الاتحاد

الإمارات

«التربية»: ماضون في الانفتاح لتحقيق أهداف السياسة التعليمية

القطامي خلال تكريم  جمعة الماجد في دبي أمس

القطامي خلال تكريم جمعة الماجد في دبي أمس

أكد معالي حميد محمد عبيد القطامي وزير التربية والتعليم أن الوزارة ماضية في توثيق علاقتها بجميع شركائها الاستراتيجيين والانفتاح على مؤسسات المجتمع المختلفة وفق مستويات تمكنها من تحقيق الأهداف العامة للسياسة التعليمية في الدولة في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وفي إطار التواصل بين الوزارة ومختلف فئات المجتمع والذي أسس له صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، عندما أمر سموه بطرح إستراتيجية الوزارة 2010 - 2020 على الموقع الإلكتروني لرئيس مجلس الوزراء لاستطلاع الرأي في ما حملته الإستراتيجية من أهداف مشروعات ومبادرات.
جاء ذلك في كلمة معاليه التي افتتح بها الاحتفال السنوي الذي نظمته الوزارة أمس الأول بحضور أكثر من 500 شخص ولاقى ترحيباً واسعاً وإشادة كبيرة من قبل المكرمين والمشاركين في الحفل.
فقد حرصت وزارة التربية والتعليم في لمسة وفاء وتقدير على تكريم الشخصيات العامة التي تعزز جهود التطوير، إلى جانب تكريم المجالس والهيئات والمناطق التعليمية ومجالس أولياء الأمور والعاملين في الوزارة من الحاصلين على درجتي الدكتوراه والماجستير، فضلاً عن تكريم المتقاعدين، وشركاء ورعاة فعاليات ومبادرات الوزارة، ووسائل الإعلام وعدد كبير من الكتاب الصحفيين والإعلاميين ممن اعتبرهم معالي الوزير أحد أهم شركاء الوزارة في المرحلة المقبلة.
وتقدم قائمة المكرمين معالي جمعة الماجد بوصفه الشخصية التربوية لعام 2010، والفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي شخصية العام الداعمة للتعليم، والإعلامي وعلي خليفة الرميثي شخصية العام المساندة لأنشطة الوزارة، حيث تسلم معالي جمعة الماجد وعلي الرميثي درعي التكريم وسط حفاوة بالغة من جمهور الحضور الذي ملأ قاعة الراشدية في فندق البستان روتانا، بينما تسلم اللواء عبد الرحمن رفيع مدير الإدارة العامة لخدمة المجتمع في شرطة دبي درع تكريم قائد عام شرطة دبي الذي صادف ارتباطه بالوفد المرافق لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله في زيارة سموه للهند.
وقال معالي وزير التربية في كلمته: «إننا أمام مرحلة أضاءها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله من خلال إطلاق سموه إستراتيجية وزارة التربية 2010-2020 على الموقع الإلكتروني لرئيس مجلس الوزراء ودعوة سموه الكريمة الجمهور لإبداء الرأي في الإستراتيجية ومشاركة الميدان التربوي في إعدادها»، مؤكداً معاليه أن الوزارة تعمل على تطوير التعليم وإحداث النقلة النوعية المطلوبة في مسيرته بما يتناسب وتطلعات الدولة وطموحات أبناء الإمارات في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.
وأضاف معاليه: «ان هذا اليوم (يوم الوفاء) جمعنا كأسرة تربوية من المسؤولين في المجتمع إلى ولي الأمر والطالب والمدرسة وإلى المسؤولين في الوزارة من مديري ومديرات الإدارات في هذا الاحتفال السنوي، وهو الاحتفال الذي يجسد عمق الشراكة بين الوزارة والعاملين في القطاع التعليمي ومختلف مؤسسات المجتمع تلك الشراكة التي تعكس روح المسؤولية وضرورة تضافر كل الجهود من أجل النهوض بمدارسنا وتحديثها وتطوير مرافقها من أجل إعداد وتأهيل أبنائنا بشكل أفضل».
وأشار إلى أن هناك رجال مجتمع ساهموا بقـوة في دفع التعليم إلى الأمام منذ بداياته وكـــانوا مــخلصين لوطنهم وأوفياء لإنسانيتهم وعطائهم ومن بينهم جمعة الماجد الذي كانت له بصمات واضحة على مسيرة التعليم.
وأكد أن الوزارة تسعى إلى تعزيز قيم الوفاء في نفوس جميع العاملين في القطاع التعليمي، وكذلك الطلبة ودفع عجلة التعليم كما تعمل على توثيق علاقة البيت بالمدرسة من أجل تحقيق مصلحة الطالب، وذلك من خلال تفعيل مجالس أولياء الأمور التي لمس في مسؤوليها كل حرص على دعم جهود التطوير والمشاركة في عمليات التحديث التي يشهدها التعليم، إلى جانب منح الإدارات المدرسية الآليات والأدوات التي تمكنها من قيادة عملية التطوير بروح الفريق الواحد وروح المسؤولية التي وجدها في مديري ومديرات المدارس.
وألقى الدكتور خالد صقر المري رئيس مجلس أولياء الأمور في الشارقة كلمة المكرمين وجه الشكر فيها لمعالي وزير التربية والتعليم على تواصله المستمر مع جميع فئات الميدان التربوي وتكريمه للمنتسبين للقطاع التعليمي والشخصيات العامة والمسؤولين في المجالس والهيئات والمناطق التعليمية والمتقاعدين وتقديره لجهودهم التي بذلوها في خدمة وطنهم وأمتهم.
واختتم كلمته مؤكداً أن تكريم من كان لهم أثر واضح في العمل على رفعة وطنهم سيظل دليلاً راسخاً على الاستجابة لتوجيهات قيادتنا الحكيمة التي لا تألو جهداً في تقدير كل عطاء.
وفي ختام الحفل، سلم معالي حميد القطامي المكرمين الدروع وشهادات التقدير، بينما سلم مراد عبد الله البلوشي مدير إدارة الاتصال الحكومي معالي الوزير درعاً خاصة بهذه المناسبة باسم أسرة قطاع التعليم العام في الدولة.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يفتتح مسجد الشهيد سلطان بن هويدن الكتبي