الاتحاد

دنيا

فقرات غنائية وتكريم فنانين.. وأوسكار لـ «الاتحاد»

ثوب إماراتي من إبداع خلود الجابري (الصور من المصدر)

ثوب إماراتي من إبداع خلود الجابري (الصور من المصدر)

لكبيرة التونسي (الأقصر، مصر)

كرّم «مهرجان نفرتيتي الدولي للموضة» الذي اختتمت فعالياته مساء الجمعة الماضي بمعبد الأقصر «جريدة الاتحاد»، إلى جانب العديد من الشخصيات البارزة والمؤسسات ومصممي الأزياء المشاركين والفنانين الحاضرين.
وشهدت فعاليات الحفل الختامي للمهرجان تكريم الشيخة اليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان، وتسلمت عنها درع التكريم فاطمة المزروعي -وزير مفوض-، كما تم تكريم الشيخة نورة آل خليفة، ومنى المنصوري والفنانة التشكيلية خلود الجابري. بالإضافة إلى تكريم عدد من الفنانين ومنهم فيفي عبده وهالة صدقي ووفاء عامر وعبير صبري ومنال سلامة ومي كساب وداليا مصطفى وإيمي وهبة الأباصيري ورويدا المحروقي وأريام ورانيا شعبان وهشام الحاج وخالد حجار والمطربة سكينة، كما تم تكريم هيئة تنشيط السياحة، ووزارة الآثار والسفيرة ميرفت التلاوي، وتخلل الحفل تقديم العديد من الفقرات الفنية التي تغنت بمصر ومنها فقرة للمطربة أريام وهشام الحاج وأحمد جوهر الذي أدى فقرة من الفلكلور الصعيدي رافقته رقصة التنورة.

«الاتحاد» والزي الإماراتي
وتوجهت منى المنصوري رئيسة مهرجان نفرتيتي للموضة، خلال الحفل الختامي بالشكر لجميع من ساهم في إنجاح المهرجان، الذي يعد الحدث الأول من نوعه بمعبد الأقصر، وقالت إن جريدة «الاتحاد» ساهمت في ترسيخ مفهوم الهوية ونجحت في جعل الموضة وعالم الأزياء لغة تتحدث عن الهوية الوطنية من خلال تناولها الزي الإماراتي في بعده الثقافي والإنساني والحضاري، مؤكدة أن كل حقبة من الحقب لها ارتباط بنوع اللباس الإماراتي فعندما نتحدث عن البرقع فإننا نعكس فترة من الفترات التاريخية. وتم اختيار جريدة الاتحاد من خلال لجنة موسعة لإهداءها أوسكار المهرجان، بحيث اتضح بعد الاطلاع على العديد من النسخ وبعد مقارنتها مع الجرائد الأخرى، فكانت الأكثر زخماً من حيث تناول الأزياء وربطها بالهوية الإماراتية. وأشارت خلال التكريم أن جريدة الاتحاد أسهمت في نشر الموضة كلغة حضارية وثقافية.
وأعربت المنصوري عن نيتها تنظيم مهرجانات أخرى من هذا الحجم في دول أخرى، كما أكدت أنها تلقت دعوة لتنظيم حدث آخر في أماكن سياحية متعددة في مصر. وكان قد شارك في المهرجان ما يزيد على 500 شخص من المهتمين بعالم الموضة ونجوم الفن الذين قاموا بجولات سياحية في كل من البر الغربي لمدينة الأقصر وجزيرة الموز.

رمز لشموخ المرأة
وعن تكريمها، قالت خلود الجابري إنها فخورة بهذا التكريم، وعبرت عن سعادتها بنجاح هذا المهرجان الأول من نوعه والذي اعتبرته إضافة قوية لعالم الموضة والثقافة، مؤكدة أن الحدث فجر طاقتها الفنية ومنحها تجربة جديدة اختزلت فيها تجربة 30 سنة من مسيرتها الفنية وخبرتها الطويلة في مجال التشكيل، وأشارت الجابري التي نفذت فكرة «الثوب الإماراتي» أن العمل الفني الذي دمج بين الفن التشكيلي وتصميم الأزياء كان يمثل تحدياً كبيرا بالنسبة لها، مؤكدة أن هذا الثوب ممزوج بالحب والموسيقى والألوان.
وأضافت «تجسد فكرة اللوحة الأمامية للثوب المرأة الإماراتية التي شبهتها بالنخلة في شموخها والتي أخذت قوتها من أصالتها، بينما تضرب جذورها التي جاءت بألوان العلم في الأرض، بينما جاءت اللوحة الثانية على هيئة امرأة ترتدي البرقع في نصف وجهها بينما النصف الثاني يعبر عن امرأة عصرية، وذلك لربط الماضي بالحاضر.

