الخميس 7 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
«10 أيام قبل الزفة».. قصة حب في زمن الحرب
«10 أيام قبل الزفة».. قصة حب في زمن الحرب
6 مارس 2019 03:13

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

يطرح فيلم «10 أيام قبل الزفة» تجارياً في دور العرض المحلية غداً، حيث يعتبر العمل أول فيلم يمني طويل يعرض في السينما الإماراتية، إذ أن أغلب الإنتاجات السينمائية اليمنية كانت تقدم لمهرجانات دولية مباشرة، بينما عرض هذا الفيلم للجمهور وحقق نجاحاً جماهيرياً كبيراً في مدينة عدن، ولا يزال يعرض حتى اليوم منذ أن تم إطلاقه في دار العرض بتاريخ 21 أغسطس 2018، محققاً بيع 60 ألف تذكرة حتى الآن.

قصة الفيلم
تدور قصة فيلم «عشرة أيام قبل الزفة» الذي تولى تأليفه عمرو جمال ومازن رفعت، وأخرجه عمرو جمال، وشارك في بطولته 48 ممثلاً، ويتولى عملية توزيعه في الإمارات المخرج عبد الله حسن أحمد، حول قصة حب عدنية في زمن الحرب، إذ تدور أحداثه في إطار اجتماعي كوميدي رومانسي مشبع بالموسيقى والأغاني الجميلة والاستعراضات التراثية المتميزة، حول «رشا» و«مأمون»، وهما شابان من مدينة عدن الساحلية، حالت حرب 2015 دون زفافهما، يحاولان بكل السبل إتمام مراسم الزفاف في عام 2018، وحين تتبقى 10 أيام لزفافهما، تقف في طريقهما مجموعة من العقبات، كل عقبة تمثل بشكل أو بآخر مشكلات اجتماعية يعاني منها الشعب اليمني في زمن الحرب. عرض عمرو جمال العمل كأنه رحلة رومانسية مليئة بالمفارقات الكوميدية يقطعها كل من «رشا» و«مأمون» في عشرة أيام بشكل ساخر، يمران خلالها بعدد من العقبات كالنزوح وتحكم تجار الحروب في مصائر النازحين، مروراً بالجماعات المسلحة وانتهاء بالأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعصف باليمن، حيث يكافح العروسان لمسابقة الزمن وإتمام الزفاف في موعده المحدد خلال 10 أيام، فهل يستطيعان الوصول بأمان إلى يوم الزفة؟!

مخاطرة كبيرة
قصة الفيلم كانت مطروحة على طاولة النقاش خلال فترات متقطعة منذ 5 أعوام قبل أن يبدأ العمل بشكل رسمي على السيناريو، واستمرت كتابة الفيلم في ورشة عمل مكثفة لمدة 4 أشهر، ثم تمت بروفات مكثفة لطاقم العمل التمثيلي لمدة شهرين بالتوازي مع اختيار المواقع وتم تصوير الفيلم في شهر واحد فقط، وفي أصعب فترة تشهدها اليمن في تاريخها، حيث الوضع الأمني المتردي والحالة الاقتصادية الصعبة، وكان الإصرار على تصوير الفيلم الذي تشكل المشاهد الخارجية 60 في المئة من أحداثه مخاطرة كبيرة خصوصاً أن الأوضاع السياسية والأمنية معقدة، ورغم كل الأجواء المقلقة التي تحيط بالبلد إلا أن تصوير الفيلم جاء سلساً وسط ترحاب الأهالي في مدينة عدن وتعاونهم الكبير الذي سهل عملية التصوير، وكل هذه العوامل كانت عناصر مهمة لتحقيق الفيلم لهذا النجاح الجماهيري الكبير.

33 ألف دولار
تم إنتاج «10 أيام قبل الزفة» بميزانية ضئيلة لا تتجاوز 33 ألف دولار، ورغم هذه الميزانية البسيطة إلا أن طاقم الفيلم مكون من 48 ممثلاً وما يزيد عن 50 كومبارساً وشارك خلف الكاميرا قرابة 80 شخصاً من مجالات مختلفة في التصوير والمونتاج والتأليف، وراقصين ومصممي جرافيك ومصممي بوسترات وفريق إعلامي وفنيين آخرين.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©