الاتحاد

الرياضي

"جو" يحبط مفاجأة الفلبين

كوريا الجنوبية يكتفي بهدف أمام الفلبين (تصوير أشرف العمرة)

كوريا الجنوبية يكتفي بهدف أمام الفلبين (تصوير أشرف العمرة)

منير رحومة، معتصم عبدالله (دبي)

أحبط هوانج أوي جو مهاجم منتخب كوريا الجنوبية الذي احتفل بأول هدف مع منتخب بلاده في المنافسات الرسمية، منتخب الفلبين في الظهور الأول للأخير، حينما سجل هدف المباراة الوحيد لـ «محاربي التايجوك» في الدقيقة 67 من عمر المباراة التي جمعت المنتخبين، مساء أمس، على ستاد آل مكتوم بنادي النصر ضمن الجولة الأولى في المجموعة الثالثة.
وانتظر منتخب كوريا الجنوبية، حتى الشوط الثاني، لينجح في حسم المباراة، بفضل هدف مهاجمه ولاعب جامبا أوساكا الذي سجل للمرة الأولى في المسابقات الرسمية، بعدما حمل سجله السابق 5 أهداف في مواجهات ودية دولية، من أصل 17 شارك فيها مع منتخب بلاده، على صعيد كل المسابقات. وأظهر أبناء السويدي جوران أريكسون الذي قاد الفلبين في الظهور القاري الأول مستوى جيداً على مدار الشوطين، قبل أن تستقبل شباكهم هدف المباراة الوحيد في الشوط الثاني، والذي عزز من خلاله منتخب كوريا الجنوبية أفضليته في المشاركة رقم 14 في تاريخه في النهائيات كأثر المنتخبات حضوراً إلى جانب اليابان.
وتصدرت الصين التي تفوقت على قيرغيزستان 2-1 ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط من مباراة واحدة، بفارق عدد الأهداف المسجلة أمام كوريا الجنوبية، في حين بقي رصيد قرغيزستان والفلبين خالياً من النقاط، وتقام الجولة الثانية من منافسات المجموعة الجمعة المقبل، حيث تلتقي الفلبين مع الصين على ستاد محمد بن زايد في أبو ظبي، وقرغيزستان مع كوريا الجنوبية على ستاد هزاع بن زايد في العين.
ويتأهل إلى دور الـ16 الفريقان الحاصلان على المركزين الأول والثاني في كل مجموعة، إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحصل على المركز الثالث.

إريكسون: أغلقنا المنافذ خوفاً من القتل!
كشف البرتغالي بينتو مدرب كوريا الجنوبية، عن أن «النمور» واجه صعوبة للفوز على الفلبين، بسبب الدفاع المكثف الذي لعب به المنافس، وركض العديد من اللاعبين خلف الكرة، الأمر الذي لم يسمح للاعبي كوريا، لتقديم عرض جيد وإحراز العديد من الأهداف، والمنافس انتظر في وسط الملعب، وأغلق المنافذ بعدد كبير من اللاعبين وراء الكرة، وقال: لم تصبح المهمة سهلة، إلا بعد تسجيل الهدف، حيث أكمل اللقاء في ظروف جيدة، وصنع العديد من الفرص الأخرى. وأضاف أن مباريات الجولة الثانية مختلفة، بعد أن أصبحت الحسابات واضحة، بناء على نتائج الجولة الأولى، مما يجعل المواجهات أكثر قوة ومفتوحة أكثر، وشدد على أن كوريا الجنوبية ستقدم أداءً مختلفاً في المواجهة المقبلة، حيث يكون التركيز في على الأداء الهجومي، لصناعة المزيد من الفرص وتسجيل الاهداف.
وعبر السويدي جوران إريكسون مدرب الفلبين عن فخره بالأداء الذي قدمه منتخبه أمام كوريا الجنوبية، مشيراً إلى أنه صنع بعض الفرص الجيدة، لولا سوء الحظ الذي عاند لاعبيه للوصول إلى مرمى المنافس.
وأشاد بالأداء الجيد للدفاع، ونجاحه في إغلاق المنافذ أمام مهاجمي كوريا الجنوبية، مشيراً إلى أنه توقع من البداية عدم صناعة العديد من الفرص أمام وصيف بطل آسيا.
وعن لعبه بمهاجم واحد قال: لو فتحنا اللعب، فإن المنتخب الكوري كان سيقتلنا، لذلك لعبنا بخمسة لاعبين في الوسط، وحرصنا إغلاق المنافذ، لإيقاف خطورة مهاجمي كوريا.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي