عربي ودولي

الاتحاد

الهند تنفذ الإعدام شنقا بمنفذ اعتداء البرلمان

نفذ حكم الاعدام شنقا السبت بناشط انفصالي بسبب مشاركته في الهجوم الدامي الذي شنه اسلاميون على برلمان نيودلهي في ديسمبر 2001، بعدما رفض الرئيس الهندي براناب موخيرحي طلب العفو الذي قدمه، كما ذكر مصدر رسمي.

فقد نفذ حكم الاعدام بمحمد افضال غورو، بائع الخضار السابق في الساعة 7,30 (2,00 ت غ) في سجن تيهار بضواحي نيودلهي، وفقا لوزير الداخلية ار.كاي. سينغ.

وخوفا من وقوع اضطرابات في منطقة كشمير الهندية الانفصالية، فرض حظر للتجول السبت في عدد من انحاء هذه المنطقة، فيما طوقت قوات الشرطة كبرى المدن سيريناغار، بعد اعدام الانفصالي.

وادين غورو بالتواطؤ لأنه تآمر وقام بايواء ناشطين اسلاميين شنوا هجوما في 13 ديسمبر 2001 على البرلمان الفدرالي في نيودلهي، مما اسفر عن 14 قتيلا منهم المهاجمون الخمسة. وكان عضوا في مجموعة جيش محمد الاسلامية المحظورة.

وتقاتل هذه المجموعة ضد الادارة الهندية في منطقة كشمير المقسومة حيث اسفر النزاع الانفصالي عن حوالى 100 الف قتيل منذ بدء التمرد في 1989،

اقرأ أيضا

حصيلة إصابات كورونا تصل إلى 708 حالات في نيوزيلندا