الاتحاد

الرياضي

حدث تاريخي في نهائيات آسيا.. ماتياش.. أول حارس يسجل في مرماه!

ماتياش حارس مرمى قيزغيزستان لحظة التسجيل بالخطأ في مرماه (الاتحاد)

ماتياش حارس مرمى قيزغيزستان لحظة التسجيل بالخطأ في مرماه (الاتحاد)

محمد حامد (دبي)

كم مرة في تاريخ كرة القدم، أحرز حارساً هدفاً في مرماه ؟ والسؤال بطريقة أخرى، كم مرة تم تسجيل اسم الحارس رسمياً باعتباره صاحب الهدف ؟ هي حالة نادرة الحدوث، خاصة أن أخطاء الحراس التي يسفر عنها أهداف لا يتم احتسابها باسم الحارس، إلا أن حامي عرين منتخب قيرغيزستان بافل ماتياش دخل تاريخ بطولة أمم آسيا بطريقته الخاصة، فقد أصبح أول حارس في تاريخ البطولة يحرز هدفاً في مرمى فريقه.
ماتياش حاول إبعاد كرة عالية في الدقيقة 50 من مباراة فريقه أمام الصين، إلا أنه قام بتحويل مسارها من فوق العارضة إلى داخل المرمى، وتم احتساب الهدف باسم ماتياش رسمياً، وليس لآخر لاعب لمس الكرة قبل حارس مرمى قيرغيزستان، وهي الحالة الأولى في تاريخ البطولة القارية.
الحارس الذي ارتكب الخطأ الفادح في الدقيقة 50 عاد من جديد وفي الدقيقة 78 ليرتكب خطأ آخر، حينما خرج من مرماه، ليتيح الفرصة للمنتخب الصيني لتسجيل هدف ثانٍ عن طريق يو داباو، لتنتهي المواجهة بهدفين لهدف لمصلحة الصين، وكانت بصمة ماتياش خلال المباراة هي الأكثر وضوحاً، فقد هزم منتخب بلاده، وأهدى التنين الصيني فوزاً على طبق من ذهب.
ماتياش الذي تم تسجيله في البطولة مع منتخب قيرغيزستان يلعب لأي فريق، حيث توضح القوائم الرسمية التي تم اعتمادها قبل بداية البطولة الآسيوية أنه بلا نادٍ، ويبلغ ماتياش 31 عاماً، ولديه 38 مباراة دولية بقميص منتخب قيرغيزستان، ويتمتع بطول القامة «195 سم»، ولكنه على الرغم من هذه المقومات ارتكب الخطأ التاريخي الفادح في الهدف الأول، وقام بتحويل الكرة في مرماه بطريقة مثيرة للدهشة، ليتم تسجيل الهدف باسمه رسمياً.
وتفاعلت الصحف الإيطالية مع المباراة لحرصها على نقل أخبار المدرب الإيطالي مارشيللو ليبي المدير الفني للصين، حيث أشارت صحيفة «توتو سبورت» الإيطالية إلى أن بافل ماتياش حارس قيرغيزستان ألقى بالكرة في مرماه فعلياً، ليسجل هدفاً ذاتياً، وهي واقعة تثير الدهشة، وتابعت الصحيفة: ألقى حارس قيرغيزستان بالكرة في شباكه محرزاً هدفاً ذاتياً، حينما فشل في الإمساك بكرة سهلة، واستفاد المنتخب الصيني من هذا الخطأ، ليحقق التعادل، قبل أن يحرز هدفاً ثانياً يتحمل مسؤوليته ماتياش أيضاً، ليحق ليبي الفوز الأول له معه الصين في البطولة الآسيوية، وهو فوز تحقق بصعوبة ومن أخطاء حارس منتخب قيرغيزستان المتواضع.

ليبي: الحظ ساندنا
اعترف الإيطالي مارشيلو ليبي المدير الفني للصين، بمساندة الحظ لهم أمام قيرغيزستان، خصوصاً في هدف التعادل الذي جاء مطلع الشوط الثاني، إثر خطأ الحارس، وكان يعتقد أن المنتخب في طريقه، لتلقي الخسارة الأولى في البطولة، بعد نهاية الشوط الأول، قبل أن تؤدي ردة الفعل الإيجابية والقوية من اللاعبين إلى الفوز، وهذا لا يعني أننا ضمنا فرصة التأهل لأننا بالجولة الأولى.
بدوره، قال الروسي ألكسندر كريستينين مدرب قيرغيزستان، إنه لا يستطيع إلقاء اللوم على لاعب بعينه إثر الخسارة أمام الصين، لأن الصواب أن المنتخب بأكمله خسر النتيجة، إلى جانب قلة الخبرة في التعامل مع مجريات المباراة.

اقرأ أيضا

اقتراح بتغيير موقعة الكلاسيكو للبرنابيو بدلا من كامب نو