الاتحاد

دنيا

«الكتب الذكية» والتلفزيون ثلاثي الأبعاد أحدث مخترعات معرض إلكترونيات المستهلك

تلفزيون «الدب القطبي» قياس 19 بوصة أطلقته شركة «هاتسبري»

تلفزيون «الدب القطبي» قياس 19 بوصة أطلقته شركة «هاتسبري»

افتتحت أمس في مدينة لاس فيجاس بولاية نيفادا الأميركية، فعاليات عام 2010 للمعرض الدولي لإلكترونيات المستهلك بمشاركة واسعة من مئات الشركات العالمية المتخصصة بهذه الصناعة ذات الوتيرة التطورية السريعة، وسوف يغلق المعرض أبوابه مساء الأحد المقبل الموافق العاشر من يناير الجاري.
بالرغم من أن دورة العام الحالي لم تشهد ظهور مفاجآت كبرى أو أجهزة ثورية كالتي ضجّت بها صالات العرض في دورة العام الماضي، ومنها “آبل آي فون 3جي” و”بالم بري”، إلا أن الدورة الحالية استأثرت بعرض مئات الأجهزة المبتكرة والأدوات المساعدة.
بطل الدورة الحالية
ويمكن القول ان أجهزة العرض التلفزيوني ذي الأبعاد الثلاثة هي البطلة الحقيقية لهذه الدورة. ويرى الخبراء أن 2010 سيكون بلا شك عام التلفزيون ذي الصور المجسّمة. وتسابقت العديد من الشركات المتخصصة بتطوير الفكرة إلى عرض أحدث ابتكاراتها في هذا المجال وعلى رأسها شركتا سامسونج وسوني. ويمكن للمتجوّل في أروقة المعرض أن يرى العشرات من أنواع وموديلات النظارات المساعدة التي تستخدم لرؤية الصور التلفزيونية المجسّمة؛ وحرصت عدة شركات تعمل في هذا الاختصاص على عرض المحتوى المخزون على أقراص “بلو- راي” التي تستخدم في تقنية الاستظهار المجسّم.
وكانت شركة باناسونيك كشفت قبل شهرين عن شاشة بلازما مجسمة قياس 50 بوصة تعمل بتقنية الاستظهار ثلاثي الأبعاد ذي الوضوح الشديد مرفقة بنظارات تستظهر الصور بتقنية البلورات السائلة. ويؤدي التفاعل بين التقنيتين إلى ظهور الصور وكأنها خارجة من الشاشة وتكاد تلمس المشاهد. وعرضت “باناسونيك” النسخة الاختبارية لشاشة ثلاثية الأبعاد، تعمل بتكنولوجيا الفوسفور الجديدة من أجل استظهار العمق الهندسي الفراغي للصور، وأيضاً لتظليل وإضاءة النقاط بحسب ما تظهر في الواقع من أجل زيادة مستوى وضوحها.
وتستغل “سوني” هذه الفرصة لاستعراض النجاح الذي حققته في هذا المجال؛ وهي تأمل بنشر تقنية الشاشات المجسمة في جيل جديد من تلفزيونات برافيا وشاشات الكمبيوتر الدفتري من نوع “فايو”.
الكتب الذكية
يلاحظ بعض الخبراء الذين اطلعوا على الأجهزة المعروضة، أن أجهزة الكمبيوتر الشخصي فقدت سطوعها وانطفأ نجمها ولم تعد تشكل عنصر المفاجأة في مثل هذه المناسبات الاستثنائية. ويأتي هذا الجزر الذي تشهده صناعتها على حساب مدّ واسع تشهده صناعة أجهزة الكمبيوتر المحمولة الرقيقة والخفيفة من فئتي “النيتبوك” و”النوتبوك”.
ومن مفاجآت الدورة الحالية، الظهور الأول لأجهزة “الكتب الذكية” smartbooks، التي توصف بأنها تقع من حيث خصائصها في منتصف المسافة الوهمية التي تفصل بين أجهزة الهاتف المحمول الذكية وأجهزة “النيتبوك”. ويمكنها القيام بوظائف شائعة في أجهزة “الموبايل” الذكية إلا أنها قادرة على العمل يوماً كاملاً قبل أن تفرغ بطارياتها، ويمكن توصيلها بتقنيات الجيل الثالث كما تتضمن تقنية التوجّه باستخدام نظام تحديد الموقع “جي بي إس”.
وبالرغم من ضآلة أحجام أجهزة “الكتب الذكية”، إلا أنها مجهّزة بلوحة مفاتيح كاملة تتضمن كل الأحرف والعلامات والأرقام. ويكمن عنصر الاختلاف بين “الكتب الذكية” وبقية أجهزة الكمبيوتر المحمول في أنها تستفيد بشكل أساسي من البرامج التطبيقية المحمولة على الإنترنت بدلاً من تسجيلها في ذاكراتها. ومن المرجّح أن تباع أجهزة الكتب الذكية عن طريق مشغّلي شبكات الموبايل بنفس الطريقة التي تباع بها أجهزة الهاتف المحمول. وبلغ عدد الأجهزة المعروضة منها في هذه الدورة نحو 20 جهازاً.
وتعرض شركة “سمارت بوك إيه جي” الألمانية أجهزة “لاب توب” تحمل نفس اسم “سمارت بوك” أو “الكتاب الذكي”. وهي تأمل أن تكون سباقة إلى أسواق الكتب الذكية في الولايات المتحدة والصين واليابان والهند.
وظهرت أيضاً في أروقة معرض لاس فيجاس، موجة من أجهزة “الألواح الذكية” tablets التي تشبه أجهزة اللاب توب الصغيرة جداً. ومن أشهرها جهاز أطلقته شركة “آبل” وهو مجهّز بشاشة يبلغ قياسها القطري 10 بوصات.
وقال مراقبون إن “اللوح الترفيهي” entertainment tablet، الذي أطلقته “آبل” سيحقق ثورة جديدة في صناعة الأجهزة الترفيهية. وسوف يكون مزوّداً بباقة متنوّعة من المحتويات التي تظهر بصيغ تقنية رقمية غير مسبوقة بما فيها برنامج تطبيقي لتنزيل كم ضخم من القطع الموسيقية تزيد عن تلك التي يمكن تسجيلها على بضعة أقراص “سي دي”. ويعمل الجهاز الجديد بتقنية الشاشة اللمسيّة التي يبلغ قياسها القطري 10 بوصات.
ويتصل “اللوح الترفيهي الذكي” بشبكة الإنترنت بنفس طريقة توصيل الجهاز “آي بود تاتش” ولكن من دون خاصية الاتصال الهاتفي. وسوف يتيح للمستخدم الدخول إلى موقع “مخزن آبل” على الإنترنت من أجل تنزيل ما يرغب فيه من برامج تطبيقية وترفيهية مجانية أو مدفوعة.
مئات الموبايلات
ولن يكون من المفاجئ بالنسبة لزوّار المعرض أن يروا بضع مئات من أجهزة الهاتف المحمول “الموبايل” التي تصنعها عشرات الشركات في العالم وبعد أن انضمت إليها شركة جوجل بهاتف جديد. ولا يتوقع المحللون أن تشهد معركة التنافس على تطوير “الموبايل” حسماً كاملاً لصالح أي طرف.
ويبدو أن الموجة التطورية التي شهدتها أجهزة الموبايل خلال السنتين الماضيتين بدأت بالانحسار حيث لا ينتظر أن تستغل أي من شركات صناعتها مناسبة المعرض لإطلاق طرازات جديدة؛ وهذا بخلاف دورة العام الماضي التي شهدت إطلاق العشرات منها.

