عربي ودولي

الاتحاد

أوروبا تحذر من الفشل السياسي في دول «الانتفاضات العربية»

بروكسل (وام)- حذر الاتحاد الأوروبي في تقرير نشره أمس من أن الانهيار الاقتصادي في دول ما يسمى بالربيع العربي قد يؤدي إلى فشل سياسي، وذكر التقرير أن الوضع في العالم العربي كله تقريبا مازال غير مستقر وقد برزت خلافــات هامة بين الدول والأقاليم وبعضها، وبينما حدث تقدم ملحوظ في الإصلاحات الديمقراطية مثل إجراء انتخابات ديمقراطية وتقوية دور المجتــمع المدني وزيادة حرية التعبير والتجـــمهر وسيطرة السلــطات المدنية على الجيوش إلا أن هناك عقبات لا بد من تخطيها لكي يتم بنجاح تعزيز هذه التحولات.
وأشار التقرير إلى أن التحديات الأمنية مازالت قائمة «وعلى رأسها الحرب الأهلية في سوريا بمخاطرها الواضحة في الانتشار إلى الدول المجاورة».
وحذر من أنه في نفس الوقت هناك خطر على السلام الاجتماعي في بعض الدول العربية التي تمر بالمراحل الانتقالية من جانب الأشكال الجديدة للتمحور السياسي بين القوى العلمانية والقوى الإسلامية، وكذلك بين الجماعات المتأثرة مثل المرأة وصغار السن والأقليات العرقية والدينية وأيضا بسبب التدهور الاقتصادي.
وخلص التقرير إلى أن الاتحاد الأوروبي احتراما منه للخيار الديموقراطي للشعوب بدأ حوارا مكثفا مع الحكومات الجديدة وقدم دعمه وتأييده، على أساس أنه من أجل أن تتقدم علاقاته بهذه الحكومات يجب أن نأخذ في الاعتبار ليس فقط برامجها وسياساتها الرسمية، بل نأخذ سجلها وأداءها في الحكم، ولأن التدهور الاقتصادي يعني ضمنا الفشل السياسي للتحولات لذا فإن تأييد الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون عاجلا أكثر مما مضى لمساعدة هذه التحولات كي تتجه في الاتجاه الصحيح. ورأى التقرير انه رغم هذه المصاعب والنكسات فإن التغيرات التي أحدثها ما يسمى الربيع العربي أدت بشكل عام إلى مكاسب ديمقراطية هامة.

اقرأ أيضا

الديمقراطيون يؤجلون مؤتمر اختيار منافس ترامب في انتخابات الرئاسة