الاتحاد

الاقتصادي

83 مليار دولار إنفاق دول التعاون على صفقات الاستحواذ

قالت صحيفة ''فاينانشيال تايمز'' أمس إن دول الخليج ستواصل استراتيجية الاستحواذ على الشركات العالمية خلال العام الجاري بعد أن بلغ مجمل إنفاقها في هذا المجال خلال العام الماضي 2007 رقماً قياسياً وصل إلى 83 مليار دولار أو ما يعادل ضعف إنفاقها في هذا المجال عام ·2006 وتم خلال العام الماضي إنجاز أكثر من 173 صفقة استحواذ وفقاً لإحصائية صدرت عن مؤسسة (زيفير) المتخصصة بتتبع مسارات الاندماجات والاستحواذات العالمية· ومن المنتظر أن تبلغ عمليات الاستحواذ الخليجية مستويات أعلى بكثير من هذه في عام 2008 باعتبار أن التفاصيل المتعلقة بـ 108 صفقات استحواذ عالمية أخرى لم يتم الكشف عنها حتى الآن·
وبالرغم من أن مبلغ الـ 83 مليار دولار، لا يمثل أكثر من 1,7 % من مجمل عمليات الاستحواذ العالمية للعام الماضي وفقاً لإحصائية أنجزتها مؤسسة (ديلوجيك)، إلا أن التأثير القوي للمستثمرين الخليجيين في أسواق الاستحواذ يزداد باضطراد بعد أن اتضح ميلهم لعقد الصفقات الضخمة بما فيها ضخ الأموال السائلة في المؤسسات الاستثمارية المالية العالمية الكبرى مثل يو بي إس· وتوقع التقرير أن تواصل الدول الخليجية عقد المزيد من هذه الصفقات بسبب استمرار وتيرة أسعار النفط بالارتفاع والتي عزّزت قدرة دول مجلس التعاون الخليجي الست على الإنفاق· وينقل التقرير عن هنري عزّام الرئيس التنفيذي لـ ''دويتشه بنك'' الشرق الأوسط قوله: إذا ما استقرّت أسعار النفط عند المستويات الراهنة، فإن فوائض السيولة النقدية في هذه البلدان سوف ترتفع؛ كما أن ''الصناديق السيادية'' سوف تواصل استثماراتها الخارجية· ومضى عزام يقول: فيما يتعلق بالحجوم الحقيقية للأموال الموظفة لهذا الغرض، فإنها تعتمد أساساً على سعر النفط· ومع تضاعف أسعار النفط إلى أكثر من أربعة أمثالها منذ عام ،2002 فلقد اتجهت الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي إلى تضخيم محافظها الاستثمارية في الأصول والسندات الأجنبية بمعدل الثلث إلى أن بلغت 1500 مليار دولار وفقاً لتقديرات متحفظة صدرت عن بعض المحللين· وفي عام ،2007 جاءت الصفقة الكبرى من قبل شركة (سابك) السعودية المنتجة للبتروكيماويات عندما استحوذت على شركة (جي إي) لصناعة البلاستيك مقابل 11,6 مليار دولار· وعمدت شركة الكويت للنفط بدورها إلى عقد أضخم صفقة استثمارية فيما وراء البحار عندما استحوذت على حصة 50% من شركة (داو كيميكالز) لصناعة البلاستيك·
ومن المتوقع أن تنمو الاستثمارات الخليجية في مجال الاستحواذ في آسيا وأسواق الاندماج الأجنبية وفقاً لتوقعات نشرها أنيس فرج مدير مؤسسة (ميدل إيست إنفيستمنت بانكينج)، وأحد الدلائل القائمة على هذا التوجّه يكمن في الاستثمارات التي وظفتها (مؤسسة دبي المالية العالمية) في شركة (سوني) اليابانية· وأشار التقرير أيضاً إلى أن الدول الخليجية سوف تسعى الى الاستثمار في البرازيل وروسيا والصين والهند·

اقرأ أيضا

1.8 مليار درهم تداولات عقارات دبي