الاتحاد

عربي ودولي

اتفاق على تعديل 6 مواد من الدستور المصري

متظاهرون ينامون بجانب الدبابات في ميدان التحرير أمس (أ ب)?

متظاهرون ينامون بجانب الدبابات في ميدان التحرير أمس (أ ب)?

اتفقت اللجنة المكلفة بقرار من الرئيس المصري حسني مبارك لدراسة واقتراح التعديلات الدستورية في اجتماعها أمس برئاسة رئيس محكمة النقض المستشار سري صيام على تعديل 6 مواد من الدستور هي “المادة 76 المتعلقة بشروط الترشيح لانتخابات الرئاسة، والمادة 77 المتعلقة بفترات الرئاسة، والمادة 88 المتعلقة بالإشراف على الانتخابات التشريعية، والمادة 93 المتعلقة باختصاص البرلمان بالفصل في صحة عضوية أعضائه، والمادة 179 الخاصة بمكافحة الإرهاب، والمادة 189 الخاصة بحق رئيس الجمهورية ومجلس الشعب طلب تعديل مادة أو أكثر من الدستور”.
واتفقت اللجنة التي تضم 10 اعضاء من أقدم نواب رئيس محكمة النقض وأقدم نائبين لرئيس مجلس الدولة ونائبين من نواب المحكمة الدستورية و4 من فقهاء الدستور والقانون على الانتهاء من أي مواد دستورية أخرى في اجتماعها السبت المقبل، على أن تشرع في اعداد الاقتراحات بالتعديلات اللازمة في المواد الدستورية.
الى ذلك، رفضت جماعة “الإخوان المسلمين” امس اللجنة التي كلفها مبارك إعداد مشروع تعديلات دستورية، وقال القيادي محمد مرسي في مؤتمر صحفي “انها محاولة للالتفاف حول الإرادة الشعبية لذلك نحن نرفضها”. فيما قال القيادي في الجماعة عصام العريان “إن مبارك منزوع السلطة، لا يملك سلطة، وان ما يحدث الآن هو صراع بين عناد شخص لا يريد أن يستجيب للشعب والشعب”.
ولم يوضح العريان أو مرسي ما اذا كانت الجماعة التي وافقت على الحوار مع نائب الرئيس عمر سليمان وحضرت جلسته الاولى الاحد الماضي ستستمر فيه ام لا، وقال مرسي “مازلنا نقيم الجلسة التدشينية للحوار ونحتاج لايام لتقييم الوضع كله”. اما العريان فأوضح ان ممثلي الجماعة في الحوار لم يوقعوا على البيان الذي اعلن في ختامه ونص على اجراء تعديل دستوري لبعض مواد الدستور”.
من جهته، اعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن تخوف الغرب من قيام دولة اسلامية في مصر لا أساس له، معتبرا “أن الانتفاضة الشعبية التي تشهدها بلاده لن يخف زخمها”. وقال في مقابلة نشرتها صحيفة “لوموند” الفرنسية “إن هذه المخاطر لا أساس لها..انا مدرك للمعضلة التي يواجهها الغرب فهي تثير مخاوفه الى حد أن بعض المثقفين والسياسيين مستعدون للتضحية بالديموقراطية بحجة تخوفهم من الدين، الا ان تحليلهم خاطئ وهذه سياسة غير مجدية”.
وتابع “ان الإخوان المسلمين لم يقودوا التظاهرات ولا يقومون بذلك اليوم.. انهم يشاركون فيها فقط”، واضاف “ان هذه الثورة هي قبل كل شيء ثورة الشباب والطبقة المتوسطة واذا نجحت فان الرسالة التي ستوجهها الى الدول العربية وسائر العالم ستكون قوية جدا لانها ليست مرتبطة بالدين أو بأي مجموعة دينية..انظروا الى المتظاهرين، من بينهم مسلمون ومسيحيون”.
واشار موسى الى أن التجمعات اليومية لا علاقة لها بالاحزاب سواء كانت للاخوان المسلمين او غيرها.
واضاف “هناك مثال آخر، عندما انسحبت قوات الامن من الشوارع، لم يتعرض الكنيس الواقع في وسط المدينة وغير المحاط بالحراسة لاي هجوم..لم يتعرض للرشق بالحجارة أو لاي كتابات..لم يقع اي حادث”. واعتبر ان حركة الاحتجاج لن تتراجع. وقال “كل يوم تصل فئات جديدة من الناس لتطالب بالتغيير في ميدان التحرير”.

بدراوي يوجه رسالة إلى الحزب الوطني

القاهرة (الاتحاد) - وجه الأمين العام للحزب الوطني الحاكم في مصر حسام بدراوي امس رسالة الى اعضاء التنظيم الحزبي، ووصفه بأنه قوي ومتماسك وأن معدن المؤسسات السياسية الكبرى يظهر وقت الأزمات.
وقال بدراوي انه سيلتقي مع أمانات الحزب بالمحافظات تباعا خلال العشرة أيام المقبلة، كما سيلتقي بالهيئة البرلمانية للحزب في مجموعات خلال الأسبوع المقبل، واشار الى أن الحزب سيخوض الانتخابات التكميلية خلال فترة وجيزة، وأنه يعد نفسه وكوادره بشكل جديد ومختلف». وأكد على احترام الحزب لمبدأ التعددية السياسية، وقال «إن الحزب يسعى الى انتخابات نزيهة، ويدعو كافة القوى الوطنية الى الانتقال السلمي للسلطة في إطار احترام الدستور والقانون».

اقرأ أيضا

مقتل 32 عنصراً من "طالبان" في غارات جوية بأفغانستان