الاتحاد

الرياضي

خسارة النيبالي لاما أولى مفاجآت الجولة الأولى

من منافسات بطولة الجامعات للشطرنج (تصوير مصطفى رضا)

من منافسات بطولة الجامعات للشطرنج (تصوير مصطفى رضا)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

انطلقت أمس الأول، بطولة العالم الجامعية للشطرنج الـ 14 بفندق الخالدية بالاس بأبوظبي، وذلك برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة،
وقام الدكتور سعيد الحساني رئيس الاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم، بتحريك النقلة الأولى، معطياً شارة البدء بانطلاقة الجولة الأولى لافتتاح البطولة التي تشارك فيها 18 دولة، يمثلها 110 لاعبين ولاعبات.
حفل الافتتاح الرسمي يقام الرابعة من عصر اليوم، ويتضمن طابور عرض للدول المشاركة، وكلمة الإمارات المستضيفة، وكلمة للاتحاد الدولي للرياضة الجامعية.
ولم تشهد الجولة مفاجآت كبيرة، حيث نجح معظم المصنفين الأوائل من الفتيات والشبان في تحقيق الفوز باستثناء تحقيق الصينية ني شي كن، والبولندية مارتا بارتيل للتعادل الذي حققه أيضاً التشيكي بيتر مارتن، بينما كانت المفاجأة الوحيدة خسارة الأستاذ الدولي النيبالي هيامال لاما أمام البولندي بيتر برودويسكي.
وشهدت الجولة خسارة خماسي المنتخب الوطني للجمعات علي راشد آل علي، عبد الله المرزوقي، أحمد الزرعوني، عيسى المرزوقي، عبد الكريم آل علي، أولى مبارياتهم في البطولة التي تقام بالنظام السويسري من 9 جولات، وتقام كل مباريات البطولة لمدة 90 دقيقة، وفي حال تساوي لاعبين من أصحاب المراكز الأولى في النقاط، تتم إقامة مواجهة مباشرة بينهما لكسر التعادل، وتقام منافستان للشباب والفتيات، بينما ينضم إليهما في التتويج الفرق، ويحتسب بمجموع ما حققته كل دولة في المسابقتين.
وأكد سلطان علي الطاهر رئيس لجنة الحكام باتحاد الشطرنج، ومستشار اللجنة الفنية وعضو لجنة حكام الاتحاد الدولي، المدير الفني للبطولة، أن جدول المباريات تم تعديله مراعاة لوصول بعض الفرق فجر أمس الأول، حتى يتاح مبدأ التكافؤ، ويكون الجميع في حالة بدنية وذهنية تمكنه من خوض المباريات بتركز عالٍ، وقد وجدت هذه الخطوة التقدير من جميع الوفود المشاركة.
وقال: «كل الأمور التنظيمية تسير بسلاسة، حيث تم عقد الاجتماع الفني والقرعة بحضور كل ممثلي الوفود المشاركة، وانتهت 3 جولات قبل الافتتاح الرسمي اليوم، الذي تقام فيه جولتان، على أن يحصل الجميع يوم غد على راحة، فيما تقام جولتان بعد غد، وجولة واحدة يومي الخميس والجمعة الذي يشهد حفل الختام».
وأضاف: «البطولة تجمع شبابي رائع، والتنظيم في قمته ووجد الإشادة من جميع المشاركين، مقارنة بالـ 13 بطولة التي سبقتها، والاتحاد المحلي حرص على توفير الراحة للجميع، كما أن مشاركة 12 أستاذاً دولياً كبيراً تمنح زخماً للحدث الذي تؤكد الإشادة أن الإمارات سباقة دائماً في التنظيم والاستضافة».
يدير منافسات البطولة 7 حكام، 5 من منهم من اتحاد الشطرنج بالدولة، وحكمان من الهند وقطر، وهو ما يؤكد أن قاعدة لعبة الأذكياء في الدولة أصبحت أكثر متانة ليس على مستوى اللاعبين فقط.

كرادولفر: الإمارات تقدم نموذجاً متفرداً
أبوظبي (الاتحاد)

أكد السويسري جورج كرادولفر، المدير الفني للشطرنج بالاتحاد الدولي للرياضة الجامعية، أنه ومن خلال استطلاعه لآراء الوفود المشاركة عن التنظيم والإقامة، وجد إجماعاً على تميز البطولة، وأن الجميع في قمة الراحة، وهو ما يتفق فيه مع المشاركين، مبيناً أن الإمارات تقدم نموذجاً متفرداً في استضافة الحدث.
وقال: إقامة اللاعبين في مقر البطولة من الأشياء الجيدة جداً، وتجعلهم أكثر تركيزاً من الناحية الذهنية، والمكان هادئ ومريح جداً، وشكر الاتحاد على ما بذله من جهد حتى تكون البطولة بهذا الشكل المتميز.
وقال: أنا سعيد جداً بزيارة الإمارات وأبوظبي للمرة الأولى، ودهشتي كبيرة بما شاهدته من رقي ومعمار ونظام مروري وتعامل متميز في كل جوانب البلد الجميلة، والحقيقة أن من رأى ليس كمن سمع.
وتابع: النشاط الرياضي الجامعي تطور كثيراً في جميع أنحاء العالم، وهناك نمو وتنوع في الألعاب الرياضية بالاتحادات الوطنية، أو على صعيد البطولات التي ينظمها الاتحاد الدولي، وهذا يثري النشاط الرياضي.

اقرأ أيضا

30 يوماًً على انطلاق أغلى بطولة جولف في العالم