الاتحاد

الرياضي

اليمن يخسر في الظهور الأول.. الخماسية الأعلى

 منتخب اليمن دشن مشاركته في نهائيات كأس آسيا (تصوير مصطفى رضا)

منتخب اليمن دشن مشاركته في نهائيات كأس آسيا (تصوير مصطفى رضا)

علي الزعابي وعبدالله القواسمة (أبوظبي)

حقق منتخب إيران الفوز الأكبر بكأس آسيا «الإمارات 2019»، مع ختام منافسات اليوم الثالث للبطولة، عندما تفوق على اليمن بخماسية نظيفة، مساء أمس، ضمن الجولة الأولى للمجموعة الرابعة، ليقدم نفسه كأحد المنتخبات المرشحة بقوة للمنافسة في اللقب، وفي المقابل فإن البطولة شهدت الظهور الأول لكتيبة «اليمن السعيد» في النهائيات الآسيوية.
شهدت المباراة جرأة هجومية من المنتخب اليمني في مستهل الشوط الأول، عندما أهدر أحمد السروري فرصة رائعة في الدقيقة السابعة، إلا أن ما تبقى من مجرياتها مالت الأفضلية لمنتخب إيران الذي أنهى الشوط الأول متقدماً بثلاثة أهداف، قبل أن يضيف هدفين آخرين في الشوط الثاني الذي سعى خلاله اليمن إلى مجاراة منافسه من دون فائدة.
وبعيداً عن النتيجة، عاش منتخب اليمن لحظة فارقة في مسيرته على الصعيد القاري، بعدما دشن للمرة الأولى في تاريخه، حضوره ببطولة كأس آسيا أمام جماهيره التي حضرت إلى استاد محمد بن زايد لمتابعة اللقاء.
وبعيداً عن الخسارة، تبقى المكتسبات التي حققها المنتخب اليمني من ظهوره الأول كبيرة، ولا يمكن حصر فوائدها المعنوية التي تعود على الرياضة اليمنية في المستقبل، وبعدما نجحت بفضل إصرار أبنائها وعزيمتهم القوية في الظهور للمرة الأولى في البطولة القارية، وهذا ما حدث أمس أمام أكثر 5301 متفرج حضروا المباراة من المدرجات وأمام ملايين اليمنيين والعرب أمام شاشات التلفاز لمشاهدة المباراة التاريخية.
تجدر الإشارة إلى أن المباراة شهدت هدفاً بنيران صديقة من الحارس اليمني سعود سعود عبدالله، وهو الثاني الذي تشهده البطولة، بعد هدف حارس قيرغيزستان بافل ماتياش مساء أمس لمصلحة منتخب الصين.

