الاتحاد

رمضان

سفر في معصية

د· أحمد محمود كريمة

د· أحمد محمود كريمة

هل يرخص للمسافر في معصية -كاستلام رشوة مثلا- الإفطار في نهار رمضان لبعد المسافة؟

الرشوة حرام، وهي من الكبائر ولا تجوز بحال من الأحوال، ويكفي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن الراشي والمرتشي·
أما حكم الرخصة في سفر المعصية، فقد ذهب جمهور الفقهاء سلفا وخلفا إلى عدم جواز الرخصة للعاصي بسفره، لأن مشروعية الرخصة للإعانة على السفر، والعاصي لا يعان، والرخصة نعمة من المنعم -عز وجل- لا تنال بالمعصية، والشارع الحكيم إذا حرم أمراً حرم ذاته وعينه وكل ما يوصل إليه، وهذا مأخوذ من القاعدة الشرعية ''ما أدى إلى حرام فهو حرام''·

أسلحة الدمار الشامل

ما حكم الاسلام في أسلحة الدمار الشامل وهل تعرضت شريعته لمثل هذا؟

القتال أمر استثنائي في الاسلام، وهو ضرورة أوجدها أعداؤه تقدر بقدرها، وهو مجرد وسيلة لدفع العدوان وصد المعتدين وإقرار الأمن وإشاعة الأمان وصيانة الحقوق، ومن ثم لا تجيز الشريعة الاسلامية قتل أصناف كالنساء والاطفال والصبيان والمعوقين وكبار السن ورجال الدين والمدنيين الذين ليست لهم مشاركة حقيقية في القتال، والاسلام لا يجيز مطلقا استعمال اسلحة الدمار الشامل التي تهلك الحرث والنسل· وقد ضرب الفقه التراثي الموروث مثالاً لهذا بعدم جواز استعمال السهام والرماح المسمومة·

اقرأ أيضا