الإمارات

الاتحاد

تشديد الدوريات المرورية في أبوظبي لضبط مستخدمي الهاتف المتحرك أثناء القيادة

سائق منشغل بهاتفه المتحرك أثناء قيادته السيارة

سائق منشغل بهاتفه المتحرك أثناء قيادته السيارة

كثفت مديرية المرور والدوريات بشرطة ابوظبى الضبط المروري للحد من استخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة باعتباره احد الأخطاء الكبيرة التي يرتكبها بعض السائقين والتي تؤدى إلى وقوع الحوادث المرورية وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة.
وكشفت مديرية المرور وفى إطار حملتها للتوعية التي تتزامن مع فعاليات أسبوع المرور الخليجي تحت شعار "احذر أخطاء الاخرين" أن استخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة يقلل قدرة ردة فعل السائق بنسبة 50 بالمائة حسب نتائج دراسات متخصصة، كما أنه يقلل من تركيز السائق بنسبة تصل ثلاثة أضعاف.
وقال المقدم احمد الشحي مدير إدارة مرور العاصمة بمديرية المرور والدوريات بشرطة ابوظبى إن الانشغال بالحديث بالهاتف أثناء القيادة يتسبب في تعطيل حركة السير والازدحام المروري، منوها في الوقت نفسه من خطر الانشغال بكتابة وقراءة الرسائل النصية أثناء قيادة السيارة.
واكد استمرار تشديد الضبط المروري على الطرق الداخلية والخارجية لمخالفة السائقين الذين يتم ضبطهم وهم يستخدمون الهاتف أثناء القيادة، مشيرا الى أن جملة المخالفات التي تم تحريرها لاستخدام الهاتف أثناء القيادة بلغت 18 ألفا و787 مخالفة خلال العام الماضي.
وأشار الى أن هناك العديد من الأخطاء التي يرتكبها السائقون عند سماع رنين الهاتف أثناء القيادة بعدم الانتباه والبحث عنه في أحد الجيوب أو في صندوق السيارة أو على المقعد المجاور للرد عليه ما يؤدي الى تخلي السائق عن الإمساك بعجلة القيادة بكلتا اليدين وعدم الانتباه بالنظر إلى شاشة الهاتف للتعرف على المتصل، ومن ثم فقدان التركيز على الطريق بمتابعة الحديث مع المتصل وكلها أخطاء يتوجب التوقف عن ممارستها ضمانا لسلامة السائق ومرافقيه ومستخدمي الطريق.
ودعا الشحي قائدي المركبات الى إعادة التفكير في أن حياتهم وأرواحهم أغلى بكثير من أن تهدر في مقابل مكالمة هاتفية لا تساوي الكثير، خاصة أن الحادث المروري يقع في أقل من ثانية أثناء الحديث في الهاتف، لافتا الى أن العديد من الحوادث مرورية راح ضحيتها الكثيرون بسبب عدم الانتباه سواء للانشغال بالحديث أو كتابة أو قراءة رسالة نصية من الهاتف.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يرعى ختام تمرين أمن الخليج العربي 2