الاتحاد

الرياضي

يونايتد يقلب الطاولة على «البلوز» ويستعيد «وصافة البريميرليج»

 أنتونيو فالنسيا لاعب يونايتد في سباق على الكرة مع ماركوس ألونسو (رويترز)

أنتونيو فالنسيا لاعب يونايتد في سباق على الكرة مع ماركوس ألونسو (رويترز)

لندن (د ب أ)

استعاد فريق مانشستر يونايتد المركز الثاني في الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد تغلبه على تشيلسي 2 /‏‏‏ 1، في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري والتي شهدت أيضاً فوز توتنهام على كريستال بالاس 1 /‏‏‏ صفر.
وعلى ملعب أولد ترافورد، قلب فريق مانشستر يونايتد تأخره بهدف أمام ضيفه تشيلسي إلى فوز 2 /‏‏‏ 1، ليستعيد المركز الثاني الذي فقده بعد فوز ليفربول على ويستهام 4 /‏‏‏ 1.
وانتهى الشوط الأول بالتعادل 1/‏‏‏1، حيث تقدم تشيلسي بهدف سجله ويليان في الدقيقة، 32، لكن فرحة الفريق لم تدم طويلاً، حيث استطاع مانشستر يونايتد تعديل النتيجة في الدقيقة 39 بهدف سجله روميلو لوكاكو.
وفي الشوط الثاني، سجل مانشستر يونايتد الهدف الثاني عن طريق جيسي لينجارد في الدقيقة 75.
ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 59 نقطة في المركز الثاني، بفارق نقطتين أمام ليفربول الذي تراجع للمركز الثالث، وتوقف رصيد تشيلسي عند 53 نقطة في المركز الخامس.
يذكر أن هذا الفوز هو الثامن عشر لمانشستر يونايتد هذا الموسم، مقابل الخسارة في خمس مباريات والتعادل في مثلها، فيما تعد هذه الهزيمة هي السابعة لتشيلسي هذا الموسم مقابل الفوز في 16 مباراة والتعادل في خمس.
ولم تكن هناك فترة طويلة لجس النبض، ففي الدقيقة الرابعة كاد تشيلسي أن يفتتح التسجيل عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيسر قابلها ألفارو موراتا بتسديدة قوية، لكن كرته اصطدمت في العارضة.
بعد تلك الهجمة، حاول الفريقان فرض سيطرتهما على مجريات وتبادلا المحاولات الهجومية، بحثا عن تسجيل الأهداف، لكن كلاهما فشل في تشكيل أي خطورة على المرمى، لينحصر اللعب في وسط الملعب.
وظل اللعب منحصراً في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 28، والتي كادت أن تشهد الهدف الأول لمانشستر يونايتد، عندما انطلق أنتوني مارسيال بالكرة من الناحية اليسرى ومرر كرة أرضية داخل منطقة جزاء تشيلسي، استلمها أليكسيس سانشيز داخل منطقة الجزاء، ثم سدد الكرة لكنها وصلت سهلة للحارس تيبوا كورتوا.
وجاء رد تشيلسي قاسياً على تلك الهجمة بتسجيل هدف التقدم في الدقيقة 32، عندما مرر هازارد كرة بينية إلى ويليان داخل منطقة جزاء مانشستر يونايتد من الناحية اليمنى ليسدد كرة قوية لحظة خروج دي خيا من مرماه إلى داخل المرمى.
وفي الدقيقة 39 تمكن مانشستر يونايتد من تعديل النتيجة، عندما مرر أليكسيس سانشيز الكرة إلى مارسيال داخل منطقة الجزاء، ليمررها للقادم من الخلف روميلو لوكاكو الذي وضعها إلى داخل المرمى.
وكاد تشيلسي أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 41، عندما وصلت الكرة إلى هازارد داخل منطقة جزاء مانشستر يونايتد، ليمررها إلى ماركوس ألونسو الذي سدد الكرة لحظة سقوطه على أرض الملعب لكن كرته علت العارضة.
ومع بداية الشوط الثاني، فضل الفريقان عدم الاندفاع هجومياً، لينحصر اللعب في وسط الملعب.
وظل اللعب منحصراً في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 57 والتي شهدت فرصة خطيرة لتشيلسي، عندما فاجأ داني درينكووتر الجميع، وسدد كرة أرضية قوية تصدى لها ديفيد دي خيا ببراعة.
وعاد اللعب ليهدأ مرة أخرى حتى جاءت الدقيقة 67، والتي كادت أن تشهد الهدف الثاني لمانشستر يونايتد، عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيسر قابلها روميلو لوكاكو بضربة خلفة مزدوجة، إلا أن كورتوا تألق وحول الكرة إلى ركلة ركنية بأطراف أصابعه.
وفي الدقيقة 75 أحرز مانشستر يونايتد الهدف الثاني، عندما مرر روميلو لوكاكو كرة عرضية من الجانب الأيمن، ارتقى إليها جيسي لينجارد وقابلها بضربة رأس متقنة إلى داخل المرمى.
وكاد تشيلسي أن يعادل النتيجة في الدقيقة 77، عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي مانشستر يونايتد تسلمها ويليان داخل منطقة جزاء مانشستر يونايتد وسدد كرة أرضية قوية تصدى لها ديفيد دي خيا.
كثف فريق تشيلسي من هجماته بحثاً عن تسجيل هدف التعادل، لكنه اصطدم بدفاع قوي ومنظم من جانب لاعبي مانشستر يونايتد لتمر الدقائق المتبقية من المباراة من دون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز مانشستر يونايتد على تشيلسي 2 /‏‏‏ 1.
وفي المباراة الثانية، واصل هاري كين ممارسة هوايته في هز الشباك، وأنقذ فريقه من كمين مضيفه كريستال بالاس بهدف من ضربة رأس في الدقيقة، قبل الأخيرة ليقود توتنهام إلى فوز ثمين ومتأخر 1 /‏‏‏ صفر خارج ملعبه.
وعزز توتنهام آماله في المنافسة على أحد المراكز المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بعدما انتزع الفوز الثمين ورفع رصيده إلى 55 نقطة ليتقدم إلى المركز الرابع بفارق نقطتين فقط أمام تشيلسي.
وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي، وكثف توتنهام محاولاته الهجومية في الشوط الثاني، ولكن الحظ عاند لاعبيه وفي مقدمتهم هاري كين هداف الفريق ليظل التعادل السلبي قائماً بين الفريقين حتى الدقيقة 89 التي شهدت هدف المباراة الوحيد برأس كين.
وانفرد المهاجم الخطير هاري كين بصدارة قائمة هدافي المسابقة، برصيد 24 هدفاً، وبفارق هدف واحد أمام المصري الدولي محمد صلاح نجم ليفربول.

اقرأ أيضا

رئيس نادي برشلونة يثق في قدرة ميسي على مواصلة اللعب بعد 2021