الاتحاد

عربي ودولي

عباس يطالب بوقف الانتهاكات الإسرائيلية

(عواصم)- طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس بوقف الانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة ضد الشعب الفلسطيني، فيما حذرت بريطانيا من انهيار عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بسبب الاحداث الحالية في مصر وتونس واستمرار الاستيطان اليهودي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وأدان عباس في تصريح صحفي عقب لقائه وزيرة الخارجية الاسبانية ترينيداد خيمينيث في رام الله الانتهاكات الإسرائيلية المتكررة خاصة تهويد القدس وهدم المنازل وبناء المستوطنات وإقامة جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية، وطالب المجتمع الدولي بوقفها. وأطلع خيمينيث على المستجدات في المنطقة خاصة عملية السلام المتوقفة بسبب رفض الحكومة الإسرائيلية وقف الاستيطان وتحديد مرجعية واضحة للعملية السلمية.
وقالت خيمينيث في تصريح مماثل “إن إسبانيا تتفهم متطلبات العودة إلى المفاوضات بما في ذلك تجميد الاستيطان واعتماد مبدأ حل الدولتين على حدود عام 1967”.
كما استقبل عباس وزير الخارجية الهولندي يوري روزنثال في رام الله وأطلعه على مأزق العملية السلمية بسبب تعنت الحكومة الإسرائيلية. وتلقى مكالمة هاتفية من وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بحثا خلالها تطورات الأوضاع في المنطقة.
من جهة أخرى، بحث العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني مع وزير الخارجية البريطاني ليام هيج في عمان المستجدات في المنطقة وجهود استئناف عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وأكد “أهمية تكاتف جميع الجهود لاتخاذ خطوات سريعة وعملية تضمن التقدم نحو حل الدولتين الذي يشكل السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة”.
وقال هيل في مقابلة نشرتها صحيفة “تايمز” البريطانية “في ضوء الأحداث المتسارعة في تونس ومصر، هناك مخاوف من أن تخسر عملية السلام زخمها وتطرح جانبا وحتى تتعرض للخطر نتيجة عدم الاستقرار في المنطقة، مالم تظهر الأطراف كافة القدرة على قيادة جسورة لدفعها قُدماً”. وأضاف “يكمن جزءا من هذه المخاوف في أن الغموض والتغيير سيزيدان من تعقيد العملية. هذا يعني وجود حاجة ملحة إلى أن يتحرك الاسرائيليون والاميركيون، فالأحداث الأخيرة تفرض على الحكومة الاسرائيلية والإدارة الأميركية إعطاء أولوية لهذا الملف”.
ودعا هيج إسرائيل إلى تفادي “اللغة المتسمة بروح القتال”. وقال “إن موقف اسرائيل من الأنشطة الاستيطانية في الاراضي الفلسطينية المحتلة مخيب للآمال، ومن دون التحرك الان فقد يصبح السلام مستحيلا في غضون أعوام قليلة”.

اقرأ أيضا

الشرطة الأفغانية تعتقل قائدين بارزين من طالبان