الاتحاد

الرياضي

راييفاتش يقص شريط "الإقالات" بعد "90 دقيقة"

راييفاتش (الاتحاد)

راييفاتش (الاتحاد)

رضا سليم (دبي)

استجاب الاتحاد التايلاندي لكرة القدم، لردود الفعل الغاضبة من الشارع الرياضي بعد الخسارة الكبيرة أمام الهند 1-4، في افتتاح مبارياته في المجموعة الأولى بالبطولة، وقرر إقالة الصربي ميلوفان راييفاتش، وتعيين سيريسك يودارثاي مساعد المدرب السابق، وهو القرار الذي تم إبلاغ راييفاتش به أمس، بعد اجتماع استمر لساعة متأخرة مساء أمس الأول.
وتعد هذه الإقالة الأولى في البطولة الحالية، والتي جاءت مبكرة للغاية بعد الجولة الأولى التي لم تكتمل في بقية المنتخبات، إلا أن شبح الإقالة لا يزال يهدد عدد كبير من المدربين، ووضع راييفاتش اسمه في القائمة السوداء للخروج المبكر من البطولة بعد أول 90 دقيقة، وهي الأسرع في البطولة ليقص شريط إقالة المدربين.
كان راييفاتش تولى تدريب تايلاند في مايو 2017، ويملك تاريخاً طويلاً في عالم التدريب، وسبق له تدريب منتخب غانا 2008، وقاد النجوم السوداء في مونديال جنوب أفريقيا 2010، وتولى تدريب منتخب الجزائر، بجانب تدريب عدد كبير من الأندية في صربيا وأفريقيا قبل أن يستقر في تايلاند.
وقال سوميوت بومانبونج، رئيس الاتحاد التايلاندي، في بيان رسمي، إن النتيجة التي خسر بها منتخب بلاده أمام الهند في افتتاح مبارياته بالبطولة، كارثية ومخيبة للآمال، ولم تكن متوقعة، وأن مشجعي المنتخب التايلاندي كانوا يستحقون أفضل من ذلك.
وأضاف: مثل جميع عشاق كرة القدم التايلاندية في جميع أنحاء البلاد، أشعر بخيبة أمل بسبب تلك النتيجة لكني بصفتي رئيس اتحاد الكرة لا يجب علي الوقوف دون حل المشكلة، ولذلك جاء قرار إقالة راييفاتش، والاستعانة بالمساعد سيريسك لتكملة المشوار في البطولة.
وتأتي الصدمة الكبيرة للجمهور التايلاندي في ظل التفوق التاريخي على الهند، حيث التقى الفريقان 22 مرة، قبل هذه المباراة، وكان التفوق لصالح تايلاند في 10 مناسبات، مقابل 5 انتصارات للهند، و7 تعادلات.
في الوقت نفسه، وصل منتخب تايلاند إلى دبي أمس، استعداداً للجولة الثانية في المجموعة الأولى أمام البحرين بعد غدٍ بملعب آل مكتوم بنادي النصر، وبدأ في تجميع قواه من جديد من خلال التدريب الخفيف الذي أجراه سيريسك يوديارداثي مع بدء المهمة، وذلك بنادي الوصل في الوقت الذي عقد المدرب الجديد اجتماعاً مع اللاعبين، بحضور رئيس وأعضاء البعثة بدبي من أجل وضع بداية جديدة في المباريات المتبقية من المجموعة، خاصة أن فرصة التأهل لا تزال موجودة رغم صعوبتها، حيث كان يأمل التايلاندي أن يتخطى الهند، ويحصد أول 3 نقاط تقربه من التأهل للدور الثاني للمرة الأولى في تاريخه.

ماتشالا وبيسيرو في قائمة أسرع الراحلين
دخل الصربي قائمة الإقالات الأسرع للمدربين مع التشيكي ميلان ماتشالا والبرتغالي خوسيه بيسيرو في تاريخ كأس آسيا، والمثير أن كلا المدربين خرج من البطولة بعد أول مباراة بعد قيادته المنتخب السعودي، حيث تمت إقالة ماتشالا من تدريب «الأخضر» عقب خسارته في الافتتاح أمام اليابان 1-4 في نسخة لبنان 2000، وكان المنتخب السعودي دخل البطولة حاملاً للقب وتم تعيين المدرب المواطن ناصر الجوهر، فيما كانت الإقالة الأسرع الثانية في تاريخ البطولة للبرتغالي بيسيرو، الذي قاد «الأخضر» في نسخة 2011، وبعد الخسارة المفاجئة من سوريا 1-2، تمت إطاحته وتولى مكانه ناصر الجوهر.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»