كوسيان: الأهداف المبكرة أفقدتنا التركيز
اعترف السلوفاكي يان كوسيان المدير الفني لمنتخب اليمن، بالفوارق الكبيرة مع المنافس الإيراني، والتي أدت إلى النتيجة الكبيرة، مؤكداً أن لاعبيه يملكون مستوى أفضل، مما قدموه في لقاء أمس، إلا أن الأهداف المبكرة والمتتابعة أفقدتهم التركيز في الشوط الأول، رغم البداية الجيدة نسبياً، قبل استقبال الهدف الأول.
وقال: إذا ما قارنا بين اللاعبين في ظل الظروف المحيطة بهم، سواء على المستوى الاحترافي والتنظيمي، أو البنية الجسمانية، فإن التفوق يصب في مصلحة لاعبي إيران الذين يحترفون في الدوريات الأوروبية المختلفة، ويملكون خبرات طويلة في مختلف المشاركات القارية والعالمية، ولديهم بنيه جسمانية كبيرة تمدهم بالقوة مقارنة مع اللاعبين اليمنيين، والذين لا يشاركون في بطولات قوية، باستثناء بعض الدوريات الخليجية، كما أن نسبة كبيرة من اللاعبين في اليمن لا يمارسون كرة القدم، أو يشاركون في أي دوري، ويكتفون بالتدريب فقط، إضافة إلى أن فترة الإعداد لم تكن كافية للتحضير الجيد.
وأضاف: بدأنا الشوط الأول بتوازن جيد، ولاحت لنا بعض الفرص، ولكن الأهداف بدأت تتدفق؛ لأننا فتحنا اللعب أكثر من اللازم، ولا يمكن الاندفاع هكذا أمام إيران المطعم بالنجوم والقادرين على استغلال أي «هفوة»، ونجحوا في استغلال جميع الأخطاء تقريباً، وحاولت بين الشوطين إبعاد الإحباط من اللاعبين، وقلت لهم يجب أن لا نستسلم، وعلينا التركيز، كما أن لدينا مباراتين قادمتين بالدور الأول.
وقال: أعرف تماماً لاعبي المنتخب، وأن لديهم مستوى أفضل، لولا الظروف التي عانوها خلال المباراة والوقوع في أخطاء دفاعية واستقبال الأهداف المتتالية، وقدمنا مباريات جيدة قبل البطولة أمام السعودية والإمارات، ونسعى لتقديم صورة أفضل فيما تبقى من مشوار أمام العراق وفيتنام، والمباريات كلها صعبة، وعلينا التركيز من أجل تقديم صورة جيدة لكرة القدم اليمنية.

كيروش: الفوز يمنحنا الدافع والثقة
هنأ البرتغالي كارلوس كيروش، مدرب إيران لاعبيه على الفوز، في بداية مشوارهم بكأس آسيا، مؤكداً أنه النتيجة كبيرة في أول المشوار وتمنح اللاعبين الدافع والثقة بأنفسهم، إضافة إلى الاطمئنان وإزالة ضغوط البداية في البطولات، مشيداً بأداء منتخب اليمن الذي لم يستسلم رغم استقبال الأهداف المتتالية طوال المباراة والرغبة في تقديم شيء.
وقال: المباراة الأولى صعبة للغاية في أي بطولة، وبعض اللاعبين يشعرون بالضغوطات في الدقائق الأولى، وواجهنا اليمن الطموح الذي حاول تشكيل الخطورة في البداية، لكننا نجحنا في امتصاص حماسه بعد ذلك، فضلاً عن استغلال الأخطاء التي وقع بها لاعبوه، لتسجيل أكثر من هدف، وضعنا في المقدمة، قبل أن نتمكن بعد ذلك من السيطرة على المباراة، وفرض أسلوبنا لنصنع العديد من الفرص ونسجل أهدافاً عدة.
وحول حظوظ إيران في البطولة، قال: لا يمكن التصريح بشيء الآن، فما زلنا في بداية المشوار وخضنا مباراة وحيدة، من الطبيعي أن الجماهير تريد التتويج باللقب الآسيوي، لكن يجب أن يعرفوا أن كأس آسيا ليست سهلة، وهناك منتخبات قوية، كما أن كل منتخب يعاني من بعض الظروف طوال البطولة، مثل الإصابات والإيقافات، والمهم لنا أن نحضر لكل مباراة، ونسعى لتحقيق الانتصارات.
وعن تعليقه على خسارة أستراليا من الأردن، والفوز الصعب لكوريا الجنوبية أمام الفلبين، قال: لا تهمني نتائج المنتخبات في المجموعات الأخرى، ولكن ما يهمنا من ذلك أنه علينا الحذر والانتباه في جميع مبارياتنا، والتحضير لها جيداً، لأنه في مثل هذه البطولات أي منتخب يستطيع الفوز على أي منافس، ولهذا نخوض كل مواجهة بتركيز وجدية من أجل تحقيق الفوز، ولا نريد التعرض لأي مفاجأة.

اقرأ أيضا

غوارديولا المدرب المفضل لروبن المعتزل