الاتحاد

كرة قدم

كايو: الشباب صنع 30 فرصة للتهديف!

لوفانور (يمين) تألق مع الشباب أمام الشعب (تصوير حسن الرئيسي)

لوفانور (يمين) تألق مع الشباب أمام الشعب (تصوير حسن الرئيسي)

وليد فاروق (دبي)

عبر البرازيلي كايو جونيور مدرب الشباب عن سعادته بالفوز الذي حققه «الجوارح» على الشعب بثلاثية نظيفة، وحصوله على 3 نقاط مهمة تحفظ له آماله في الوصول إلى مركز متقدم، في جدول ترتيب الدوري، مشيراً إلى أن سعادته الأكبر تتمثل في قدرة فريقه على صناعة رقم قياسي من الفرص التهديفية خلال اللقاء وصلت إلى 30 فرصة، أحرز منها فريقه 3 أهداف.
وقال كايو: «الفوز على الشعب نتيجة مهمة جداً للشباب في هذه المرحلة، لأنه حافظ على طموح الفريق في الوصول إلى مركز متقدم، والاقتراب من المربع الذهبي، وهو الهدف الذي يستحوذ على اهتمامنا في المرحلة الحالية من المسابقة».
وأضاف: «للمرة الأولى في مشوارنا بالدوري هذا الموسم، ننجح في صنع رقم قياسي من فرص التهديف التي وصلت إلى نحو 30 فرصة على مدار الشوطين، وهو الأمر الذي كنا نفتقده كثيراً في معظم مبارياتنا بالدوري، رغم أن المواجهة تبدو أصعب بكثير مما بدت عليه، خاصة لو نجح الشعب في إحراز هدف، قبل أن نسجل الهدفين الثاني والثالث في الدقائق الأخيرة من اللقاء».
ورفض مدرب «الجوارح» اعتبار أن العدد الكبير من الفرص والأهداف الثلاثة تعبر عن ضعف مستوى منافسه الشعب، بقدر ما جسدت قوة أداء الشباب، والرغبة في الفوز، مشيداً بأداء لاعبيه وعطائهم الذي اعتبره أنه كان في أقصى درجاته.
وأشاد كايو بوجه خاص باللاعب لوفانور وبأدائه في المباراة، وقال: «لوفانور مهاجم رائع ومحترف متميز، ونجح بمفرده في صنع ما بين 15 إلى 20 فرصة من إجمالي الفرص التي سنحت للشباب في المباراة».
أما جونينهو، فقد وصفه كايو بالمحترف الجيد الذي يحتاج فقط إلى كسب الثقة، من أجل تقديم أفضل ما عنده، مشيراً إلى أنه حرص على إشراكه في الشوط الثاني، لاستغلال سرعته وحيويته، من أجل ترجيح كفة الفريق، وأسهم في صنع الهدف الثاني الذي أحرزه لوفانور.
واعتبر كايو أن الصعوبات التي واجهت دفاعه في بعض أوقات المباراة «طبيعية»، في ظل بقاء النتيجة معلقة على تقدمه بهدف إلى وقت متأخر من المباراة، ورغبة الشعب في إدراك التعادل والزج بجناحين في الشوط الثاني، مشيراً إلى أن الأمر يختلف لو نجح الشباب في إحراز هدفه الثاني مبكراً.
وألمح كايو إلى أن مهاجمه عيسى عبيد خارج نطاق حساباته في المرحلة الحالية، من منطلق أن اللاعب شارك معه سابقاً في 33 مباراة أحرز خلالها 3 أهداف فقط، وهو الأمر الذي دفعه إلى محاولة منح الفرصة للصاعدين الذين ربما يقدموا عطاء ومجهوداً أكبر.
يذكر أن عيسى عبيد الذي احتفل بعيد ميلاده الـ 32 أمس، مستبعد من المشاركة مع الفريق الأول منذ فترة طويلة، وآخر ظهور له أمام الجزيرة في «الجولة 5»، وهي مباراته الرابعة والأخيرة له هذا الموسم، وتردد أن اللاعب في طريقه إلى الانتقال إلى الشارقة خلال الموسم المقبل.

مواجهاته المقبلة مع «الكبار»
الشعب يحدد مصير أهل القمة!
دبي (الاتحاد)

يحدد الشعب الذي هبط مبكراً إلى دوري الدرجة الأولى، مصير أهل القمة، والفرق التي تتنافس على المراكز المتقدمة، يكفي أنه يواجه الأهلي والعين المتنافسين على اللقب، فضلاً عن مباراتيه مع الجزيرة والنصر، ورغم أن «الكوماندوز» نجح طوال مشواره هذا الموسم في تحقيق فوز وحيد على الظفرة، والتعادل مع بني ياس ودبا الفجيرة والإمارات، إلا أن توقيت المواجهات المتبقية، ربما يكون سلاحاً ذا حدين، لأنه سهولتها بالنسبة للمنافسين، يقابلها تحرر الشعب من الضغوط، الأمر الذي يدفعه إلى تقديم مستويات غير معهودة، ونتائج غير متوقعة ومفاجئة في هذا التوقيت من المسابقة.
ومن جانبه، اعتبر محمد إسماعيل مساعد مدرب الشعب الذي حضر المؤتمر الصحفي عقب مباراة الشباب نتيجة طرد كوزمين في الدقائق الأخيرة، أن الحافز المتبقي لـ «الكوماندوز» في هذه المرحلة من الدوري يتمثل فقط في محاولة تحسين الصورة بقدر الإمكان، وفي الوقت نفسه التعامل مع المباريات المتبقية من منطلق أنها خير إعداد لـ «الكوماندوز» قبل مواجهة الأهلي في نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، متمنياً أن يبذل اللاعبون جهوداً أكبر في المباريات الأربع الأخيرة من الدوري.
وكشف إسماعيل عن أن هناك مخططاً للاعتماد على اللاعبين الشباب في هذه المرحلة، على حساب الأجانب، وهو ما ظهر واضحاً في الشوط الثاني أمام الشباب، بعدما تم الزج بأكثر من لاعب صاعد، وجاء أحد التغييرات على حساب شوكت مالاجانوف، مؤكداً أن مسألة استمرار الأجانب في صفوف الفريق الموسم المقبل، تتحدد في نهاية الموسم، ومن إدارة النادي.

اقرأ أيضا