الاتحاد

رمضان

بستان الكلام

دخلت بثينة التي كان يهواها الشاعر جميل حتى اشتهر باسمها، على الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان فابتدرها قائلاً: ما الذي رآه فيك جميل حتى قال فيك هذا الشعر دون باقي النساء؟ قالت على الفور: هو ما رآه فيك الناس حتى اختاروك دون غيرك خليفة عليهم·

دخل القاضي شريك بن عبدالله، وكان سريع البديهة، على هارون الرشيد، فقال له الرشيد مفاكهاً: يا شريك، آية في القرآن ليس لك ولا لقومك منها نصيب؟ قال وما هي يا أمير المؤمنين؟ قال قوله تعالى: (وإنه لذكر لك ولقومك) (الزخرف: 44)· فقال شريك على الفور: ليست هذه فقط بل هناك آية أخرى ليس لي ولا لقومي نصيب منها وهي قوله تعالى: (وكذّب به قومك وهو الحق) (الأنعام: 66)· فعجب الرشيد من سرعة بديهته·

لما بعث النبي صلى الله عليه وسلم حاطب بن أبي بلتعة إلى المقوقس، قال له المقوقس: ما منع نبيكم إن كان نبياً أن يدعو على كل من خالفه وأخرجه من بلده؟ قال: هو الذي منع عيسى وقد أخذه قومه ليقتلوه أن يدعو عليهم فيهلكهم· قال: أنت حكيم جئت من عند حكيم!·

اقرأ أيضا