الاتحاد

عربي ودولي

«مؤسسة الأقصى» تعقد مؤتمراً صحفياً غداً لفضح مخطط القضاء على حي المغاربة

غزة، القدس المحتلة (علاء المشهراوي) - أعلنت الأقصى للوقف والتراث في بيان لها أنها ستنظم مؤتمراً صحفيا غدا في تمام الساعة الحادية عشرة ظهرا بقاعة المؤتمرات في مسرح «الحكواتي» بمدينة القدس المحتلة. وقالت المؤسسة في دعوتها لوسائل الإعلام إنها ستكشف بالخرائط الحصرية والوثائق تفاصيل مخطط تنفيذي لإقامة كنيس يهودي ومركز شرطة وصالات عرض واستقبال، ترتبط كلها بالأنفاق أسفل المسجد الأقصى.
وذكرت المؤسسة أن تنفيذ هذا المخطط، بحسب الخرائط والوثائق، يسبقه ويترافق معه عمليات هدم وتفكيك وتفريغ واسعة ستتسبب في تدمير وطمس المعالم الإسلامية. وقالت «مؤسسة الأقصى» إن جرافات الاحتلال الإسرائيلي واصلت أمس، ولليوم الثالث على التوالي، هدم واجهات وقناطر ملاصقة لعقارات إسلامية وقفية من العصر المملوكي والعثماني تمهيدا لبدء بإقامة مركز تهويدي واسع متعدد الاستعمالات، على حساب الأوقاف الإسلامية التي هي في الأصل جزء مما تبقى من حي المغاربة الذي هدمه الاحتلال عام 1967.
وستوزع «مؤسسة الأقصى» حقيبة إعلامية على وسائل الإعلام المشاركة تحتوي على (لقطات فيديو، وصور، ووثائق وخرائط، دراسة بحثية موثقة، محتوى الحقيبة في قرص مدمج). وسيكون من بين المتحدثين في المؤتمر الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الاقصى، وحاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح.
إلى ذلك، كشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث عبر موقعها الإلكتروني قيام جماعات يهودية بتسريب مجسم مصغّر للهيكل إلى باحات المسجد الأقصى يوم الخميس وعرضه أمام السياح ومجموعة من المستوطنين وتقديم شرح مفصل يزعم وجوده مكان قبة الصخرة المشرفة. وأفادت المؤسسة أن أشكال التهويد التي تعتمدها أذرع الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك تعددت، وتعددت معها الأساليب المشبوهة التي تستعملها للترويج إلى أسطورة وجود الهيكل المزعوم أسفل مسجد قبة الصخرة.
وقالت «بدأت أذرع الاحتلال في السنوات الأخيرة العمل وبشكل مكثّف على تنشيط جانب السياحة الأجنبية في المسجد الأقصى، التي ترفضها دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، وبدأت معها حملة تزوير التاريخ الإسلامي الذي يؤكد حق المسلمين وحدهم في المسجد الأقصى، وذلك من خلال تسويق معلومات مضللة للسياح حول مكان وجود الهيكل المزعوم».
من جانبها، دعت المؤسسة الحاضر العربي والإسلامي إلى الانتباه لمثل هذه الأشكال التهويدية الخبيثة التي تسعى إلى ضرب التاريخ الإسلامي. وناشدت المؤسسة المسلمين أن يشدوا الرحال إلى المسجد الأقصى إلى جانب زرع قضيته في نفوس أبناء الجيل الجديد حتى تبقى عالقة في أذهانهم.

اقرأ أيضا

ترامب سيزور إيرلندا ضمن جولة أوروبية