الاتحاد

الرياضي

الوحدة من أجل تعزيز الصدارة والظفرة لتجنب الخسارة

يستضيف اليوم فريق الوحدة ضيفه الظفرة في مباراة يسعى من خلالها الوحدة لنفض غبار معاناته في دوري أبطال آسيا والحفاظ على صدارة بطولة الدوري التي اعتلاها منذ جولتين، وفي المقابل يبحث الظفرة عن نتيجة إيجابية بعد سلسلة من النتائج السلبية في الفترة الماضية، وهي التي دفعت به إلى دائرة الخطر بعد أن ظل لفترة طويلة في المنطقة الدافئة.
وعانى الوحدة الذي يتصدر بطولة الدوري برصيد 37 نقطة خلال الفترة السابقة من هبوط في المستوى، وهو ما أسهم في تعرضه لخسارتين متتاليتين في دوري أبطال آسيا أمام زوبهان الإيراني، ومن ثم على ملعبه أمام بونيودكور الأوزبكي ليتذيل متصدر الدوري الإماراتي ترتيب المجموعة، ولم تكن الهزيمتان لفريق الوحدة لتفوق الفريقين المنافسين بقدر ما كانت بسبب ابتعاد العنابي عن مستواه الحقيقي، وهو ما أضعف فرص منافسته على نيل إحدى بطاقتي المجموعة.
ويضع الفريق كامل تركيزه في بطولة الدوري التي تصدرها قبل جولتين عندما تغلب على الجزيرة وكاد أن يقع في المحظور في الجولة الماضية عندما أدرك التعادل أمام الشباب في الوقت القاتل لتتوقف مسيرة من الانتصارات الوحداوية بلغت ثماني مباريات متتالية، ويبحث أصحاب السعادة عن ثلاث نقاط يحافظون بها على الصدارة وليكونوا أول فريق ينجح في بلوغ حاجز الأربعين نقطة.
في المقابل، فإن الظفرة الذي ظل يقدم عروضاً جيدة منذ بداية المسابقة وكان يكتب على سطر ويترك الآخر تعرض لهزة عنيفة في الفترة الماضية، وهو ما أدى إلى تراجعه في جدول الترتيب واقترابه من منطقة الخطر، حيث يبلغ رصيد الفريق 17 نقطة جمعها من خمسة انتصارات وتعادلين وثماني هزائم، وبالتالي فهو لا يتفوق على الإمارات الحادي عشر سوى بأربع نقاط. ودفعت النتائج السلبية إدارة الظفرة إلى إقالة الفرنسي بانيد والتعاقد مع الصربي خليلوفيتش الذي خسر أول مبارياته أمام الوصل، ويبحث اليوم عن العودة من ستاد آل نهيان بنتيجة إيجابية حتى وهو يواجه المتصدر.


محمود خميس: لست جاهزاً والمهم الفوز

أبوظبي (الاتحاد) - أكد محمود خميس لاعب فريق الوحدة أن مشاركته من عدمها ليست مهمة بقدر ما يهمه فوز فريقه أمام الظفرة القوي جدا، والذي يملك مجموعة لا يستهان بها من اللاعبين، مشيرا إلى أن الوحدة قادر بأي مجموعة على التفوق متى ما كان التركيز العالي حاضرا.
وقال: المباراة صعبة خاصة أنها بالنسبة لنا لا تحتمل سوى الفوز حتى نظل في الصدارة التي وصلنا إليها بعد قتال شديد في الفترة الماضية، وعلينا أن ننسى البطولة الآسيوية وما حدث فيها ونركز على الأهم بالنسبة لنا وهي بطولة الدوري التي عملنا لها بقوة منذ بداية الموسم بجدية، والآن قد وصلنا إلى المراحل الحاسمة والمهمة التي لا تقبل سوى حصد العلامة الكاملة في كل مباراة مع الاحترام الكبير للمنافسين.
وأضاف: جاهزيتي لم تكتمل بعد، وآمل أن أكون جاهزا تماما خلال الأيام المقبلة، لكن الجيد أن الوحدة يملك عددا كبيرا من اللاعبين القادرين على صنع الفارق وبعيدا عن تواجدي أساسيا من عدمه، فإن المهم بالنسبة لي هو تمكن الفريق من استعادة نغمة الانتصارات بعد العثرة الآسيوية.
وطالب محمود خميس جمهور ناديه بالوقوف بقوة خلف الفريق؛ لأن المرحلة القادمة تحتاج إلى تكاتف جميع الجهود من أجل الوصول في النهاية إلى درع البطولة الذي ينتظره الجميع، موضحا أن المرحلة القادمة هي الأصعب في مشوار دوري هذا الموسم وستكون كل المواجهات صعبة؛ لأن الكل يريد أن يربح.

عبدالله سالم: تجاوزنا خسارة آسيا

أبوظبي (الاتحاد) - حذر عبدالله سالم إداري فريق الوحدة لاعبي فريقه من الظفرة الذي وصفه بالفريق القوي والمتميز بغض النظر عن ترتيبه الحالي في جدول المسابقة وطالب بالتركيز العالي وبذل الجهد؛ حتى يحقق الفريق ما هو مطلوب منه ويواصل التغريد في القمة، مبينا أن أي نزيف في النقاط في الفترة المقبلة سيدخل الفريق في حسابات صعبة.
وقال: خسارة الفريق آسيويا تجاوزها اللاعبون وأصبحت من الماضي وحسابات بطولة الدوري مختلفة كليا عن حسابات الآسيوية وثقتنا كبيرة في فريقنا وفي قدرته على استعادة نغمة الفوز مع احترامنا الكامل للظفرة الذي ندرك جيدا أن المهمة أمامه ستكون صعبة للغاية؛ لأنه يبحث عن النقاط أيضا بعد أن اقتربت البطولة من الدخول في مراحلها الأخيرة.
وأضاف: الغيابات الآن محدودة، وأي مجموعة تمثل العنابي تستطيع أن تقدم الأداء المشرف المقرون بالنتيجة الإيجابية، ومباراة الظفرة على ملعبنا ولا مجال للتفريط فيها، وشدد على أن المسؤولية لا تقع على عاتق اللاعبين أو الجهازين الفني والإداري فقط، بل على الجمهور أيضا الذي عليه أن يواصل مساندته القوية للفريق ويشد من أزر اللاعبين.

عادل عبدالله: متفائل بتحقيق نتيجة إيجابية

أبوظبي (الاتحاد) – أكد عبدالله لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الظفرة أنه متفائل بأن يحقق فريقه نتيجة إيجابية في مباراة اليوم أمام الوحدة، وتوقع انتهاء المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، وهو مايعتبر نتيجة إيجابية إن تحققت بكل تأكيد.
أضاف عادل أنهم حريصون على تعديل صورة الفريق مع المدرب الجديد، خاصةً بعد أن حقق الفريق نتائج تعتبر سلبية، سواءً كان ذلك على نطاق الدوري أو كأس الرابطة.
وأشار إلى أنهم في الظفرة سوف يتعاملون مع المباريات بنظام القطعة، حيث إنهم يفكرون اليوم في الوحدة، ثم سوف يكون التفكير في العين، قبل أن ينتقل إلى الإمارات في مباراة سوف تكون مصيرية بكل تأكيد.

عودة ماجراو لتشكيلة «العنابية» وغياب محمود خميس
هيكسبيرجر: لن نتنازل عن القمة حتى النهاية

