صحيفة الاتحاد

الإمارات

الجيش اليمني يحرر جبلاً استراتيجياً ويخوض معركة بحرية

عناصر من القوات البحرية اليمنية خلال العملية الناجحة ضد الحوثيين في عرض البحر(من المصدر)

عناصر من القوات البحرية اليمنية خلال العملية الناجحة ضد الحوثيين في عرض البحر(من المصدر)

عقيل الحلالي (صنعاء)

بإسناد من قوات التحالف العربي بقيادة السعودية لدعم الشرعية في اليمن حرر الجيش اليمني أمس جبلاً استراتيجياً في مديرية نهم شمال شرق صنعاء. وقال الجيش في بيان إن قواته تمكنت بعد اشتباكات عنيفة مع ميليشيات الحوثي الإيرانية من تحرير جبل النخش الاستراتيجي باتجاه منطقة مسورة جنوب غرب نهم، مشيراً إلى مصرع 25 من عناصر الميليشيات وإصابة عشرات آخرين خلال المعارك التي تزامنت مع غارات جوية للتحالف على مواقع الحوثيين أوقعت في صفوفهم «خسائر فادحة في الأرواح والعتاد».

كما سقط 60 من ميليشيات الحوثي الإيرانية في غارات للتحالف العربي, ومعارك متفرقة مع قوات الحكومة الشرعية في اليمن في غضون 24 ساعة ماضية.

ونفذت وحدة المهام الخاصة للتشكيل البحري في الجيش اليمني في محافظة حجة عملية ناجحة على بعد 30 ميلاً بحرياً، وتحديداً في مرسى بوحيص، الذي تتمركز فيه ميليشيات الحوثي، عقب حصول التشكيل البحري على معلومات دقيقة تفيد عن أماكن تواجد زوارق للانقلابيين في عرض البحر.

وقال مصدر امني إن المليشيات لجأت لاستخدام بعض قوارب الصيادين للتمويه، إضافة إلى بعض التعديلات العسكرية والميكانيكية على تلك الزوارق.

وذكر المصدر أن العملية أسفرت عن قتل وجرح عدد من الانقلابيين أثناء الاشتباك المباشر مع وحدة المهام الخاصة، بالإضافة للاستيلاء على زورق كان يستخدم لزراعة ألغام بحرية في عرض البحر.

وتقدم القوات المسلحة الإماراتية ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية في اليمن إسناداً عسكرياً ودعما لوجستيا على العمليات البرية والجوية والبحرية دعماً لليمن الشقيق لتخليصه من المخطط الإيراني الإرهابي عبر ميليشيات الحوثي الانقلابية، حيث يتواكب التحرير مع العمليات الإنسانية الأساسية والضرورية لإغاثة الأشقاء ودعمهم على تجاوز الظرف العصيب الذي يمرون به إذ يتصدر محور الأعمال الإنسانية والإغاثية الأولويات لإغاثة الأشقاء، فكان التحرير يتبع بالتطهير من فلول الميليشيات الإرهابية، بالإضافة إلى مشاريع إعادة التأهيل لتستعيد الحياة دورتها الطبيعية.

إلى ذلك، أفشلت القوات البحرية اليمنية محاولة لميليشيات الحوثي الإيرانية زرع ألغام بحرية على أطراف سواحل مديرية ميدي بمحافظة حجة.

وذكر بيان صادر عن المنطقة العسكرية الخامسة، أمس، أن وحدة المهام الخاصة التابعة للتشكيل البحري نفذت، عملية ناجحة في المواقع الساحلية الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي على بعد 30 ميلاً بحرياً من سواحل ميدي، أثناء محاولة الميليشيات زرع ألغام بحرية.

وأوضح البيان أن العملية استهدفت مجموعة من القوارب التابعة للميليشيات التي تستخدمها في عملية زراعة الألغام البحرية، وأسفرت عن مقتل عدد من عناصرها واستعادة أحد تلك القوارب.

ويقوم التشكيل البحري بعمليات مسح دورية لشواطئ ميدي والجزر الواقعة في نطاق الجيش الوطني بالمنطقة، لمنع الميليشيا الانقلابية من زارعة ألغام بحرية تهدد حياة الصيادين وخط الملاحة الدولية.

وشنت مقاتلات التحالف 9 غارات على مواقع وتعزيزات للميليشيات الحوثية على أطراف مديرية الصلو باتجاه مديرية خدير جنوب شرق محافظة تعز.