وسام الاحترام الشعبي لمنى المنصوري
الأقصر، مصر (د ب أ)
قررت محافظة الأقصر التاريخية بصعيد مصر، تكريم مصممة الأزياء الإماراتية منى المنصوري، وذلك بعد نجاح مهرجان نفرتيتي الدولي للموضة والثقافة الذي نظمته بمشاركة وحضور عدد من نجوم الفن وخبراء الموضة ومصممي وعارضات الأزياء في العالم.
وشاركت في المهرجان، ملكة جمال السياحة الأوروبية لينكا جوزيفيوفا التي أطلقت حملة «زوروا الأقصر».
وأعلنت اللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية التي تضم أطيافاً من الأحزاب والقوى الوطنية بالمحافظة، وجمعية إيزيس الثقافية ومؤسسة ميدان الجنوب للتنمية والإعلام، ومركز الأقصر للدراسات والحوار والتنمية بحزب الشعب الجمهوري، وغرفة وكالات وشركات السفر والسياحة في الأقصر، منح وسام الاحترام الشعبي لمنى المنصوري، تقديراً لجهودها في استعادة التدفقات السياحية مجدداً إلى الأقصر، ونجاحها في جذب عدد من نجوم ومشاهير أوروبا والخليج العربي، بجانب مصر، لزيارة الأقصر.
وأضافت اللجنة، أن المهرجان تمكن من استحضار صورة وتاريخ المرأة المصرية القديمة، وتقديم صورة إيجابية عن مصر عبر وسائل الإعلام العالمية التي شاركت في تغطية المهرجان.

ناتاشا: مزجت بين الغربي والعربي في ألبومي الجديد
قالت المغنية البريطانية ناتاشا، إنها تحب الموسيقى العربية وتهتم بالاستماع لها كثيراً، لافتة إلى أن ألبومها الغنائي الجديد الذي سيطرح بالأسواق في شهر مايو المقبل، يتضمن مزجاً بين الموسيقى الغربية والموسيقى العربية.
وقالت ناتاشا لوكالة (د. ب. أ)، إن أغنيتين من ألبومها الجديد تضمنتا مزجاً كبيراً بين الموسيقى العربية والغربية، عبر الآلات والتوزيع، مرحبة بالغناء مع أي فنان أو فنانة عربية، لتحقيق مزج موسيقى حقيقي وواقعي، وإحداث مزيد من التقارب بين الشعوب من خلال الموسيقى والغناء.
وقالت ناتاشا، على هامش مشاركتها بمهرجان نفرتيتي الدولي للموضة والثقافة بمدينة الأقصر، إن أول تجربة غنائية لها خارج أوروبا كانت في مصر، وإنها تزور مصر للمرة الثانية، لكنها ترى آثار الأقصر للمرة الأولى.
وأضافت أنها سعيدة بإتاحة فرصة الغناء لها وسط معبد الأقصر الفرعوني، وأنها حين صعدت لخشبة المسرح الذي كان مقاماً وسط معالم فرعونية شاهقة في معبد الأقصر، عاشت شعوراً مذهلاً يصعب وصفه، لافتة إلى أنها شعرت بسعادة وانبهار غير مسبوقين.
وأشارت إلى أنها شعرت حين غنت في مصر، بأن العالم يفتح أبوابه أمامها، بعد أن غنت وسط تلك المعالم التاريخية الضاربة في أعماق الزمن، وقالت إنها حرصت على تقديم أغنية استحضرتها من تاريخ مصر القديمة، وكانت عن الملكة نفرتيتي التي يبحثون عن قبرها في غرب مدينة الأقصر. ووصفت مصر بأنها بلد تاريخي رائع.
ووجهت الدعوة لسياح بريطانيا وأوروبا لزيارة مصر والأقصر.

اقرأ أيضا