محمد سيد أحمد (أبوظبي) - أكد جوزيف هيكسبيرجر مدرب الفريق الأول بنادي الوحدة اكتمال جاهزية اللاعب البرازيلي ماجراو العائد من إصابة، قبل مواجهة الظفرة اليوم، فيما سيتحدد أمر مشاركة الظهير الأيسر محمود خميس من عدمها قبيل المباراة، حيث لم يصل إلى الفورمة المطلوبة بنسبة 100% بعد تعافيه من الإصابة، ولن يفقد الفريق جهود أي لاعب بسبب الإصابة أو الإيقاف، باستثناء الثنائي معتز عبدالله وفهد مسعود اللذين سيجريان عمليتين جراحيتين بعد غد في ألمانيا.
وعن المباراة، قال هيكسبيرجر: الظفرة أجرى تغييرات فنية واستقدم لاعبين أجنبيين مؤخرا ونعرفه جيدا كفريق جيد، لعبنا معه كثيرا، لكن مباراتنا اليوم مختلفة تماما عن المباريات السابقة، فالوحدة في الصدارة ولا ننسى أن الظفرة بالذات عرقل الجزيرة المتصدر من قبل، لذلك نعمل له ألف حساب ونحترم قدراته تماما وسنضع استراتيجية تكفل لنا الحفاظ على موقعنا الحالي في قمة الترتيب وعدم التفريط في أي نقطة.
أضاف: خسرنا آخر مباراة أمام بونيودكور الأوزبكي في دوري الأبطال الآسيوي، وقد عملنا خلالها بجدية وظهرنا بشكل جيد رغم تأخرنا بهدفين وقلصنا الفارق، لكن النهاية لم تكن سعيدة بالنسبة لنا وبعدها عملنا على شقين في الأيام الماضية، أولا الناحية النفسية وعلاج الأخطاء التي وقعنا فيها مع تطوير الإيجابيات وقد قللنا الجهد التدريبي على المجموعة التي شاركت في المباراة الماضية تجنبا للإرهاق، وإجمالا فريقنا في وضعية جيدة وقد وضع الخسارة خلف ظهره، واللاعبون يدركون جيدا أن الفوز على الظفرة ثم الوصل قبل الجولة الثالثة من دوري أبطال آسيا أمر مهم وهم على قدر المسؤولية وقادرون على تحقيق المطلوب.
وأوضح مدرب الوحدة أن جميع اللاعبين المدرجين في قائمة الفريق يعتبرون أساسيين، والأكثر جاهزية يجد فرصته دائما في المشاركة، ولا يوجد قلق أو مشكلة في هذا الجانب، وقال: سنعمل بقوة من أجل الحفاظ على الصدارة وعدم التنازل عنها حتى النهاية، وهذا لن يتأتى إلا إذا تعاملنا مع كل مباراة في الدوري باعتبارها نهائي كأس والتركيز الكامل منذ بداية أي مباراة وحتى نهايتها.
وكان فريق الوحدة قد أدى تدريبات جادة خلال الأيام الثلاثة الماضية، ركز فيها المدرب على تصحيح الأوضاع وإعادة ترتيبها حتى يعود الفريق إلى مسابقة الدوري بقوة ويحافظ على موقعه الحالي في قمة ترتيب البطولة.


الحذر سلاح «فارس الغربية»
خليلوفيتش: التعادل مطلبنا من «المتصدر»