وذكر بيان للجيش اليمني أن الغارات الجوية أصابت مواقع وتعزيزات لميليشيات الحوثي في الصلو، ما أسفر عن تدمير أربع مركبات عسكرية وسقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيا.

وأكد مصدر ميداني في الجيش الوطني مقتل وإصابة 40 على الأقل من المتمردين الحوثيين في الغارات الجوية على مدرسة النجاح ومنطقة الشعيب أسفل نقيل الصلو.

وفي سياق متصل قتل 20 على الأقل من المتمردين الحوثيين وجرح آخرون في غارات جوية للتحالف العربي ومعارك مع قوات الجيش الوطني في مديريتي صرواح ونهم شرقي العاصمة صنعاء، وذلك خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وتواصلت أمس الاشتباكات العنيفة بين قوات الجيش وميليشيات الحوثي في العديد من مواقع القتال بمديرية صرواح الواقعة غرب محافظة مأرب.

وأفاد المركز الإعلامي للجيش اليمني بأن قوات الجيش في صرواح «كبّدت الميليشيات الانقلابية خسائر بشرية كبيرة خلال محاولتها التسلل إلى مواقع الجيش» في البلدة، مشيراً إلى أن مدفعية الجيش استهدفت أيضاً مواقع متفرقة للميليشيات وأوقعت في صفوفها قتلى وجرحى.

كما انتزعت الفرق الهندسية التابعة للجيش الوطني ألغاماً زرعتها ميليشيات في بعض مواقع التماس مستغلة أجواء العتمة الترابية الكثيفة وتدني مستوى الرؤية.

وقصف طيران التحالف، مواقع لميليشيات الحوثي في منطقة الملتقى شمال غرب صرواح ما أسفر عن مصرع عشرة على الأقل من المتمردين وإصابة آخرين، إضافة إلى تدمير عربة بي ام بي، بحسب مصادر ميدانية في الجيش الوطني.

كما هاجمت مقاتلات التحالف بالتزامن تعزيزات عسكرية لميليشيات الحوثي في جنوب مديرية نهم شمال شرق صنعاء.

وذكر بيان للجيش اليمني أن مقاتلات التحالف العربي شنت أكثر من 6 غارات على تجمعات وتعزيزات لميليشيات الحوثي في التباب السود ومنطقة محلي ومواقع أخرى جنوب غرب نهم، مؤكداً تكبد الميليشيات «خسائر بشرية ومادية» جراء القصف.

وقال مصدر عسكري ميداني إن غارات دمرت أيضاً مركبتين عسكريتين وعربة مدرعة في طريق جبلي يربط بين نهم ومديرية بني حشيش التي تبعد نحو 15 كيلومتراً إلى الشرق عن العاصمة صنعاء الخاضعة لهيمنة الحوثيين منذ أواخر سبتمبر 2014.

وكانت القوات الحكومية سيطرت على عدد من المواقع غرب منطقة المنصاع جنوب غرب نهم بعد اشتباكات عنيفة مع الميليشيات خلفت 13 قتيلاً، عشرة متمردين وثلاثة جنود.

وتجددت المعارك بين قوات الشرعية وميليشيات الحوثي الإيرانية في عدد من جبهات القتال في محافظة الجوف شمال شرق البلاد.

وأفادت المعلومات الواردة من الجوف باندلاع مواجهات عنيفة بين الطرفين في منطقة العقبة جنوب مديرية خب والشعف بالقرب من مدينة الحزم عاصمة المحافظة.

وتتقدم القوات الحكومية حالياً في شمال «خب والشعف» لاستعادة وادي خب بعدما حررت مؤخراً منطقة اليتمة، مركز المديرية على الحدود مع مديرية برط العنان المتاخمة لصعدة معقل المتمردين الحوثيين.

وإضافة إلى مديرية خب والشعف، هناك معارك بين قوات الجيش وميليشيات الحوثي في مديريات الغيل والمصلوب والمتون في جنوب غرب الجوف، فيما لا يزال المتمردون يسيطرون على ست مديريات غربي المحافظة. وذكر الجيش اليمني أن قتلى وجرحى من المتمردين الحوثيين سقطوا، باشتباكات اندلعت في مديريتي المصلوب والمتون، لافتاً إلى أسر أحد عناصر الميليشيات خلال المواجهات في المصلوب.