الاتحاد

عربي ودولي

دمشق تعلن استعدادها للحوار مع المعارضة

أعلنت دمشق عن استعدادها للحوار مع المعارضة لكن "من دون شروط مسبقة"، بحسب ما قال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي في مقابلة تلفزيونية، فيما يشكل رداً على اقتراح رئيس الائتلاف المعارض أحمد معاذ الخطيب.

وقال الزعبي في حديث إلى التلفزيون السوري الرسمي "الباب مفتوح، والطاولة موجودة، وأهلاً وسهلاً وبقلب مفتوح لأي سوري يريد أن يأتي إلينا ويناقشنا ويحاورنا، وبأي غيور وبأي حريص ونحن جادون في مسألة الحوار".

وأضاف "اننا عندما نتحدث عن حوار، نتحدث عن حوار غير مشروط ولا يقصي أحداً، هذا هو الحوار وهذا مفهوم لم أخترعه أنا، أما أن يقول لي أحدهم أريد أن أحاورك في الموضوع الفلاني فقط أو أطلق النار عليك فهذا ليس حواراً".

وتابع "في النقاش لا إقصاء لموضوع ولا شروط مسبقة"، فيما يشكل أول رد فعل رسمي سوري على طرح رئيس الائتلاف المعارض.

وكان الخطيب أبدى في 30 يناير الماضي، استعداده المشروط لمحاورة ممثلين لنظام الرئيس بشار الأسد، مقترحاً في مرحلة لاحقة اسم نائب الرئيس فاروق الشرع كطرف محاور، مشدداً على أن الحوار سيكون على "رحيل النظام".

وقوبل الخطيب بانتقادات لاذعة داخل الائتلاف، لا سيما من المجلس الوطني السوري، أحد أبرز مكونات المعارضة، الذي رفض أي تفاوض مع النظام.

واشترط الخطيب إطلاق سراح 160 ألف شخص من السجون وتجديد جوازات سفر السوريين المقيمين في الخارج، مشدداً على أن الحوار هو على "رحيل النظام".

اقرأ أيضا

12 قتيلاً في غارات جوية استهدفت إدلب