الاتحاد

الرئيسية

الشرقي: أول بئر نفطية في الفجيرة قبل نهاية العام

حاكم الفجيرة خلال لقائه مع عدد من الصحفيين بحضور حمد بن سيف الشرقي

حاكم الفجيرة خلال لقائه مع عدد من الصحفيين بحضور حمد بن سيف الشرقي

انتقد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الفجيرة بطء إنجاز عملية الربط الإلكتروني بين الدوائر المحلية في الإمارة، معبراً عن عدم رضاه عن مستوى أداء العاملين في الحكومة الإلكترونية·
وقال سمو حاكم الفجيرة: ''رغم أننا وفرنا كافة الإمكانيات لإنجاز الحكومة الإلكترونية إلا أنها تسير بخطى بطيئة جدا، وقد منحنا القائمين عليها فرصة جديدة لعدة أشهر لكي ينفذوا الخطط الاستراتيجية التي تخدم المؤسسات والدوائر''، ووجه العاملين بضرورة تطوير أدائهم واتقان المهمات التي أوكلت إليهم·
وقال سموه إن اهتمامنا بالإنسان ينطلق من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، كون الإنسان محور التنمية ومحور كل الخطط والبرامج للسير نحو غد أفضل· جاء ذلك خلال استقبال صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي بقصر سموه بالفجيرة الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام العاملين في إمارة الفجيرة، الذين قدموا للسلام على سموه وتقديم التهاني بمناسبة شهر رمضان الكريم، بحضور سمو الشيخ حمد بن سيف الشرقي نائب حاكم الفجيرة والشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي رئيس هيئة المنطقة الحرة، والشيخ المهندس محمد بن حمد بن سيف الشرقي مدير الحكومة الإلكترونية، ومعالي الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة، وسعادة محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري بالفجيرة، وعدد من الشيوخ والمسؤولين بالإمارة· وأكد صاحب السمو حاكم الفجيرة عدم جواز سجن الصحفيين بسبب أدائهم لوظائفهم، مشيداً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بمنع سجن الصحفيين·
وقال سموه: ''إننا كحكام ومسؤولين في دولة الإمارات ليس لدينا ما نخفيه، بل تعتمد سياساتنا على الشفافية وتدار من فوق الطاولة، ونعمل سويا مع أبنائنا المواطنين لخدمة وطننا''، ودعا في الوقت نفسه الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام إلى تحري الدقة عند نقل المعلومة وأن يكون الغاية منه بناء المجتمع ومؤسساته· وقال: ''إن ثقتنا بوسائل الإعلام في دولة الإمارات كبيرة جداً وهي تعمل لبناء المجتمع ونقل الصورة الصحيحة من وإلى المستهدفين في الخبر·''
قانون النشر
وأوضح سموه أن الإسراع في إصدار قانون النشر الجديد بات ضروريا لمواكبة المرحلة الحالية والمستقبلية من مسيرة التنمية الوطنية، وأن على جميع الأطراف من مسؤولين ومواطنين إعداد العدة والاستعداد للمرحلة القادمة، لافتاً إلى أن القانون القديم للنشر الذي لايزال معمولا به قد أدى دوره في المرحلة الماضية·
وقال سموه: ''إننا نركز في المرحلة القادمة على تطوير الإنسان من خلال البرامج والدورات لإعداد قادة المستقبل ومن المديرين والمسؤولين في الدوائر ليتمكنوا من ملاحقة التقدم الذي يشهده العالم في مختلف المجلات سواء الإدارية والتكنولوجية بوسائل عصرية، ليسخروا خبراتهم في كل ذلك لصالح المؤسسة والدائرة التي بها ومنها تعود الفائدة على الجميع·'' وأضاف سموه أنه للوصول لهذه الغاية تم الاتفاق مع معاهد متخصصة في دبي أو الإمارة لتنظيم مثل هذه الدورات·
وأثنى سموه على إذاعة الفجيرة وما تقدمه من برامج ونشرات أخبارية ووصفها بأنها جيدة جدا، وقال إنها نجحت في أن تكون ضمن الإذاعات الثلاث الأولى على مستوى الدولة بتغطيتها المتميزة سواء برامجيا أو أخباريا، في حين اعتبر أن تلفزيون ''دنيا الفجيرة'' لا يزال أمامه الوقت الكافي لتطوير برامجه، وقال: ''نرجو أن يقفز قفزات كبيرة يستطيع أن يحقق الغاية والهدف الذي اطلق من أجله وسوف نقيم نتائجه خلال سنة·''
اهتمام بالشباب
وأكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي اهتمام الإمارة بجيل الشباب، موجهاً المسؤولين بالرياضة في الإمارة إلى الاهتمام بجميع الجوانب الثقافية والرياضية في الإمارة·
وقال سموه: ''لقد أنهينا المخططات الأولية الخاصة بإنشاء مركز الشيخ زايد للألعاب القوى، وسننشئ قريباً مجلساً رياضياً يتولى الإشراف والتخطصط للحركة الرياضية في الإمارة·
وأشاد سموه بمستوى أداء المرأة الإماراتية العاملة، وأهمية ومشاركة إخوانها الرجال في عملية التنمية الوطنية في ظل التزام الفتاه الإماراتية بدينها وعاداتها وتقاليدها· وفي لقاء مع الصحفيات الإماراتيات، دعا صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الفجيرة الصحفيات الإماراتيات إلى الخوض في كل القضايا التي تهم المجتمع وتساهم في نهضة البلاد دون خوف أو تردد، وأضاف سموه أن مجتمع الإمارات يتمتع بالحرية التامة، ونحن ندعم قطاع الصحافة بما فيه خير الوطن·
وأشاد سموه باقتحام بنات الإمارات في مختلف المهن ومن بينها الصحافة، وذلك للمساهمة في نهضة البلاد وازدهارها باعتبار أن المرأة تمثل نصف المجتمع وتعتبر قوة بشرية قامت الدولة على مدى السنوات الماضية بإعدادها على أعلى المستويات، ولهذا تفتخر الإمارات بأن نسبة التعليم لدى الإناث تعد الأعلى على مستوى المنطقة، وهو الأمر الذي يعد مفخرة لدولتنا·
وقال صاحب السمو حاكم الفجيرة: ''سيكون للمرأة في إمارة الفجيرة عام 2008 شأن كبير، وستنفذ لصالحها الخطط التي ستمكنها من لعب الدور الفعال والإيجابي لكونها نصف المجتمع·''
وثمن صاحب السمو جهد الصحفيات الإماراتيات اللواتي نجحن في التصدي للعديد من القضايا التي تهم المجتمع والعمل على عرض المقترحات للجهات العليا لاتخاذ القرارات الصائبة لحل أي مشاكل ومن بينها القضايا الاجتماعية والأسرية ورعاية الأبناء·

مرحلة النفط

أعلن صاحب السمو عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة أن الإمارة ستدخل مرحلة النفط قريبا، وكشف عن حفر أول بئر نفطية برية قبل نهاية العام، وفي العام القادم سيتم حفر بئر بحرية، لافتاً إلى أن البئرين ستحددان نوعية النفط وكمية الإنتاج بعد دراسته على أرض الواقع· وقال: ''لقد أظهر المسح بواسطة الأقمار الصناعية والدراسات الجيولوجية وجود النفط·· ولكن لا نريد أن نتكلم عن فرضيات، حتى تظهر النتائج على أرض الواقع·''

الحركة الاستثمارية

أكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي أن إمارة الفجيرة لم تتأثر اقتصادياً من إعصار جونو، لافتاً إلى أنه تم توجيه المسؤولين في الإمارة بضرورة مراعاة التغييرات المناخية في المنطقة عند الشروع في وضع مخطط لإنشاء المشاريع الاستثمارية والبنية التحتية الملاصقة والقريبة من البحر لتفادي وقوع أي خسائر في الأرواح والممتلكات والإنشاءات· وقال سموه إن حركة الاستثمار وإقبال المستثمرين العرب والأجانب على العمل داخل الإمارة نشطة، ويوجد عدد من المشاريع الاقتصادية الكبرى لا زالت حكومة الفجيرة تعكف على دراستها في الوقت الحالي، كما أن هناك العديد من المشاريع الأخرى التي تمت الموافقة عليها بالفعل ويجري الآن العمل على تنفيذها، منها مشروع أنابيب النفط والغاز الممتد حتى أبوظبي، ومشاريع أخرى نفطية وسياحية وتنموية·

اقرأ أيضا