الاتحاد

الاقتصادي

سوق أبوظبي يتجاوز مستوى قياسياً جديداً عند 4400 نقطة

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - نجح سوق أبوظبي للأوراق المالية في مستهل جلسته الأسبوعية وفي ثاني جلسة من تداولات 2014 أمس، في احتواء عمليات التسييل لإغلاق المراكز المكشوفة طبقا لتعليمات هيئة الأوراق المالية، وتمكن المؤشر من ملامسة مستوى تاريخي جديد عند 4400 نقطة، قبل أن يقلص مكاسبه عند الإغلاق.
وارتفع المؤشر العام للسوق بنسبة 0,56%، وأغلق عند مستوى 4383 نقطة، وتجاوز في النصف الثاني من الجلسة حاجز 4400 نقطة، بدعم من عمليات شراء غير مسبوقة تركزت على أسهم قطاع الصناعة وفي مقدمتها أسهم شركات الإسمنت التي ارتفعت غالبيتها بنسب اقتربت من الحد الأعلى 15%، وتمكنت أسهم قيادية في قطاعي البنوك والتأمين من تسجيل مستويات سعرية جديدة هي الأعلى منذ 6 سنوات، حيث اخترق سهم بنك أبوظبي التجاري حاجز 7 دراهم، وأبوظبي الإسلامي 6 دراهم، والاتحاد الوطني 6 دراهم، وميثاق درهمين.
وقال وائل أبومحيسن مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية، إن السيولة الضخمة المتوفرة حالياً، ساندت السوق في احتواء عمليات التسييل المتوقعة من جانب عملاء لديهم حسابات مكشوفة، اضطروا تحت ضغوط شركات الوساطة إلى إغلاق حساباتهم، استجابة لتعليمات هيئة الأوراق المالية والسلع بوقف التعامل بالمكشوف في الأسواق المالية بالدولة بدءاً من أمس الأحد.
وأضاف :« التسهيلات التي تقدمها البنوك للعملاء هي التي وفرت الدعم للسوق في احتواء عمليات البيع، فضلاً عن عمليات شراء مؤسساتية وأجنبية كبيرة».
وقال إن النظرة التفاؤلية التي تسود أوساط المستثمرين، تدفع شريحة جديدة من المستثمرين للعودة للأسواق، كما تجبر البائعين على العودة للشراء اضطرارياً عند مستويات سعرية أعلى مما باعوا بها، مما يوفر الدعم للسوق في مواجهة أية عمليات بيع.
وأكد أبومحيسن أن قرار هيئة الأوراق المالية والسلع خطوة إيجابية لوقف التعامل بالمكشوف الذي يؤثر سلباً على المستثمرين وشركات الوساطة في ذات الوقت، علاوة على أن القرار يتماشى مع ترقية أسواق الإمارات ضمن مورجان ستانلي والتي تستدعي وقف كافة التعاملات غير النظامية في الأسواق المالية.
ودعمت ارتفاعات سجلتها 6 قطاعات مدرجة بقيادة قطاع الصناعة، السوق في التمسك بمساره الصاعد إلى مستويات جديدة، فيما تركزت عمليات جني الأرباح على 3 قطاعات أخرى، هي الاستثمار والاتصالات الطاقة.
وبقيت مستويات السيولة على زخمها وإن تراجعت بنسبة ملموسة إلى 764,8 مليون درهم مقارنة مع مليار درهم في الجلستين الأخيرتين، وشهد السوق تداول نحو 398,5 مليون سهم، من خلال 4992 صفقة.
وشكلت تعاملات الأجانب 42,3% من إجمالي تعاملات السوق، وذلك من مشتريات بقيمة 324,2 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 346,1 مليون درهم، بصافي بيع قيمته 22 مليون درهم. وجاء البيع منفرداً من قبل المستثمرين العرب بصافي قيمته 28,8 مليون درهم، في حين حقق الأجانب غير العرب صافي شراء بقيمة 6,3 مليون درهم، والخليجيين 520,6 ألف درهم.
وشهد السوق تعاملات نشطة للمؤسسات المالية التي سجلت صافي شراء قياسي بقيمة 70 مليون درهم هي التي احتوت تسييلات المستثمرين الأفراد. وبلغت قيمة مشتريات الشركات 196 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 126 مليون درهم، وفي المقابل بلغت قيمة مشتريات الأفراد 568,9 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 638,4 مليون درهم بصافي بيع قيمته 69,5 مليون درهم.
