الاتحاد

عربي ودولي

اللجنة العربية - الأفريقية تبحث أزمة دارفور الأربعاء المقبل

يعقد وزراء خارجية عرب وأفارقة في 14 يناير في الدوحة اجتماعا لبحث الازمة في دارفور، بعدما كان مقررا أن يعقد الاثنين· في حين أكد الشريكان في حكم السودان المؤتمر الوطني، والحركة الشعبية أهمية المضي قدما في مسيرة السلام بجنوب البلاد·
وقال صلاح حليمة موفد الجامعة العربية الى السودان لصحفيين في القاهرة أمس إن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينج ورئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني سيترأسون اجتماع الاربعاء·
واوضح حليمة أنه ستتم مناقشة عقد مؤتمر يجمع الحكومة السودانية ومتمردي دارفور، وهما طرفا النزاع المستمر منذ عام 2003 في غرب السودان·
وتسعى قطر الى استضافة هذا المؤتمر بتفويض من الجامعة العربية لإرساء السلام في دارفور، رغم أن متمردين في دارفور رفضوا هذه المبادرة· ويتوجه وفد عربي برئاسة أحمد بن حلي مساعد الأمين العام للجامعة العربية غدا الى الدوحة للتحضير للاجتماع، بحسب حليمة·
وستترأس قطر اللجنة الوزارية العربية على أن تضم المملكة العربية السعودية والجزائر وسوريا وليبيا ومصر· وسينضم الى اجتماع الاربعاء ممثلون لجنوب أفريقيا والسنغال خصوصا· من جهة ثانية، في سياق متصل أكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير، ونائبه الأول سلفاكير ميارديت رئيس حكومة الجنوب أمس بمناسبة الذكرى الرابعة لتوقيع اتفاقية نيفاشا بين شمال السودان وجنوبه، أن حكومة الوحدة الوطنية والمؤتمر الوطني ملتزمان بالاتفاقية والعمل على تنفيذها· وقال البشير إن اتفاق السلام الشامل يعد من أكبر الانجازات التى تحققت· فيما قال سلفاكير إن الحركة الشعبية ملتزمة بالسلام لبناء الوطن، معبرا عن رضاه لسير تنفيذ الاتفاقية·
من جانب آخر أكد ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجيئن التابعة للامم المتحدة فى جنوب السودان كازو حيدو أن المفوضية ستقوم باعادة 2000 من السودانيين الراغبين فى العودة الطوعية من أوغندا بحلول نهاية الشهر الحالي· وأضاف فى تصريحات له أمس أن المفوضية تخطط لاستعادة أكثر من 15 ألف سوداني يعيشون فى أوغندا نهاية العام الحالي · وأكد ممثل المفوضية السامية فى مدينة جوبا جنوب السودان جيوف دودلى لجوء حوالى 500 من الكونجوليين الى ولاية غرب الاستوائية جنوب السودان·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاغيبيس" في اليابان إلى 33 قتيلاً