الاتحاد

الرياضي

سيفا الحول والزمول مسك ختام جائزة زايد الكبرى اليوم

عرضة المطايا حاضرة في الاستقبال

عرضة المطايا حاضرة في الاستقبال

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، يختتم اليوم مهرجان جائزة زايد الكبرى للهجن بميدان الوثبة بإقامة شوطين رئيسين للحول والزمول لمسافة 8 كلم في الميدان الغربي لأبناء القبائل.
ويحصل الفائز على المركز الأول في الشوط الرئيسي للحول على سيف ذهبي ومبلغ 150 ألف درهم، فيما ينال صاحب المركز الثاني 80 ألف درهم، ويحصل صاحب المركز الثالث على 40 ألف درهم، ويحصل الرابع على 30 ألف درهم، ثم الخامس على 20 ألف درهم.
وخصص الشوط الثاني للزمول لمسافة 8 كلم، حيث يحصل الفائز بالمركز الأول على سيف ذهبي و100 ألف درهم، فيما ينال صاحب المركز الثاني 50 ألف درهم، والثالث 30 ألف درهم، والرابع 20 ألفاً، والخامس 10 آلاف درهم.
وفي الفترة الصباحية تقام منافسات الحول والزمول لمسافة 8 كلم على مدى 14 شوطا، عبارة عن 9 أشواط حول و5 أشواط زمول المحليات والمهجنات، ويحصل الفائز بالمركز الأول على مبلغ 20 ألف درهم لكل شوط.
وقد شارك في سباقات المهرجان نحو 1500 مطية من الهجن المميزة على مستوى الدولة ودول مجلس التعاون التي شاركت وساهمت في إنجاح المهرجان الذي تحول من “شارة” إلى مهرجان تأكيداً لأهمية الحدث والمشاركة القياسية والجوائز القيمة التي رصدت للحدث التراثي الذي صحبته العديد من الفعاليات الشعبية، مما أسهم في إنشاء القرية التراثية بالوثبة بناء على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على هامش حفل افتتاح مهرجان جائزة زايد الكبرى للهجن، مما يسهم في تواصل الأجيال.
من جانب آخر شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أمس الفعاليات المصاحبة في اليوم الرابع للمهرجان بميدان الوثبة، وذلك بحضور معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان وحميد النيادي نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة.
وتابع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان الفعاليات المصاحبة التي بدأت بالتحية بمقدم سموه من فرقة الفنون الشعبية، ثم بدأت أمسية التراث بعرض مسيرة الخيول التي يشارك فيها أكثر من 50 جواداً عربياً أصيلاً لتمر أمام المنصة الرئيسة المخصصة لكبار الشخصيات أعقبت ذلك مسيرة الهجن والخيول في مشهد يؤكد أن أصل الرياضات التراثية واحد، وأن الخيول والهجن يقدمان قيمة مضاعفة للإرث الغالي.
وبعد ذلك كان الموعد مع عبق التراث وإرث الماضي بإقامة فعالية ركض العرضة أو ركض الحشمة والذي تركض من خلاله مطيتان مزينتان أمام المنصة الرئيسة وتظهر فنون القيادة والركوب في التعامل مع المطايا لتكتمل لوحة التراث التي شاركت فيها 1500 مطية.
وركض العرضة يسمى بركض الحشمة ويعتبر أساس السباقات في مختلف المناسبات وهو عبارة عن انطلاقة ناقتين مع بعضهما لمسافة قصيرة، بحيث تكونان متلازمتين لا تسبق أحدهما الأخرى.
ويشارك في ركض العرضة مجموعة كبيرة من أصايل النوق خاصة التي تتميز بجمالها الفريد وعراقة سلالتها الأصيلة بين النوق العربية، حيث الجمال والتميز في الشكل واللون.
وفي ركض العرضة يحاول كل ركيب إظهار بعض علامات التميز والحماس ويظهر ذلك من خلال قوة شده للخطام والخزام وفي بعض الأحيان يقوم بعض الركيبة بالتشابك بالأيدي فيما بينهما، فضلاً عن الوقوف على ظهر الناقة أثناء الركض وهو ما يعتبر نوعاً من المهارة العالية التي تتطلب الخبرة الكافية وإحكام التوازن لعدم السقوط.
ويقام ركض العرضة في كثير من المناسبات الوطنية والاجتماعية ومناسبات الأعياد والأفراح، ويتخلل هذا الركض أداء الفنون الشعبية. وترافقت مع فعاليات ركض العرضة أهازيج فرقة الفنون الشعبية التي تقدم الندبة الرزفة والمزافن بالسيوف إلى جانب تحية الحضور. وتجتذب الفعاليات المصاحبة حضوراً جماهيراً كبيراً من المواطنين والمقيمين والسياح الأجانب ويحضر لوحة التراث يومياً ما يقارب من الثمانية آلاف شخص يتعرفون إلى عراقة الماضي وحداثة المستقبل والرسالة التي يحملها يومياً الآباء والأجداد إلى الشباب والصغار والتي وضع لبنتها الأولى المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عندما قال: “من لا ماض له .. لا حاضر له”