جيل متطور من “المكنسة الروبوتية”

منذ سنوات عديدة وشركة “رومبا” الأميركية تستأثر ببحوث تطوير المكنسة الروبوتية إلا أن شركة أخرى تدعى “نياتو روبوتيكس” Neato Robotics جاءت إلى المعرض بمكنسة روبوتية جديدة تحمل اسم “نياتو إكس في-11” وهي على شكل قرص سميك مبرمج يقوم بشفط الغبار بطريقة آلية أثناء تجواله الآلي في الغرف ويبلغ ثمنه 400 دولار. وقالت مصادر شركة “نياتو” إنها توشك على إطلاق عدة أجهزة روبوتية منزلية في المستقبل القريب.


حول معرض لاس فيجاس
المعرض الدولي لإلكترونيات المستهلك المعروف اختصاراً بالأحرف الإنجليزية CES تأسس عام 1967 وينعقد في شهر يناير من كل عام بمدينة لاس فيجاس بولاية نيفادا وتشرف على تنظيمه “الرابطة الأميركية لإلكترونيات المستهلك”. وعند تأسيسه في عام 1967، كان ينعقد في مدينة نيويورك. وبين عامي 1978 و1994، كان ينعقد مرتين كل عام؛ مرّة في شهر يناير في لاس فيجاس ويدعى في هذه الحالة “الدورة الشتوية لمعرض إلكترونيات المستهلك”، وأخرى في شهر يونيو بمدينة شيكاغو ويدعى “الدورة الصيفية لمعرض إلكترونيات المستهلك”. وبسبب النجاح الكبير الذي سجلته دورة عام 1995 الشتوية في لاس فيجاس، وضعف الإقبال على دورته الصيفية في شيكاغو، قرر المنظّمون الإبقاء على دورته الشتوية مع إطلاق دورات صيفية متنقلة في كبريات المدن الأميركية. ومنذ عام 1998 قرر المنظمون الاكتفاء بدورته الشتوية التي تنعقد في شهر يناير من كل عام في لاس فيجاس.
ويعد معرض لاس فيجاس من أضخم معارض الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في العالم، ويعدّ معرض جايتكس الذي ينظم سنوياً في دبي منافساً قوياً له. وأسهم معرض لاس فيجاس بشكل كبير في تطوير صناعة الأجهزة الإلكترونية من خلال جمع أكبر منتجي هذه الأجهزة الذين يأتون من العالم أجمع ليتبادلوا الأفكار ويعقدوا الصفقات

اقرأ أيضا