الاتحاد

دنيا

«السوق الشعبي» تألق بعروض المهن اليدوية التراثية

جانب من السوق الشعبي في سويحان

جانب من السوق الشعبي في سويحان

احتضنت مدينة سويحان مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة لسباقات الهجن التراثية ومزاينة الابل الأصايل وانطلق المهرجان الذي يقام تحت رعاية كريمة من سمو رئيس نادي تراث الإمارات يوم 5 فبراير لغاية 12 من الشهر الجاري ويشمل المهرجان على مجموعة فعاليات مصاحبة له، أهمها سوق شعبي استقطب آلاف الزوار بخاصة السياح الأجانب.
عكس السوق الشعبي عمق أصالتنا وثراء تراثنا المحلي من خلال الحرف اليدوية التي شاركت في المهرجان بمجموعة عروض لمنتجات مهن رئيسة تتصل بتراث الدولة، هي (عروض دكان الفخار لصناعة “الخروص والجرار”، ودكان الزجاج لصناعة “القوارير والكؤوس”، ودكان الجلود لصناعة “القرب والسقا والحقائب”، ودكان النحاس لصناعة “القدور والدلال”، ودكان النسيج، ودكان الأخشاب لصناعة “الأبواب والنوافذ”، ومحل صناعة البشوت والأثواب، ومحل تصليح الأسلحة التراثية، ومحل تصنيع الأعشاب والعطور) وغيرها.
وفيما يتصل بالهدف من المشاركة في مهرجان بسوق شعبي، قال إبراهيم الحمادي- مدير قرية التراث: “سعينا من خلال السوق الشعبي المصاحب لفعاليات المهرجان إلى إحياء الاهتمام بالحرف والصناعات اليدوية وتسويقها محلياً وخارجياً، بغرض تحفيز الجيل الجديد على التعرف إلى حرف الآباء والأجداد، وكذلك تعريف زوار المهرجان والسياح بتراثنا الجميل الذي تعكسه الحرف والمهن التقليدية”.
يسترسل الحمادي مضيفاً: “تنطلق مشاركة المركز النسائي ضمن “السوق الشعبي” من ذات التطلع إلى التعريف بالتراث الثقافي العريق لأبوظبي والمنطقة، والمحافظة على الحرف اليدوية الإماراتية التقليدية والترويج لها بما يضمن الحفاظ عليها ونشرها واستمراريتها. حيث سعى السوق الشعبي إلى لجذب جميع أفراد العائلة وتشجيعهم على زيارة فعاليات المهرجان، خاصة مع توفر قرية ومجالس مميزة بجوار السوق تقدم برامج ترفيهية ومسابقات تراثية وأنشطة متنوعة مسلية.
فيما حرص أعضاء لجنة المتابعة بالمهرجان على تأكيد منقبة الكرم العربي عبر تقديم القهوة العربية والتمور والفوالة والحلوى المحلية والهدايا التذكارية، يقول أبو سيف- أحد حرفيي السوق: “بناءً على تعليمات إدارة النادي والقرية التراثية يتمّ تقديم مجسمات ونماذج صغيرة عن بعض منتجات المهن الشعبية مثل نماذج دلال القهوة، والجرار الفخارية، ونماذج حقائب جلدية، ومجموعة صغيرة الحجم من قوارير زجاجية. فضلاً عن مجسمات صغيرة للإبل ولكلاب الصيد موضوع المهرجان”. فيما تتيح منتجات السوق الشعبي للزوار والسياح فرصة اقتناء هدايا تذكارية بأحجام وأنواع مختلفة ترصد تلك المهن القديمة، مزينة ومغلفة بالنايلون الشفاف، بأسعار زهيدة تشجيعاً للإنتاج المحلي.

اقرأ أيضا