حافلات لنقل الجماهير

الوثبة (الاتحاد) - خصصت اللجنة العليا المنظمة لمهرجان جائزة زايد الكبرى للهجن حافلات لنقل الجماهير لمتابعة فعاليات السباق من أبوظبي والعين ودبي، وحددت اللجنة ثلاثة مواعيد لحافلات أبوظبي التي تنطلق من مدينة زايد الرياضية في الواحدة ظهرا ثم الواحدة والنصف ثم الثانية ظهراً، فيما حددت مركز المعارض والمؤتمرات في العين لتحرك الحافلات، ومستشفى الرحبة لحافلات دبي.

وجبة دسمة على «أبوظبي الرياضية»

الوثبة (الاتحاد) - قدمت قناة أبوظبي الرياضة وجبة دسمة من ماضي الآباء والاجداد في جائزة زايد الكبرى للهجن، حيث قامت القناة بنقل السباق على الهواء مباشرة، بالإضافة لاستديو تحليلي يحمل اسم ستديو الأصايل من الساعة التاسعة مساء وحتى العاشرة، ويتناول الاستديو التحليل ورصد أحداث السباق والفعاليات المصاحبة، ويقدم الاستديو الزميل أسامة أميري وظل يستضيف يوميا، حمد بن بطي الغفلي، ومحمد بن مظفر العامري، وحمد بن بيشان العجمي، وسعيد البرطماني ومحمد بن فطيس المري.


أجواء التراث تمتزج بـ «الفنون الشعبية»

الوثبة (الاتحاد) - حظيت القرية التراثية بإقبال كبير من السياح الأجانب الذين توافدوا عليها بكثافة للتعرف على تراث وماضي الدولة، وتتيح القرية تقديم المأكولات الشعبية مثل خبز رقاق وجباب واللقيمات ودنجو وباجله، وغيرها من الوجبات ذات الطعم الذي تفوح منه رائحة التراث، كما يشاهد الزائر للقرية التراثية الحرف التقليدية القديمة مثل التلي والخوص والسدو وبعض المشاغل اليدوية الأخرى.
وواصلت القرية التراثية تقديم فعاليات لضيوف مهرجان جائزة زايد الكبرى للهجن، وكان يوم أمس مميزاً مع مهرجان الفنون الشعبية الذي أقيم أمام القرية ليعزز مكانة التراث، وقدمت الفرق الشعبية عروضاً رائعاً نالت استحسان الحضور في مقدمتها رقصات الندبة ومزافن وعرضة السيوف، كما قدمت القرية كذلك فرصة ركوب الجمال ومعايشة تجربة لايمكن أن تنسى بالنسبة للسياح الأجانب، حيث خصصت اللجنة المشرفة مكاناً لارتداء الزي الوطني الذي يتمثل في “الكندورة” والعقال بالنسبة للرجال والشيلة أو العباية بالنسة للسيدات، كما تتاح فرص التقاط الصور عن طريق استديو مصغر في القرية وقبل النزول من على المطية تكون الصورة جاهزة.


السوق الشعبي يحتضن البدوي وسفينة الصحراء

أبوظبي (الاتحاد) - في إطار النقلة الكبيرة لمهرجان جائزة زايد الكبرى للهجن تقيم اللجنة المنظمة السوق الشعبي، والذي يعكس عمق أصالتنا وثراء تراثنا المحلي من خلال عرض كل ما يتعلق بالمطايا وما يربط بين البدوي والصحراء وسفينتها.
ويعد السوق الشعبي ملتقى للمشاركين، حيث يمتد في مساحة كبيرة وتم تجهيزه على أعلى مستوى، من قبل اللجنة المنظمة للمهرجان ويقع السوق في مساحة كبيرة مفتوحة، ويمتد عمل السوق منذ انطلاقة السباقات من الصباح وحتى الساعة العاشرة مساءً.
ويحتضن السوق الشعبي البدوي والمطية ويعنى بكل ما يهم التراث من أصالة، ويمثل ملتقى للمشاركين من ملاك ومضمرين، ويعرض مفردات التراث وكل ما يهم رياضة الآباء والأجداد.

اقرأ أيضا

إسبانيا تهزم الأرجنتين 95-75 لتحرز لقب كأس العالم لكرة السلة