محمد السبع (أبوظبي) – اختتم الفريق الأول لكرة القدم بنادي الظفرة مساء أمس تدريباته بملعبه الفرعي بمنطقة الزعفرانة بالعاصمة أبوظبي، استعداداً لمواجهة الوحدة مساء اليوم ضمن مباريات الجولة السادسة عشرة لدوري الاتصالات للمحترفين في نسخته الثانية.
وكان الفريق قد أدى تدريبه الأساسي أمس الأول بمشاركة جميع اللاعبين، حيث يدخل “فارس الغربية” هذه المباراة للمرة الأولى منذ فترة بعيدة بصفوف مكتملة، فتشهد مباراة اليوم عودة عبدالباسط محمد لحماية العرين الظفراوي، كما أكملت إدارة الظفرة تسجيل الجزائري مهدي منير محترف الفريق الجديد في كشوفات الفريق، ليصبح اللاعب ظفراوياً وبشكل رسمي، ويبقى أمر مشاركته في مباراة اليوم بيد الجهاز الفني للفريق بقيادة الصربي خليلوفيتش.
يذكر بأن إدارة الظفرة تعاقدت مع اللاعب، والذي يلعب في مركز الدفاع، بعد أن قامت بتجربته في المباراة الودية التي خسرها فارس الغربية أمام الشباب 2/1، حيث قدم مهدي مستوى لافتاً، ليؤكد أنه إضافة قوية لخط دفاع الظفرة لما يتمتع به اللاعب من بنية جسمانية قوية.
تغييرات في التشكيلة
وأتاح المعسكر الذي أقامه الفريق ولمدة أسبوع كامل الفرصة لمدرب الفريق للتعرف على إمكانيات فريقه جيداً، حيث اتضح من خلال التدريبات الأخيرة أن الصربي خليلوفيتش سوف يقوم بإجراء بعض التغييرات في التشكيلة الظفراوية، إذ من المتوقع أن يدفع بعلي سعيد أساسياً في مباراة اليوم في مركز الظهير الأيمن، كما يشارك عادل عبدالله أساسياً في خط الوسط بديلاً لحمد عبدالرحمن والذي يفضل خليلوفيتش وضعه كورقة هجومية رابحة، قد يدفع بها في أي لحظة من لحظات المباراة، وسيعتمد في مواجهته للوحدة على التنظيم الدفاعي، وإغلاق المساحات أمام لاعبي الوحدة، وإيقاف مفاتيح اللعب، حيث يتوقع أن يندفع الوحدة للأمام باحثاً عن الفوز، خاصةَ أن المنافس يعتلي صدارة الترتيب.
الثلاثي الأجنبي
ويتوقع أن يدفع خليلوفيتش بالثلاثي الأجنبي مهدي منير في خط الدفاع، وتوفيق زرارا في خط الوسط، والنيجيري عباس مويا في خط الهجوم، على أن يحتفظ بالبحريني محمد سالمين في دكة بالبدلاء ليدفع به عند الحاجة.
من ناحيته، أكد الصربي خليلوفيتش مدرب الظفرة أن فريقه استفاد جيداً من فترة التوقف الأخيرة، فأقام معسكراً داخلياً ولمدة أسبوع تضمن تدريبات صباحية ومسائية، وقال: من المتوقع أن نجني ثمار هذا المعسكر الناجح في الفترة المقبلة، ولكنني حتى الآن لست راضياً كل الرضا عن أداء فريقي خاصةً في المباراة الودية أمام الشباب، ولازلت أعمل وبشكل قوي على خلق الروح الجماعية على أداء الفريق، حيث إن الفردية تطغى في أحيان كثيرة، وهذا ما لاأريد أن أشاهده.
أضاف أن الوحدة حالياً يعتبر أفضل فريق في الدولة، فهو متصدر جدول الترتيب ويطمح لمواصلة صدارته، ومهمتنا أمامه صعبة، وأرى أنه لو خرج فريقي بنقطة فإن ذلك سوف يعني لنا الكثير، وسوف يسهم وبقوة في عودة الفريق مجدداً في الجولات المقبلة.
«الآسيوية» ليست مقياساً
وعن النتائج التي حققها فريق الوحدة مؤخراً، أكد خليلوفيتش أن خسائر الوحدة الآسيوية ليست مقياساً لتراجع مستواه، فالفريق يقدم كرة جميلة ولكن كان الحظ ينقصه قليلاً في المباريات الماضية، أمام عن ضغط المباريات، فأكد أن فريقاً بحجم الوحدة متعود على مثل هذه الأمور والتي لا تعتبر شيئاً جديداً بالنسبة له.
ورفض خليلوفيتش الحديث عن الأمور التكتيكية في هذه المباراة وعما إذا كان سوف يدخلها مدافعاً، مؤكداً أن مايهمه هو أن يدخل فريقه بتركيز عالٍ، ويتفادى الوقوع في الأخطاء، والنتيجة الإيجابية ستأتي بعدها.
وعن المدافع الجزائري مهدي منير، أكد مدرب الظفرة أنه سوف يشكل إضافة حقيقية بالنسبة للفريق في خط الدفاع، ولكنه لم يقرر بعد ما إذا كان سوف يدفع به في هذه المباراة أم لا، على اعتبار أن الفترة التي أمضاها مع الفريق قصيرة.

اقرأ أيضا

الوحدة ينفي عروض باتنا ويؤكد بقاء تيجالي وليوناردو