وارتفعت أسعار 25 شركة مقابل انخفاض 8 شركات واستقرت أسعار 6 شركات من دون تغير، وحقق سهم شركة إسمنت رأس الخيمة أكبر نسبة ارتفاع سعري بالحد الأعلى 15% إلى 1,32 درهم أعلى سعر للسهم منذ 6 سنوات، وحل ثالثاً في قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً بتداولات قيمتها 81 مليون درهم من تداول 36,3 مليون درهم.
وفي المقابل، حقق سهم شركة الإمارات لقيادة السيارات أكبر نسبة انخفاض سعري بنحو 6% إلى 3,90 درهم وبلغت قيمة تداولاته 74100 درهم من تداول 19 ألف سهم.
واستقطبت الأسهم العقارية الثلاث طلبات شراء كبيرة دفعت أسعارها إلى مستويات سعرية جديدة، وارتفع سهم شركة إشراق العقارية الأنشط بنسبة 6,1% إلى 2,24 درهم، وحقق تداولات بقيمة 207,6 مليون درهم من تداول 95,1 مليون سهم، وسهم الدار العقارية بنسبة 0,36% إلى 2,80 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 150 مليون درهم من تداول 53,5 مليون سهم. وارتفع سهم شركة رأس الخيمة العقارية بنسبة 2% إلى 0,98 درهم، وحقق تداولات بقيمة 29 مليون درهم من تداول 29,6 مليون سهم.
وسجلت أسهم البنوك مستويات سعرية جديدة، بعدما قفز إلى حواجز جديدة فوق 7 دراهم لسهم بنك أبوظبي التجاري إلى 7,14 درهم بارتفاع نسبته 3.4%، وحقق تداولات بقيمة 11,4 مليون درهم مليون درهم، كما اخترق سهم مصرف أبوظبي الإسلامي حاجز الدراهم الستة إلى 6,05 درهم، بارتفاع نسبته 0,83%، وبلغت قيمة تداولاته 14,4 مليون درهم من تداول 2,3 مليون سهم، وقفز سهم بنك الاتحاد الوطني أيضاً فوق الدراهم الستة إلى 6,13 درهم بارتفاع نسبته 3,9%، وحقق تداولات بقيمة 6,9 مليون درهم من تداول 1,1 مليون سهم.
وارتفعت اسهم بنوك الشارقة الإسلامي 0,59% إلى 1,71 درهم بتداولات قيمتها 6,4 مليون درهم من تداول 3,8 مليون سهم، بنك الشارقة 0,54% إلى 1,87 درهم، وراك بنك 3,6% إلى 7,40 درهم، والعربي المتحد 3,1% إلى 6,65 درهم.
وانخفض سهم بنك أبوظبي الوطني 0,35% إلى 14,25 درهم، وحقق تداولات بقيمة 15 مليون درهم من تداول مليون سهم، وبنك الخليج الأول بنسبة 0,26% إلى 19,15 درهم، بتداولات قيمتها 17,3 مليون درهم من تداول 899,6 ألف سهم، وبنك الاستثمار 3,3% إلى 2,60 درهم.
وسجلت الأسهم النشطة في قطاع الصناعة نسب ارتفاعات قياسية قادها سهم إسمنت رأس الخيمة، يليه سهم بنك الفجيرة للبناء بنسبة 14,4% إلى 1,35 درهم، وإسمنت أم القيوين 13,9% إلى 1,39 درهم، وإسمنت الخليج 13,1% إلى 1,64 درهم، وإسمنت الشارقة 11% إلى 1,41 درهم. وارتفعت أسهم شركات أركان لمواد البناء بنسبة 8,3% إلى 1,30 درهم، وحقق تداولات بقيمة 12,6 مليون درهم من تداول 9,9 مليون سهم، وسيراميك رأس الخيمة بنسبة 1,3% إلى 3,14 درهم، بتداولات بلغت قيمتها 6,2 مليون درهم من تداول مليوني سهم، والإسمنت الأبيض 6,6% إلى 1,76 درهم.
واخترق سهم شركة ميثاق لأول مرة حاجز الدرهمين إلى 2,03 درهم بارتفاع نسبته 9,7%، وحقق تداولات بقيمة 65,2 مليون درهم من تداول 32,9 مليون سهم، وفي ذات القطاع استقر سهما وطنية للتأمين عند سعر 1,15 درهم، وأدنك عند سعر 5,90 درهم.
وانخفض سهم اتصالات بنسبة 0,43% إلى 11,70 درهم، وحقق تداولات بقيمة 18,8 مليون درهم من تداول 1,6 مليون سهم، وفي ذات القطاع ارتفع سهم سوداتل بنسبة 3% إلى 1,36 درهم، وسهم أوريدو القطرية بنسبة 3,1% إلى 139 درهم.

اقرأ أيضا

صندوق النقد يدرس مخاطر المناخ على أسواق المال