الاتحاد

الإمارات

القبض على تاجري مخدرات بميناء بدبي

احبط فريق امني يتبع للادارة العامة لمكافحة المخدرات، تهريب كمية كبيرة من الحشيش والهيروين والحبوب المخدرة عبر ميناء الحمرية الى داخل الدولة، حينما تصدت الجهات المختصة في الإدارة لاثنين من المهربين الاسيووين نهاية يناير الماضي.

والقت القبض عليهما الأول مقيم في الدولة، وعمره 40 عاما، متزوج، ويعمل سائقاً في دائرة حكومية والآخر 46 عاما، ومهنته بحار على إحدى السفن الآسيوية.

وقال اللواء عبد الجليل مهدي محمد العسماوي مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي، بأن عملية القبض على المتهمين الاثنين، نفذت بدقة وإحكام، ووفقاً للخطة التي رسمها رئيس الفريق المكلف بالعملية، وذلك بعد مراجعة المعلومات الواردة للإدارة بشأن المتهم الأول، إذ كانت تؤكد على أنه بصدد استلام كمية من المواد المخدرة من شخص آسيوي في أحد المنافذ البحرية.

وبين ان الفريق المكلف تحرك إلى المكان الذي سيحضر إليه "المتهم الأول"، وقام بإلقاء القبض عليه بعد اعتراضه، ومحاصرته عند بوابة الميناء أثناء شروعه بالخروج منها، وبحوزته المواد المخدرة التي جلبها له إلى السيارة المتهم الثاني: "ع.م.ر " في علبة كرتون من إحدى البواخر الراسية، وأنظار رجال المكافحة ترصد تحركاته بأدق تفاصيلها.

واوضح اللواء العسماوي ان الفريق عثر خلال التفتيش للسيارة على ما مجموعه ثمانية لفافات بلاستيكية تحتوي على 16قالباً من مخدر الحشيش تزن بمجملها 15كغ، وعلى كيلو غرام واحد من مخدر الهيروين، بالإضافة لعدد من الأقراص المخدرة عثر عليها في جيب "الكندورة التي يرتديها المتهم الأول.

واضاف بعد ذلك داهم اعضاء الفريق "اللنش" الذي يعمل عليه المتهم الثاني، وقاموا بإلقاء القبض عليه، واقتياده إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، حيث تعرف عليه المتهم الأول، وأقر بأنه الشخص الذي قام بجلب المخدرات من الباخرة ووضعها داخل السيارة.

أحيل المذكوران إلى الجهات القضائية المختصة لينالا جزاءيهما العادلين، على ما اقترفاه من إجرام متعمد لإيذاء المجتمع ممثلاً بجميع أفراده والشباب منهم بخاصة.

وأسندت للأول تهمة استيراد وحيازة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية بقصد الترويج والاشتباه بتعاطيها. وللثاني جلب المواد المخدرة والمؤثرات العقلية والاشتباه بتعاطيها.

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني