدن، وغيرها من المحافظات. وأشار في برقية عزاء ومواساة إلى صالح أحمد صالح الحيدري أن يد العدل ستطال المجرمين، وسينالون جزاءهم العادل والرادع طال الزمن أم قصر.

اقرأ أيضا

سفينة إنقاذ تبحث مجددا عن ميناء لإنزال 104 مهاجرين