الاتحاد

الرياضي

الإمارات تسيطر على «شراع آسيا»

تتويج الفائزين عقب ختام المنافسات (الصور من المصدر)

تتويج الفائزين عقب ختام المنافسات (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

بسط أبناء الإمارات من مختلف أندية الشراع في الدولة، سيطرتهم على المراكز الأولى في نهائيات البطولة الآسيوية للشراع الحديث التي اختتمت أمس الأول على كاسر الأمواج في أبوظبي، في جولتها الرابعة والختامية، واستضافها ونظمها نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، بمشاركة نخبة من منتخبات القارة.
وفاز عيسى سلطان المرزوقي من نادي أبوظبي للشراع بلقب فئة ليزر راديال، وحل ثانياً زميله سيف إبراهيم المرزوقي، وجاء ثالثاً مالك هود من هونج كونج، وتوج محمد عبد الكريم الحمادي من نادي تراث الإمارات بلقب فئة ليزر 4,7، وحل ثانياً بريستون تسو، وثالثاً توماس نورثون، وكلاهما من هونج كونج، وفي فئة ليزر 4,7 فتيات، حلت ماري أولد مان من نادي دبي أوف شور في المركز الأول، وجاء في المركزين الثاني والثالث مولي هايفيلد وستيفاني نورثون، وكلاهما من هونج كونج.
وحصد سيف سعيد المنصوري من نادي تراث الإمارات لقب فئة الأوبتيسمت، وحل ثانياً محمد عبدالله الحمادي من نادي أبوظبي للشراع واليخوت، وثالثاً عبدالعزيز عبدالله الحمادي من نادي أبوظبي للشراع واليخوت، وفي فئة الأوبتيمست فتيات، نالت اللقب نيكول سكولر من هونج كونج، وجاء ثانياً جاسمين سكولر، وحل ثالثاً إيميلي وون، وفي فئة الأوبتيسمت مبتدئين، حلت تولسي موفا من الهند في المركز الأول، وجاءت ثانية ظبية المنصوري من نادي أبوظبي للشراع واليخوت، وحل في المركز الثالث زايد الحمادي من النادي نفسه أيضاً.
من جهته، وجه أحمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي الداعم الأول لكل نشاطات النادي وبطولاته المختلفة، وإلى اتحاد الشراع والتجديف الحديث والموجود في الأحداث الدولية والعالمية التي يستضيفها النادي.
وتوجه الرميثي بالثناء إلى أبطال الإمارات الذين تفوقوا، واستطاعوا تحقيق المراكز الأولى.
وقال: «حقق أبناؤنا فوائد فنية كبيرة من خلال الاحتكاك، ولم يكتفوا بحصد الخبرة فقط والمشاركة، وإنما حققوا المراكز الأولى في أكثر من فئة، وهو ما ننشده عبر استضافة هذه الأحداث وإقامة البطولات العالمية، إلى جانب فوائد استضافة الجولة الختامية لكأس آسيا للناشئين التي كانت بلا حدود بالنسبة لأبنائنا المشاركين».
وأضاف: «استراتيجية النادي ماضية وبقوة في تطوير جانب الشراع الحديث في الدولة، خاصة عبر السعي لكي تكون أبوظبي مركزاً للشراع من خلال استضافة البطولات الدولية»، وقال: «استضفنا حتى الآن في هذا الموسم تصفيات آسيا للشراع الحديث والمؤهلة إلى أولمبياد ريو جانيرو، والآن طوينا صفحة كأس آسيا للشراع الحديث تحت 18 سنة، وهي جميعها تصب في مصلحة تطوير رياضة الشراع الحديث بأنواعه، وإعطاء الفرصة للكوادر الإماراتية من أجل المشاركة مع منتخبات القارة، والأفضل في هذا المجال».
وقال: «جميع من شارك في البطولة أبدى انبهاره الكبير بالمكان الاستراتيجي للنادي، وقربه من الخدمات، وتوافر كل عوامل إقامة البطولات العالمية للشراع في هذا المكان، وهو ما شجع الكثير من المنتخبات الآسيوية على أن تكون أبوظبي أيضاً محطة لها من أجل إقامة معسكراتها، حيث شاهدنا حضور منتخبات بريطانيا وألمانيا هنا قبل فترة، ووجودها عبر البطولة الآسيوية، نحن سعداء جداً بأن تتحقق كل هذه الإنجازات، ونسعى للأفضل دوماً من خلال ما نضع من خطط واستراتيجيات للشراع الحديث».

المهيري: التفوق دليل على التطور
أبوظبي (الاتحاد)

أشاد ماجد المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، بالتطور الكبير الذي شهدته البطولة والحضور الكبير لدول آسيا في المنافسة، وقال: «نجاح المشاركين من أندية الشراع في الدولة، وتفوق أبنائنا، هو دليل مهم وعلامة على تطور مستوياتهم للأفضل». وتوجه المهيري بالشكر إلى الأندية المشاركة من الإمارات، وهي نادي تراث الإمارات، نادي الحمرية، نادي دبي للأوف شور، بالإضافة إلى مشاركة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وأكد أن هدف النادي يمتد لما هو أبعد من أجل توفير مناخ أفضل لرياضة الشراع الحديث في الإمارات، عبر كل ما ينظمه ويستضيفه من بطولات دولية وعالمية.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي