صحيفة الاتحاد

الرياضي

نجوم الملايين.. دمى هزلية

 دمى لجاريث بيل ونيمار وعثمان ديمبيلي في مهرجان كولن داخل سيارة تمثل ملعب كرة قدم

دمى لجاريث بيل ونيمار وعثمان ديمبيلي في مهرجان كولن داخل سيارة تمثل ملعب كرة قدم

عمرو عبيد (القاهرة)

تجاوزت رواتب وصفقات انتقالات لاعبي كرة القدم كل الحدود في الآونة الأخيرة، ما أثار دهشة وتخوف المسؤولين والعاملين بالمجال الرياضي العالمي من جهة، وأغضب شعوباً أخرى ترى أن هؤلاء اللاعبين لا يستحقون تلك الملايين من الدولارات، واعتادت بعضها التعبير عن غضبها من خلال كرنفالات ومهرجانات شعبية تقام في مدن مختلفة كطقوس تقليدية تراثية منذ العهود القديمة، وتقوم خلالها بصناعة دمى هزلية لهؤلاء النجوم قبل أن تحرقهم تعبيراً عن الاعتراض التام على السياسات المالية لبعض الأندية الشهيرة في العالم.
صحيح أن الأمر لا يقتصر على لاعبي الكرة، بل يمتد ليشمل العديد من الشخصيات السياسية والعامة على مستوى العالم أجمع، لكن لفت مهرجان مدينة كولن الألمانية الأنظار مؤخراً بعدما ظهرت دمى لكل من جاريث بيل ونيمار وعثمان ديمبيلي بشكل ساخر في عربة تمثل ملعب كرة قدم، وارتدت الدمى ملابس مضحكة ووُضِعت أوراق على هيئة عملة اليورو في مؤخرة العربة، كناية عن سخرية المشاركين من الأسعار الفلكية لهؤلاء النجوم، إذ يأتي الثلاثي ضمن أغلى 5 صفقات عبر التاريخ!
ولم تكن تلك هي المرة الأولى التي يحدث فيها هذا الأمر، فخلال مهرجان فاياس الإسباني الذي أقيم في مارس من العام الماضي، تم عرض دميتين لنجمي الكرة العالمية، ميسي ورونالدو، بشكل ساخر للغاية، وكان البرتغالي ضحية لأحد إعلانات شركة مياه غازية عالمية حيث قامت نسختها السويدية بعمل إعلان هزلي ظهرت فيه دمية رونالدو مقيدة بالحبال تنتظر دهس القطار السويدي لها قبيل مواجهتهما في تصفيات المونديال الأخيرة.
أما الجماهير الأرجنتينية فقامت بصناعة دمية ضخمة لنجم منتخب تشيلي وبايرن ميونيخ، أرتورو فيدال، لتسخر منه بعد فشل منتخب بلاده في التأهل إلى مونديال روسيا القادم، ثم قامت الجماهير بحرق الدمية خلال احتفالات العام الجديد في يناير الماضي ضمن نفس الطقوس الغريبة بمدينة لا بلاتا الأرجنتينية !